الرئيسية » سياسة واقتصاد » اختلف رأيا إسرائيل والولايات المتحدة حول الطائرة المقاتلة F-35

اختلف رأيا إسرائيل والولايات المتحدة حول الطائرة المقاتلة F-35

بعد تسليم منظومات S-300 إلى سوريا ، بدأت إسرائيل بتطوير إستراتيجية جديدة لتنفيذ هجمات ضد حزب الله من دون تعريض طياريها للخطر.

فبعد مضي ثلاثة أسابيع على تهديد روسيا بإرسال هذه المنظومات، لم تقم طائرات إسرائيل ولو بتحليق واحد ، مما يدل على أنها تدرك مدى خطورة S-300 ولم تتمكن بعد من أن تقرر كيفية الالتفاف على الموضوع.

وبحلول نهاية الأسبوع الثالث قررت إسرائيل أن أحد الحلول هو استخدام طائرة F-35 التي هي، وفقًا لزعم الولايات المتحدة ، غير مرئية لمنظومة الدفاع الجوي المذكورة. فهناك 11 من هذه المقاتلات موجودة حالياً بتصرف الإسرائيليين (تم شراء ما مجموعه 50 مقاتلة، ولكن لا يزال يجري تصنيع الباقي). لكن هناك مشكلة كبيرة في شأنها. ذلك أن الولايات المتحدة تحظر استخدام هذه المقاتلات لأنها تخشى أن تكون أنظمة التضليل الإلكتروني الروسية قادرة على اختراقها وتعلم أسرارها، الأمر الذي سيعرض جميع المقاتلات للخطر في المستقبل.

الولايات المتحدة تواجه حاليًا وضعًا صعبًا. فهي من جهة تدعي أن طائرات F-35 هي أحدث الطائرات وستتجاوز جميع أنظمة الدفاع الجوي، لكنها تحظر في الوقت نفسه استخدامها في العمليات القتالية. وإسرائيل هي الأخرى مرتبكة ويقض مضجعها سؤال واحد – لماذا قامت أصلا بشراء طائرة F-35 ما دام استخدامها محظوراً؟

والآن وصل الأمر إلى الحد الذي جعل الولايات المتحدة تحاول إقناع إسرائيل بعدم الإعلان عن فكرة استخدام طائرة F-35 ، فيما تقول إسرائيل إنها إذا أرادت فستستخدم هذه المقاتلات. وإذا نجح طراز C-300 في ضرب الطائرة F-35 ، فسيكون ذلك بمثابة فشل كامل لأمريكا، ولن يشتري أحد بعدذاك هذه المقاتلة.

إعداد ميشال يمّين

اترك تعليقا