الرئيسية » حضاريات » توابسه – مركز منطقة المصحات والمنتجعات والسياحة ومدينة المجد العسكري
560a6e2cc46188b63c8b457a.jpg

توابسه – مركز منطقة المصحات والمنتجعات والسياحة ومدينة المجد العسكري

في عام 1829 اصبحت هذه المنطقة الساحلية تابعة للامبراطورية الروسية. وفي عام 1838 انشئ حصن فليامينوف كقلعة ساحلية وبنيت حول الحصن البيوت السكنية. مع بداية حرب القرم عام 1853 ترك السكان مناطقهم والتجأوا الى اماكن اخرى اكثر أمنا.
عاد السكان الى المنطقة مع حلول عام 1864 وبنوا منارة بحرية في منطقة رأس قادوش الواقعة ضمن حدود المدينة. وفي عام 1895 ربطت بطرق النقل البرية ( نوفوروسيسك – سوخومي ومايكوب – توابسه ) وأتِبع ذلك بالمباشرة ببناء ميناء بحري لتصبح عام 1897 مركزا لمحافظة البحر الاسود ويغيرَ اسمها الى توابسه.
منحت صفة مدينة عام 1916 وربطت بخط سكك الحديد ( ارمافير – توابسه ). اقيمت السلطة السوفيتية في المدينة في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1917 . وخلال اعوام الحرب الاهلية كانت المدينة تارة بيد الجيش الاحمر وتارة اخرى تحت سيطرة الحرس الابيض. وفي عام 1920 تم تثبيت السلطة السوفيتية بالكامل، وفي عام 1921 افتتحت في المدينة اول مكتبة عامة واول مدرسة للموسيقى. وفي عام 1928 انجز بناء خط انابيب النفط الذي ربط مدينة غروزني بتوابسيه كما اكتمل انشاء مصنع تكرير النفط وكذلك رصيف تسويق النفط. وانجز بناء مصنع لصيانة السفن وازدهرت المدينة وتوسعت وتضاعف عدد سكانها وافتتحت فيها المستشفيات والمستوصفات والمدارس وبيوت الراحة والمنتجعات والمصحات.
وفي عام 1941 بوشر ببناء مطار على بعد 8 كم من المدينة وانشئت قاعدة توابسه العسكرية البحرية.

توابسه خلال الحرب الوطنية العظمى ( 1941 – 1945 )

تعتبر فترة الحرب الوطنية العظمى من اعظم سنوات البطولات في تاريخ المدينة. فقد شعر سكان المدينة بالحرب منذ الايام الاولى لنشوبها. وتمت في المدينة عمليات اجلاء المؤسسات الصناعية وسكان جنوب البلاد. وتحولت المدينة إلى مستشفى ضخم جدا وكانت تستقبل يوميا 2 – 3 سفن وعلى متنها آلاف الجرحى حيث تحولت المدارس ورياض الاطفال الى مستشفيات عسكرية. ومنذ يوليو/ تموز عام 1941 ولغاية يوليو/ تموز عام 1942 استقبل ميناء المدينة 150 الف جريح و120 الف نازح واكثر من 2000 طفل.
 وفي شهر مايو/ ايار عام 1942 باشرت الطائرات العسكرية الإقلاع من مطار المدينة، وكانت سنة 1942 من الفترات الصعبة التي عاشتها المدينة وذلك بسبب سقوط سيواستوبول

 

واصبح ميناء المدينة الميناء الرئيسي والقاعدة العسكرية البحرية الاساسية لكل القوات العاملة في البحر الاسود. وكان الهدف الاساسي للقوات الالمانية هو السيطرة على منطقة القوقاز ونفطها. وفي شهر اغسطس/ اب عام 1942 بدأت احدى العمليات المهمة التي عرفت تحت اسم " خطة توابسه الدفاعية ". وتم ايقاف العدو الفاشي بالقرب من سلسلة جبال القوقاز بعد معارك دموية ضارية. وعلى اثر ذلك تعرضت المدينة الى غارات جوية بدون انقطاع وكان الهدف منها تحويل المدينة الى انقاض وبدأت المعارك الدموية الضارية على مشارف المدينة ولكن القوات المدافعة عن المدينة تمكنت من صد وايقاف الهجوم الفاشي على مسافة 23 كم عن المدينة بعد ان دفعوا ثمن ذلك 100 الف قتيل بمقابل 25 الف قتيل من الجانب الاخر.
وتثمينا لهذه البطولة منحت المدينة عام 1981 وسام الحرب الوطنية العظمى من الدرجة الاولى. وفي عام 2008 منحت لقب " مدينة المجد العسكري ".
في نهاية عام 1943 اعيد بناء ما هدمته الحرب من مصانع ومؤسسات ومبانٍ سكنية وفي عام 1949 اعيد مصنع تكرير النفط الى مكانه. وفي عام 1956 انطلق اول قطار كهربائي بين توابسيه ومدينة سوتشي. وافتتحت في المدينة مصانع جديدة وفي عام 1979

