الرئيسية » سياسة واقتصاد » قرار تاريخي لـ “اليونسكو” ينفي علاقة اليهود بالأقصى
قرار تاريخي لـ "اليونسكو" ينفي علاقة اليهود بالأقصى

قرار تاريخي لـ “اليونسكو” ينفي علاقة اليهود بالأقصى

وصوت لصالح القرار إلى جانب فلسطين، البرازيل والصين ومصر وجنوب أفريقيا، وبنغلادش، وفيتنام، وروسيا، وإيران، ولبنان، وماليزيا، والمغرب، وموريشيوس والمكسيك وموزمبيق ونيكاراغوا ونيجيريا وعمان وباكستان وقطر وجمهورية الدومينيكان، والسنغال، والسودان. وانتقلت فرنسا وبضغوط إسرائيلية من مؤيد للقرار في المرة الأولى إلى ممتنع، إلى جانب السويد وسلوفينيا والهند والأرجنتين والتوغو. ولم يصوت لصالح القرار أي من الدول الأوروبية. وصوت ضد القرار الولايات المتحدة وبريطانيا ولاتفيا وهولندا واستونيا وألمانيا.

وتقدم بمشروع القرار الذي ينفي بالمطلق وجود أي علاقة تاريخية يهودية بمدينة القدس عموما وأي رابط تاريخي أو ديني أو ثقافي لليهود واليهودية في المسجد الأقصى المبارك خصوصا، مندوب فلسطين بدعم من مصر والجزائر والمغرب ولبنان وعمان وقطر والسودان. ويحدد القرار أن القدس مقدسة لليهود والمسلمين والمسيحيين، ولكن في ما يتعلق بالحرم القدسي يؤكد أنه مقدس للمسلمين فقط.

وبينما رحبت حركة فتح بنتائج التصويت، اعتبرته انجازا للدبلوماسية الفلسطينية وانتصارا مهما «لشعبنا وللمرابطين في القدس والأقصى ولقيادتنا الوطنية»، وقال مسؤول إسرائيلي رفيع إن هذه محاولة للتشكيك بالترابط بين الحائط الغربي والهيكل اليهودي.

يشار إلى أن اليونسكو اتخذ قرارا مشابها في نيسان/ أبريل الماضي بتأييد من دول غربية، على رأسها فرنسا. وأدى ذلك إلى حدوث أزمة بين إسرائيل وفرنسا، وإلى محادثة متوترة بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، تعهد خلالها الأخير بعدم تكرار التأييد لقضايا من هذا القبيل.

وفي إطار حملتها الدبلوماسية الدعائية ضد مشروع القرار الحالي، وزعت وزارة الخارجية الإسرائيلية صورا لما زعمت أنها آثار قديمة تثبت وجود علاقة تاريخية بين اليهودية والقدس عموما وبين اليهودية والحرم القدسي خصوصاً، وأن الهيكل المزعوم كان قائما في المكان الذي يتواجد فيه اليوم المسجد الأقصى.

وفي الأسابيع الأخيرة سعى سفير إسرائيل لدى اليونسكو كرمل شاما وفي عشرات العواصم في العالم، إلى محاولة إقناع أكبر عدد من الدول بمعارضة القرار أو على الأقل الامتناع عن التصويت. ومن بين القطع الأثرية التي تظهر صورتها في كراسة دعائية اعتمدها المندوب الإسرائيلي «بوابة تيتوس» في روما التي تعرض عليها أدوات أخذها الرومان من الهيكل الثاني وفي مقدمتها الشمعدان رمز دولة إسرائيل اليوم.

وزعم مسؤول إسرائيلي رفيع أنه يستدل من المعلومات التي وصلت إلى إسرائيل في الأسبوع الأخير أن الكثير من الدول العربية خاصة الموقعة على مشروع القرار مضطرة إلى دعم القرار. وحسب قوله «وصلتنا معلومات أن بعض الدول العربية أعربت في محادثات مع دول أوروبية عن عدم ارتياحها للخطوات الفلسطينية في اليونسكو». وتابع القول "إنهم يتحدثون بصورة فظة ضد الفلسطينيين ويدعون أنهم يبالغون ويتطرفون لكنهم يؤكدون من جهة أخرى أنه لا يوجد أمامهم أي مفر إلا دعم القرار لأسباب سياسية داخلية تتعلق بالرأي العام" .

 

المصدر القدس العربي