الرئيسية » حضاريات » علماء البيئة و”التحذير الأخير” لسكان الأرض

علماء البيئة و”التحذير الأخير” لسكان الأرض

لاحظ باحثون أن وقف الاحتباس الحراري على صعيد الكرة الأرضية لم يعد ممكنا ، لكن العالم يجب أن يحتويه ويوقفه عند مستوى معين.

فبعد مضي 12 عاما، قد يعبر العالم خط الحرَج عندما تصبح آثار ظاهرة الاحتباس الحراري لا رجعة فيها، وفقا لتقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) والصادر في 8 أكتوبر.

ولاحظ الباحثون أن وقف الاحترار العالمي لم يعد ممكنا ، لكن على العالم أن يبذل جهدا ويبقيه على مستوى لا يزيد عن 1.5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الصناعة. ويمكن أن تصل الأرض إلى هذا الحد في عام 2030. أما إذا استمرت درجة الحرارة في النمو، فسوف تواجه الأرض مشكلة فقدان النظم البيئية وكوارث كوكبية.

لقد سجل العلماء منذ الآن زيادة في درجة الحرارة هي درجة واحدة سنوياً تقريبا. ومن عواقب هذا الظروفُ الجوية القاسية وارتفاع مستويات البحار وذوبان الأنهار الجليدية.

ويتحدث العلماء عن إجراءات غير مسبوقة يجب أن تتخذها حكومات جميع دول العالم. وهي تشمل التغييرات العالمية في مجالات الطاقة واستخدام الأراضي والصناعة والحياة الحضرية.

يقترح خبراء الأمم المتحدة، على وجه الخصوص، خمس خطوات:

– يجب خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030 بنسبة 45٪ مقارنةً بعام 2010.

– ينبغي أن تكون نسبة 85 ٪ من الطاقة بحلول عام 2050 من مصادر متجددة.

– يجب أن يتوقف تعدين الفحم واستخدامه بالكامل.

– ينبغي تخصيص ما يصل إلى سبعة ملايين كيلومتر مربع من الأراضي (مساحة أقل قليلاً من مساحة أستراليا) للمحاصيل الطاقية أي المحاصيل الزراعية المخصصة لتلبية احتياجات توليد الطاقة.

– يجب تقليل الانبعاثات في الجو إلى أدنى حد ممكن بحلول عام 2050.

ويحذر الخبراء من أن هذه الإجراءات تتطلب تكاليف ضخمة تبلغ نحو 2.4 تريليون دولار في السنة (حتى عام 2035).

المصدر: رويترز

https://news.mail.ru/society/34982737/?frommail=10

إعداد ميشال يمّين

اترك تعليقا