 

بدأت القاطرات بالسير بين هذه المدينة ومدينة كراسنودار.
كما شهدت المدينة افتتاح فروع للجامعات والمعاهد وكذلك المعاهد والثانويات المهنية وازداد بناء دور الراحة والمنتجعات والفنادق وازدهرت السياحة في المنطقة.
كما افتتحت في المدينة المتاحف مثل متحف التاريخ والمتحف الفني، وباشر بتقديم عروضه المسرحية مسرح الشباب وافتتح النصب التذكاري للمدافعين عن المدينة في أثناء الحرب الوطنية العظمى.

الراحة والاستجمام في منطقة توابسه

تعتبر مدينة توابسه مركزا لأكبر منطقة مصحات ومنتجعات على ساحل البحر الاسود وتضم بلدات دجوكبا وليرمونتوفو ونوفوميخائيلوف ونيبوغ واغوي واغريا وشيبسي وغيرها. ويمكن للسياح أن يستخدموا شاطئ المدينة المركزي وشواطئ اخرى بالقرب من المدينة.
وتعتبر مصحات ومنتجعات توابسه من الاماكن المريحة والنقية أيكولوجياً في العالم حيث الغابات الطبيعية الكثيفة ومياه البحر النظيفة ومصحات المياه المعدنية والشمس المشرقة والمناخ المعتدل صيفا وشتاء. كل هذه الامور ادت الى ازدياد اعداد السياح سنويا مما يتطلب بناء مصحات وفنادق سياحية ودور للراحة جديدة على طول الساحل وعلى ضفاف الانهار الجبلية التي تصب مياهها في البحر الاسود.
ومن الاماكن والمناطق الجميلة في توابسه المتنزه المركزي الذي يعتبر لؤلؤة المدينة. وهذا المتنزه يجذب سكان المدينة والسياح لما يحتويه من الاشجار والزهور الغريبة الاشكال

 

 والألوان وملاعب الاطفال. ويتضمن المتنزه ساحة كبير للحفلات ومسرحاً صيفياً وعداً من المقاهي والمطاعم كما تقام فيه أنشطة مختلفة.
ومن الاماكن الاخرى التي تستحق الزيارة في المدينة متحف الرسام كيسيليوف الواقع في الجزء التاريخي من المدينة. وتعكس اللوحات المعروضة في هذا المتحف مراحل تطور المدينة اضافة الى ان المتحف يحتوي على مجموعة كاملة من اسلحة القوقاز. كما يوجد فيها المتحف التاريخي والنصب التذكاري للمدافعين عن المدينة.
وهناك اماكن اخرى عديدة يقصدها السياح والزوار منها:
– اكوابارك " دلفين " ( حديقة مائية )
تقع هذه الحديقة في بلدة نيبوغ وهي اكبر حديقة مائية في المنطقة وتبعد عن مدينة توابسه مسافة 15 دقيقة بالسيارة.
– مسبح الدلافين " (اكوا مير).
 يقع هذا المسبح الذي يقدم عروضا جميلة ومتنوعة للدلافين وغيرها من الحيوانات البحرية في بلدة نيبوغ على ضفاف النهر وعلى بعد 50 مترا من شاطئ البحر.
 شجرة الخزامى ( الزنبق )
تنمو على ضفاف نهر اشا شجرة ضخمة ارتفاعها 35 مترا وقطرها اكبر من مترين. اوراق هذه الشجرة تشبه المزهريات وزهورها التي تتفتح في شهر مايو/ ايار تشبه زهور الزنبق. وهذه اضخم شجرة من هذا النوع في روسيا ويقال انها زرعت عام 1838 .
– كهوف العسل
تقع هذه الكهوف في جبل النحل وهي من غرائب وعجائب الطبيعة. حيث يجري من الشقوق الصخرية في كل من هذه الكهوف الثلاثة عسل نحل طبيعي. هذا العسل من انتاج ملايين النحل البري التي تعمل في هذا " المصنع ". وكل من يذوق هذا العسل يقول انه لم يذق عسلا بهذا الطعم ابدا.
 جبل انديوك
يعني اسم هذا الجبل بالعربية " جبل الديك الرومي " لشكله الشبيه بالديك الرومي. يبلغ ارتفاع الجبل حوالي 860 مترا وفيه منبعان للمياه الكبريتية التي تستخدم في علاج عدد من الامراض. كما توجد في هذا الجبل مجموعة من الكهوف عثر فيها على آثار إقامة الانسان القديم حيث رسم على جدران هذه الكهوف رسوما مختلفة.
– شلالات نهر ديديركا

