الرئيسية » سياسة واقتصاد » روسيا توفر في سوتشي ساحة للحوار الوطني السوري – د. فالح الحمراني
rwsy_twfr_fy_swtshy_sh_llhwr_lwtny_lswry.jpg

روسيا توفر في سوتشي ساحة للحوار الوطني السوري – د. فالح الحمراني

 

وسيناقش المؤتمر آفاق الوضع في البلاد بعد الحاق الهزيمة بالبؤر العسكرية والسياسية لما يسمى بالدولة الاسلامية (داعش) وغيرها من المنظمات الارهابية وذلك بفضل الدور المركزي للقوات الجوية / الفضائية الروسية.وقالت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا:" ان الهدف الرئيس للمؤتمر هو توفير ساحة يستطيع فيها ممثلو القوى السياسية السورية بما في ذلك الشعب الكردي مناقشة مصير بلادهم".

 

وتصدر التحضير للمؤتمر في الفترة الاخيرة اولويات القيادة الروسية في الشأن السوري، فناقش الرئيس فلاديمير بوتين مع اعضاء مجلس الامن الروسي الدائمين قضايا التسوية في سوريا بما في ذلك الاعداد لمؤتمر الحوار الوطني في سوتشي. واطلع بوتين المشاركين في الاجتماع على المحادثات الهاتفية التي اجراها مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان الذي تناول خلاله التسوية في سوريا. كما رحبت وزارة الخارجية بقرار امين عام الامم المتحده بارسال مبعوثه الخاص للتسوية السورية ستيفان دي ميستورا للمشاركة في المؤتمر. وسيشارك في المؤتمر ممثلو ايران وتركيا وعدد من الدول الاقليمية.

 

ان المشاركة الواسعة في المؤتمر ستمنحه الشرعية الكاملة في بحث كافة القضايا المتعلقة ببنية الدولة السورية لما بعد "داعش". وفي مقدمة القضايا التي سيتناولها المؤتمر تشكيل لجان تناط بها صياغة دستور جديد للبلاد ستجرى على اساسه الانتخابات برعاية الامم المتحدة. وان مشاركة ممثلي كافة مكونات المجتمع السوري في سن الدستور الجديد ستكفل شموله المواد التي تضمن حقوق وتطلعات الجميع من دون استثناء او اقصاء وعلى قدم المساواة. وتوفر الاجماع الاجتماعي سيضمن امكانية تطبيقه وسريان مفعوله والتزام كافة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني بنصوصه.

 

ويولي المؤتمر قضايا اعادة بناء البلاد التي امتدت إليها يد الدمار والخراب اهمية خاصة. وسيتوجه المؤتمر الى المجتمع الدولي من أجل المشاركة في هذه العملية الانسانية. كما ان مشاركة كافة شرائح المجتمع السوري في تلبية هذا النداء ستمنحه ثقلا يوفر الاستجابة الدولية اللازمة، والتغلب على العراقيل التي تضعها الولايات المتحدة وحلفاؤها من خلال اضفاء طابع سياسي على المساعدات المرتقبة، وربطها بعمليات نقل السلطة والتطورات السياسية وفق رؤيتها.

 

ان موسكو انطلقت في دعوتها لمؤتمر الحوار الوطني من ان تجارب تسوية النزاعات المحلية برهنت على انها لن تكون فعالة الا من خلال حوار وطني تشارك فيه كافة القوى الاجتماعية والسياسية والعرقية والدينية النافذة والتي لها وجود. والاهم في ذلك عدم وجود تدخل اجنبي. والمشاركة الواسعة ستساعد على خلق توافق اجتماعي وتعضيد للحمة الوطنية، واستنهاض للمشاعر الوطنية الحقة وبالتالي تخفيف لتاثير الجماعات التي تعمل على اعلان نفسها ممثلا وحيدا وشرعيا للشعب السوري من دون الرجوع له والحصول منه بصورة شرعية وقانونية على ذلك الحق، وخاصة ان الشبهات تدور حول ارتباط تلك الجماعات بدول اجنبية وممولين أجانب هيهات ان تكون دوافعهم وخططهم تصب في مصلحة شعب سوريا ومستقبلها.

 

ولم تكف الدبلوماسية الروسية عن التاكيد على ان مؤتمر الحوار الوطني لن يكون بديلا للمفاوضات الجارية بين ممثلي الحكومة والمعارضة في جنيف تحت رعاية الامم المتحدة ولا عن عملية استانا، وانما ستكون نتائج المؤتمر دعما لتلك العملية وتفعيلا للمفاوضات بين السوريين، واثارة لاهتمام طيف واسع بها يتكون من الاطراف المعنية بمستقبل سوريا. كما ان موسكو تؤكد ايضا التزامها بقيام  التسوية على اساس قرار مجلس الامن الدولي 2254. وان مشاركة مجموعة محدودة في مفاوضات جنيف مع الحكومة، بالرغم من انها تضم طيفا من الاحزاب والحركات والفعاليات السياسية، لتبقى ناقصة التمثيل وتجعل جملة من الشرائح الاجتماعية خارج اسوار العملية السياسية، ومن المهم دمجها في العملية.

 

هناك بلا ريب اطراف دولية تعمل على اجهاض مؤتمر الحوار الوطني، والتشويش على المساعي الروسية الرامية إلى التعجيل في التسوية السياسية وتطويرها. وكما قالت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية زاخاروفا، تبدو الدول الغربية غير معنية بالحفاظ على وحدة الاراضي السورية. وقد تجلى ذلك الموقف من خلال لقاء ممثلي 5 دول في 12 يناير/ كانون الثاني في واشنطن حيث اعدوا وثيقة غير رسمية للتسوية في سوريا لتكون البديل عن الرؤية الروسية.

الى ذلك فان هيئة التفاوض المسماة بمنصة الرياض قررت عدم المشاركة في المؤتمر، كما اعلن رئيس هيئة المفاضات ناصر الحريري في 27 يناير في جنيف. ونقلت وكالة تاس عن رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية قدري جميل ان 24 شخصا صوتوا على مقاطعة المؤتمر. وان 34 عضوا بين 36، وفقا لقوله، شاركوا في التصويت وان 10 من الأعضاء صوتوا ضد القرار. ومن المرتقب ان يشارك بعض اعضاء هيئة المفاوضات في مؤتمر الحوار الوطني، ولا يستبعد ان يعلن عن تشكيل هيئة مفاوضات موازية لمنصة الرياض.

 

وقال مصدر في وزارة الخارجية الروسية لوكالة انباء تاس ان قرار هيئة التفاوض بمقاطعة مؤتمر الحوار السوري في سوتشي لن ينعكس على انعقاده وانه سيجري من دونهم.