الرئيسية » سياسة واقتصاد » “جمعة غضب” فلسطينية وواشنطن تحذر عباس
jm_gdb_flstyny_wwshntn_thdhr_bs.jpg

“جمعة غضب” فلسطينية وواشنطن تحذر عباس

 

وأجمعت دول العالم على انتقاد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وكانت آخرها تحذيرات من تركيا والاتحاد الاوروبي وروسيا.

غير ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اغدق المديح على ترامب، وقال ان اسمه سيدخل الآن تاريخ القدس، وحض دولاً أخرى على ان تحذو حذوه.

ونشر الجيش الاسرائيلي تعزيزات من مئات الجنود في الضفة الغربية المحتلة وسط حال من عدم اليقين إزاء التبعات، فيما سجلت اشتباكات بين الفلسطينيين وقوى الامن الاسرائيلية في مناطق مختلفة.

وفي غزة دعا رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" اسماعيل هنية الى "انتفاضة جديدة".

وأوردت تقارير ان صاروخين على الأقل أطلقا من قطاع غزة في اتجاه اسرائيل. لكن الجيش الاسرائيلي قال إنهما سقطا في القطاع. وأعلن الجيش الاسرائيلي أنه رد على الصاروخين باستهداف "موقعين عسكريين" في القطاع.

ويتوقع خروج مزيد من التظاهرات بعد صلاة الجمعة اليوم، فيما دعت "حماس" الى "يوم غضب".

وخرجت تظاهرات في مدن الضفة الغربية ومنها رام الله والخليل ونابلس وبيت لحم والقدس الشرقية المحتلة وكذلك في قطاع غزة. وأصيب مئة فلسطيني في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي.

 

عباس زار الاردن 

وأثار القرار غضب الزعماء الفلسطينيين. وقال الرئيس محمود عباس إن موقف ترامب يمثل "إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام".

وزار الرئيس عباس عمان لمناقشة الأمر مع الملك عبد الله الثاني بن الحسين. وفي بيان مشترك، قال الزعيمان إن "أي إجراءات تستهدف المساس بالوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس تعتبر باطلة، وستفضي إلى مزيد من التوتر والعنف في المنطقة والعالم أجمع". 

وأفاد المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور أن بلاده قدمت شكوى إلى مجلس الأمن حول القدس ضد الولايات المتحدة.

وقال المسؤول البارز في حركة "فتح" جبريل الرجوب إن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي من المقرر أن يزور المنطقة هذا الشهر ليس موضع ترحيب في فلسطين.

 ورد البيت الابيض بأن أي الغاء للقاء بنس وعباس سيكون غير بناء ويسفر عن "نتائج معاكسة".

ونقلت وكالة "معاً" الفلسطينية عن مصادر أميركية أنه تم مساء أمس إجلاء عدد كبير من المواطنين الأميركيين الذين يعملون في الأراضي الفلسطينية. وأوضحت أن قرار الإجلاء اتخذ لأسباب أمنية.

 

واشنطن 

وصرح وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون خلال زيارة لفيينا بان قرار ترامب في شأن القدس هو "تنفيذ لرغبة الاميركيين". 

وأعلن البيت الأبيض أن ليس لديه علم بأي دولة أخرى تعتزم أن تحذو حذو ترامب وتعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقالت الناطقة باسم البيت الابيض سارة ساندرز :"ليس لدي علم بأي دولة نتوقع حصول ذلك منها في أي مرحلة قريباً… لا أقول إنهم لا يعتزمون ذلك ولكن ليس لدي علم بهم".

وشددت على ان قرار القدس ليس إشارة إلى تخلي الولايات المتحدة عن عملية السلام. 

 

تحذيرات دولية

وقوبل خروج ترامب على الاجماع الدولي في مسألة بهذه الحساسية بتحذيرات متزايدة من أنحاء العالم.

وقالت الممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية فيديريكا موغيريني إن قرار ترامب يمكن ان يعيد المنطقة الى "أوقات اكثر ظلمة".

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن القرار يضع المنطقة في "دائرة نار". وتساءل: "أي نوع من المقاربة هذه؟ الزعماء السياسيون لا يثيرون المشاكل، بل يسعون الى صنع السلام". 

وأوردت وسائل اعلام حكومية تركية ان اردوغان أجرى مشاورات هاتفية مع البابا فرنسيس في شأن الازمة الناجمة عن قرار ترامب.

ودعا اردوغان الى قمة طارئة لمنظمة التعاون الاسلامي في 13 كانون الاول.

وأعلن الكرملين أن اتصالاً هاتفياً جرى بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين وإردوغان وأنهما أبديا قلقهما الشديد من قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ودعت ثماني دول بينها بريطانيا وفرنسا وايطاليا الى جلسة عاجلة لمجلس الأمن رداً على القرار الاميركي، ومن المقرر ان تنعقد اليوم.

 

الحرس الثوري الإيراني 

ووصف الحرس الثوري الايراني قرار ترامب بأنه سخيف وتوعد إسرائيل بالانتقام. وقال في بيان : "جهود واشنطن القذرة لن تحقق أحلام زعماء البيت الأبيض والصهيونية الدولية فحسب، بل ستجعل جبهة المقاومة أكثر عزماً من أي وقت مضى على متابعة تطلعاتها الى تحرير القدس الشريف وجعل مغتصبي فلسطين يحترقون بنيران الانتقام".

وعلق الناطق باسم القوات المسلحة الإيرانية الجنرال مسعود جزائري على قرار ترامب، بأن إسرائيل هي "كيان غاصب للأراضي الفلسطينية واستمرار مقاومة الشعب الفلسطيني لهذه الغدة السرطانية يثبت أن العدو لن ينعم بالهدوء وأن لا خيار أمامه سوى ترك هذه الأرض والزوال".

 

"قاعدة" اليمن

وندد "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" بقرار الولايات المتحدة قائلاً في بيان نقله موقع "سايت" الإلكتروني إن قرار ترامب كان نتيجة "لخطوات التطبيع بين عدد من أنظمة المنطقة وعلى رأسها أنظمة الخليج والاحتلال اليهودي". وأضاف أنه كذلك يمثل "تحدياً صريحاً للشارع المسلم الذي يرى مركزية القضية الفلسطينية".

 وقالت حركة "طالبان" في أفغانستان إن الولايات المتحدة "تكشف عن مطامحها الاستعمارية في الأراضي المسلمة".

ونظم نحو 50 عضواً من جماعة الدعوة الإسلامية احتجاجاً استنكاراً للقرار الأميركي. 

النهار: ٨-١٢-٢٠١٧