الرئيسية » سياسة واقتصاد » المملكة العربية السعودية تريد حماية روسيا، وليس الولايات المتحدة

المملكة العربية السعودية تريد حماية روسيا، وليس الولايات المتحدة

سلوك ترامب الوقح سيضعف موقف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

أحد أفضل الشركاء السياسيين والعسكريين للولايات المتحدة، ونحن نتحدث هنا عن السعودية، يواجه الآن خطر الوقوع تحت وطأة عقوبات خطيرة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. ويرجع ذلك إلى برودة العلاقات السياسية بين البلدين، فضلاً عن تصريح ترامب الصاخب حول مقتل الصحفي جمال الخاشقجي. ووفقاً للمحللين، فإن هذا سيؤدي إلى مواجهة جدية بين البلدين، لكن أسوأ شيء بالنسبة لواشنطن هو أن يستبدل وجود قواعد أمريكية وعسكرية في هذا البلد بظهور قواعد عسكرية روسية.

ووفقا للتقارير، تعتزم السعودية توجيه ضربة قوية للاقتصاد الأمريكي برفع سعر النفط إلى 200 دولار للبرميل، يلي ذلك الانتقال إلى جعل الحسابات بالعملة الصينية. علاوة على ذلك، يمكن أن تفقد الولايات المتحدة الأمريكية على الفور قواعدها العسكرية في المملكة العربية السعودية، فيما تحل روسيا محل الجيش الأمريكي، وهذا سيكون ضربة سياسية وعسكرية خطيرة للولايات المتحدة.

ويقول الخبير: “يخاطر ترامب بفقدان القوة في الشرق الأوسط. علاوة على ذلك، قد تصبح القواعد التي أنشأها الجيش الأمريكي في السابق في هذا البلد روسية على الإطلاق، لأن روسيا قادرة على توفير الحماية لهذه الدولة. وستكون هذه أقوى ضربة توجه للمصالح الوطنية للولايات المتحدة، بينما ستكون لروسيا فرصة فريدة للسيطرة على الشرق الأوسط.

ترجمة ميشال يمّين، نقلا عن موقع آفيا بروم

http://avia.pro/news/saudovskaya-araviya-hochet-zashchitu-rossii-ne-ssha?utm_referrer=https%3A%2F%2Fzen.yandex.com

اترك تعليقا