الرئيسية » حضاريات » سبتيموس سفيروس وإعادة إحياء فينيقيا وقرطاجة – تيسير خلف

سبتيموس سفيروس وإعادة إحياء فينيقيا وقرطاجة – تيسير خلف

 

ولنلق نظرة على بعض ما فعل سبتيموس سفيروس عند تسلمه العرش الامبراطوري:

1- في حربه مع خصمه نيجر قبل انتصاره انحازت المدن السورية الساحلية المؤثرة في ذلك الوقت له مثل صور واللاذقية وعسقلان.

2- فور انتصاره على خصمه وإعلانه امبراطوراً، هرع إلى قبر هانيبال القائد القرطاجي الرمز، وبنى عليه ضريحاً كبيراً ونحت له تماثيل، وأعاد له الاعتبار.

3- أعاد العمل بتسمية ولاية فينيقيا على الساحل السوري بعد ان اختفت التسمية في التقسيمات الادارية التراجانية.

4- دخل العاصمة باحتفالات مهيبة خصصت للالهين شدرفة الذي تمت توأمته مع إله الحرية الروماني ليبر باتر، وملقارت التي يقارن بالاله هرقل.

5- منح المواطنة الرومانية لابناء فينيقيا التي كانت تضم معظم الساحل السوري والداخل وصولا إلى شاطئ الفرات عند دورا اوروبس ضامة بذلك دمشق وحمص وتدمر، ولذلك أطلق التدمريون على أنفسهم لقب سبتيموس تيمنا به.

6- كان لزواجه من جوليا دومنا اثر بالغ عليه، إذ كان يرى فيها أصله البعيد، ولذلك كان أحد ألقابها في الادبيات اللاتينية الاميرة الفينيقية.