الرئيسية » سياسة واقتصاد » التداعيات السلبية لإسقاط الطائرة ( ايل ٢٠” على العلاقات الروسية الإسرائيلية

التداعيات السلبية لإسقاط الطائرة ( ايل ٢٠” على العلاقات الروسية الإسرائيلية

أعلن الكرملين أن حادثة إسقاط طائرة “إيل-20” الروسية في سوريا الأسبوع الماضي سيتمخض عنها تداعيات سلبية على التعاون بين روسيا وإسرائيل، لاسيما في المجال العسكري.

وذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحفيين اليوم أن التصرفات المتعمدة للطيارين الإسرائيليين التي أسفرت، حسب معطيات الخبراء العسكريين الروس، عن إسقاط الطائرة، تضر من دون أدنى شك بالعلاقات بين موسكو وتل أبيب، وتجبر الحكومة الروسية على اتخاذ إجراءات إضافية فعالة لضمان أمن عسكرييها في سوريا.

وقال بيسكوف إن القرارات التي أعلن عنها اليوم وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بما فيها قرار تسليم منظومات “إس-300” للدفاع الجوي إلى دمشق، جاءت في مجرى هذا النهج الروسي.

ولفت المسؤول إلى أن إسرائيل كانت أول دولة بدأ العسكريون الروس التنسيق معها في عملياتهم القتالية بسوريا، حسب الاتفاق المبرم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مؤكدا أن هذا التنسيق سبق أن أتى ثماره حتى لحظة إسقاط “إيل-20”.

وحمّلت وزارة الدفاع الروسية تل أبيب المسؤولية عن إسقاط طائرتها بالخطأ بنيران الدفاعات الجوية السورية، أثناء هجوم للطيران الإسرائيلي على اللاذقية مساء الاثنين الماضي.

وأكدت الوزارة أن الجيش الإسرائيلي لم يبلغ الطرف الروسي عبر الخط الساخن بنيته شن الغارات إلا قبل دقيقة واحدة من بدء الهجوم، مضيفة أن تل أبيب سلمت إلى موسكو معلومات خاطئة حول المنطقة المستهدفة، ما منع الجيش الروسي من إبعاد طائرته من منطقة الخطر.

وأشارت الوزارة إلى أن الطائرات الإسرائيلية المشاركة في الهجوم احتمت عمدا بالطائرة الروسية ما أدى إلى إصابة الأخيرة.

وفِي هذا الصدد إعتبر الخبير العسكري الروسي الفريق الأول المتقاعد، ليونيد إيفاشوف، أن قرار موسكو تسليم منظومة “S-300” لسوريا يعني إنشاء منطقة حظر طيران على جزء من الأراضي السورية والبحر المتوسط.

وقال إيفاشوف في تعليقه على قرار وزارة الدفاع الروسية تسليم منظومة “S-300” لسوريا خلال الأسبوعين القادمين، قال اليوم الاثنين: “سيكون ذلك حقا منطقة لحظر الطيران على من يقوم بعمليات عدوانية”.

وأفاد بأن القيود ستخص تحليق الطيران العسكري الأجنبي، مشيرا إلى أن إنشاء هذه المنطقة هو “حق سوريا وروسيا على حد سواء، وهو يتفق مع أحكام القانون الدولي”.

وعبر الخبير أيضا عن اعتقاده في أن “هذه المحاولة ستواجه مقاومة شديدة من جانب الولايات المتحدة وإسرائيل وعدد من الدول الأوروبية التي تقوم بأعمالها في سوريا في صفوف التحالف الدولي برئاسة الولايات المتحدة”.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في وقت سابق من هذا اليوم عن قرار روسيا حول تسليم منظومة “S-300” الصاروخية لسوريا خلال أسبوعين، على خلفية حادث إسقاط طائرة “إيل-20” الروسية. وإضافة إلى ذلك ستجهز المراكز القيادية لقوات الدفاع الجوي السورية بنظام آلي للتحكم موجود حصريا لدى الجيش الروسي.

المصدر: إنترفاكس+ وكالات: ٢٥-٩-٢٠١٨

 

اترك تعليقا