الرئيسية » سياسة واقتصاد » ملابسات سقوط الطائرة الحربية الروسية في سوريا

ملابسات سقوط الطائرة الحربية الروسية في سوريا

ساقت وزارة الدفاع الروسية تفاصيل دقيقة في بيانها بشأن ملابسات إسقاط الطائرة الروسية “إيل – 20” وشددت على أن المقاتلات الإسرائيلية تعمدت خلق وضع عرّض الطائرات والسفن في المنطقة للخطر.

 واللافت أن البيان كشف أن تل أبيب لم تحذر قيادة القوات الروسية في سوريا، بل أبلغت عن عمليتها العسكرية بواسطة “الخط الساخن” قبل أقل من دقيقة من تنفيذ الضربة، الأمر الذي لم يسمح بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة.

علاوة على ذلك، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن وسائط التوجيه الإسرائيلية وطياري مقاتلات “إف – 16” لم يكن بمقدورهم عدم رؤية الطائرة الروسية التي شرعت في الهبوط من ارتفاع 5 كيلومترات، بل إنهم تستروا بها عن سابق تصميم وتعمد ونفذوا هذا الاستفزاز.

ومن المرجح أن الإسرائيليين تعمدوا عدم إبلاغ الروس قبل مدة كافية كي لا تصل المعلومة للجانب الروسي وتفشل خططهم.

ورجح الخبير العسكري الروسي الجنرال ليونيد إيفاشوف، اتخاذ روسيا إجراءات انتقامية صارمة بحق إسرائيل، بعد حادث طائرة “إيل-20” الليلة الماضية.

وقال إيفاشوف في حديث لوكالة “انترفاكس” اليوم: “يمكن أن تقطع روسيا كل العلاقات العسكرية، والعسكرية الفنية مع إسرائيل، وفسخ اتفاقية تبادل المعلومات الاستخباراتية”.

ورجح أن تتخذ روسيا إجراءات دبلوماسية، بينها استدعاء سفيرها، وخفض مستوى أو تجميد اتفاقية العبور بدون تأشيرة بين الدولتين.

وأشار الخبير إلى أن رد روسيا قد يتمثل أيضا في إسقاط أي طائرة إسرائيلية تنتهك المجال الجوي السوري

وبين التدابير الانتقامية، كذلك أشار إلى تعليق توريد بعض الأسلحة الدفاعية بما فيها وسائل الدفاع الجوي، وعلى الأقل المحمولة على الكتف، للجميع في المنطقة.

ويعتقد إيفاشوف، أن الرد الروسي قد يتمثل في بدء توريد وسائط دفاع جوي حديث للجيش السوري وتدريب عناصره على استخدامها ورفع مستوى تأهيلهم في هذا المجال.

وأضاف: “يجب تدريب السوريين، إذ باتت منظومات “إس-200″ قديمة ويجب تسليم السوريين منظومات حديثة بما فيها منظومة التعرف على العدو والصديق”.

المصدر : روسيا اليوم + إنترفاكس: ١٨-٩-٢٠١٨

اترك تعليقا