الرئيسية » لماذا التشبث بأذيال الحداثة والحداثية – أزراج عمر*
zrj_mr.jpg

لماذا التشبث بأذيال الحداثة والحداثية – أزراج عمر*

لا يزال الجري وراء الموضات والمفاهيم الفكرية التي تنشأ في البلدان الأوروبية/ الغربية سيد الموقف في بلداننا، ولكن سرعان ما يتم التخلي عن هذه الموضة أو تلك بمجرد إفلاسها أو موتها في عقر دارها الذي ولدت فيه. وهكذا رأينا الكثير من مثقفينا يتكدسون طوابير وراء موضة الوجودية، والبراغماتية، والجدلية المادية والتاريخية، إلخ. وهاهم الآن يتسابقون إلى الترويج للحداثة، وللحداثية وكأنهما المنقذ من التخلف والضلال الفكري.
والأدهى والأمر هو أن التعاطي مع هذا النوع من التقليعات الفكرية يدخل غالبا عندنا في إطار التلويح بالعضلات الفكرية المستوردة، دون تمحيص أو فهم أو إضافة أو إحداث أي تغيير فيها، بما يخدم مجتمعاتنا التي تقف منذ قرون أمام باب التاريخ ولم تدخل منه بعد، سواء على المستوى الثقافي، أو السياسي، أو الحضاري، أو المادي بشكل عام.
إن من يطالع الأطروحات الجامعية والكتب النقدية الصادرة في بلادنا، والتي تبدو ظاهريا أنها تعالج الظواهر المختلفة في مجالات العلوم الإنسانية، فإنه يجد أغلبها معبأة بموضة الحداثة، والحداثية، علما أن الغرب الذي ولدتا على يديه وانشغل بهما ونظر إليهما طويلا قد أصبح يتوجس منهما ومن كل السرديات الكبرى الناتجة عنهما. فالمفكرون الغربيون يتهمون الحداثية بأنها تمثل المنطق الثقافي للرأسمالية، وأن ترجمة مركزيتها الغربية إلى مسرح العلاقات الدولية قد أسفرت عن الاستعمار، وعن إقصاء ثقافات، وتواريخ، وحضارات البلدان التي تدعى بالهوامش أو الأطراف.
وعلى مستوى نظرية الأدب والفن فإننا نجد ناقدا مصري الأصل وهو إيهاب حسن، يرى أن الحداثية كمنظور نقدي وكتوجه في الإبداع هي الوجه الثقافي للحداثة، حيث أنها تصر على التصميم المسبق للعمل الإبداعي، وللتراتبية في بناء هيكل الرواية أو القصيدة أو القطعة الموسيقية، كما أنها تحث الناقد على البحث عن المعنى المركزي في النص وليس في العلاقات التي تؤسسه أو في المنطقة الصامتة منه.
يؤكد إيهاب حسن بما معناه أن تقليدية الحداثية تتمثل أيضا في تمسكها بفكرة الأصل وليس الاختلاف، وبالتجاوز بدلا من المحايثة، وبالدلالة بدلا من الدال، وبالعرض بدلا من الرغبة، وبالانتقاء بدلا من المزج، وبالتحديد عوض الانفتاح اللانهائي. وهناك المفكر البريطاني أنثوني غيدنز الذي يتهم الحداثة بأنها أيديولوجيا الرقابة والتحكم في المعلومات والإشراف الاجتماعي، وأنها سليلة وخادمة الرأسمالية في آن معا، وأنها مهندسة وعرابة القوة العسكرية، وأنها التحويل للطبيعة الذي يهدد الثروات البشرية بالإبادة جراء جشع الأسواق والاستهلاك اللذين تكرسهما الرأسمالية المتوحشة.

http://www.alarab.co.uk/?id=68817

العرب أزراج عمر – نُشر في 2015/12/18، العدد: 10131، ص.15

 

*كاتب من الجزائر مقيم بلندن