الرئيسية » سياسة واقتصاد » نداء المشاركين في المنتدى الدولي الثاني تحت شعار إعلاميو بلدان العالم الإسلامي ضد التطرف
img_9676.jpg

نداء المشاركين في المنتدى الدولي الثاني تحت شعار إعلاميو بلدان العالم الإسلامي ضد التطرف

يقدم الفضاء المعلوماتي الذي تشكل مع نهاية القرن العشرين؛ العديد من الفوائد لصالح البشر؛ ولكن مع ذلك؛ تم من خلاله أيضاً توجيه عدد معين من الجماهير بالأفكار المتطرفة التي كان يجتهد فيها سابقا بعض المهمشين في المجتمع. ونتج عن ذلك ظهور منظمات إجرامية أصبحت مواردها وقدراتها الإيديولوجية والمالية والعسكرية قابلة للمقارنة مع الهياكل والنظم الحكومية؛ وأصبحت تقدر هذه المنظمات على التنظيم المتواصل للتعبئة الفعالة لمؤيديها الجدد في جميع أنحاء العالم لغرض تدمير أسس الحضارة الإنسانية وقد تضرر من ذلك الملايين من الناس ؛ وإذا لم ننتبه الى حجم المخاطر ولم يتخذ المجتمع الدولي إجراءات عاجلة وهادفة عبر مواجهة حازمة لهذه الظاهر يمكن أن تصل هذه المخاطر الى كل بيت في عواصم العالم.
ونحن نحث جميع أولئك الذين يتّفقون معنا؛ للمطالبة من المنظمات الدولية ؛ وخاصة هيئة الأمم المتحدة؛ الى اتخاذ خطوات فعّالة لتحسين المفاهيم وتصحيحها عبر فضاء المعلومات العالمي؛ وذلك عن طريق إغلاق القنوات التي تبث وتنشر التطرف والأفكار المعادية للأجانب؛ بهدف خلق فراغ اعلامي أمام من يروّجونها؛ وعبر منع موارد الإنترنت ووسائل الإعلام من هذا النوع للقضاء عليها
كما ندعو جميع رؤساء الدول للتواصل الى المبادرات التشريعية على المستوى الوطني لتجريم الأفعال المرتبطة بانتشار التطرف والأفكار المعادية للأجانب.
كما يجب الاعتراف بأن هناك شبكات التواصل الاجتماعي وقنوات تلفزيونية وسمعية التي تبث على الهواء مباشرة سياسات وأفكار قادة المنظمات المتطرفة والإرهابية والجماعات المعادية للأجانب وللأديان المختلفة ينبغي أن تعبر ما تقوم به أعمالاً إجرامية تخضع للملاحقة الجنائية لدى للمحاكم الوطنية والدولية
إن جميع المشاركين في هذا المنتدى على أتم الاستعداد للمشاركة في هذا العمل الذي تستد الحاجة اليه في هذا التوقيت الحرج…