تقع الشلالات على بعد 7 كم من مصب النهر في البحر الاسود. ويبلغ ارتفاع كل شلال حوالي 7 امتار او اكثر حيث يقع الشلال العلوي على بعد 400 متر قبل  موضع التقاء فرع النهر الشرقي وفرع النهر الايسر. اما الشلال السفلي فيقع على بعد 400 متر بعد التقاء الفرعين. كما يوجد هنا محمية للقردة والبساتين وغابات الكستناء.

– واديبوابة الذئاب
من المواقع الجميلة والرائعة في المنطقة حيث يمر الدرب اسفل صخور بيضاء الى بوابة الذئاب مع مجرى نهر باووك ( العنكبوت). هنا تمكن مشاهدة شلالات ارتفاعها 6 امتار واسفلها احواض عميقة تكونت نتيجة سقوط مياه الشلال ويمكن السباحة فيها.
– كانيون نهر بيشينايا ( شِعب النهر الهائج )
يقع الكانيون (الشِعب أو الوادي العميق) على بعد 4 كم. من مصب النهر ويبلغ طوله 2 كم وارتفاع جوانبه 40 مترا. هنا يمكن مشاهدة عدد من المغارات والمنخفضات المختلفة وهناك

 كهفان صغيران ايضا. كما توجد شلالات تشكلت بتأثيرها احواض يزيد عمقها على 6 امتار.

– غابة قادوش وصخرة كيسيليوف
تقع هذه الغابة ضمن حدود المدينة في الجهة الغربية لرأس قادوش وتبلغ مساحتها 300 هكتار وفيها اشجار مختلفة ومتنوعة. اما صخرة كيسيليوف فسميت باسم الرسام كيسيليوف الذي كان يقيم في هذا المكان عند وجوده في توابسه. الصخرة تبعد عن المدينة 4 كم. ولهذه الصخرة واجهة غير اعتيادية مقابل البحر كونها ملساء وكأنها من الباطون ويبلغ ارتفاعها 43 مترا وعلى سطح الصخرة المغطى بالاشجار ذات الاوراق العريضة يمكن مشاهدة الترسبات البحرية والحصى والنباتات المتحجرة. وتحت هذه الصخرة شاطئ صغير ظهر بفعل عمل الامواج البحرية التي تفتِّت الأسطح الجانبية للصخرة.
يقصد الزوار هذا المكان للتمتع بمنظره والتجوال في غابته والاستمتاع بحمام شمسي على شاطئه.

اضافة إلى ذلك هناك العديد من الآثار والمعالم الكثيرة التي تستحق الزيارة والتمتع بجمالها وروعتها.

ويحصل كثيرون على علاج لأمراضهم في المنتجعات والمصحات العديدة التي تنتشر في منطقة توابسه. ومن هذه الامراض – امراض الجهاز العصبي وامراض العظام وامراض الاوعية الدموية وضغط الدم والسكري. وبامكان مصحات توابسه استقبال اكثر من 32 الف شخص في وقت واحد.
وتوجد في المنطقة اعداد كبيرة من معسكرات الراحة للاطفال منها ما يعمل على مدار السنة ومنها تلك التي يبدأ عملها من شهر مايو/ ايار وينتهي بنهاية شهر اكتوبر/ تشرين الاول.
كما تنتشر الفنادق في مختلف مناطق توابسه وباسعار مقبولة اضافة الى امكانية استئجار البيوت من اصحابها مباشرة وكذلك تنتشر اماكن المخيمات ومرابض السيارات على طول الساحل.

المصدر: "RT"