الرئيسية » حضاريات » خطاب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون – بان كي مون
pan_gi.jpg

خطاب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون – بان كي مون

تستمر العولمة في زيادة التقارب بين الناس. حيث تسمح لنا غرف المحادثة على الشابكة ومواقع الشبكات الاجتماعية بالتواصل مع الناس، الذين لن نلتقي بهم أبداً. ونتج عن العلامات التجارية العالمية ونمو الحركات الاجتماعية والثقافية الدولية أننا نتعرض يومياً لتأثير المعلومات، المتعلقة بالأذواق، والآراء والعادات لزملائنا ومعارفنا. إننا اليوم نمتلك تحت تصرفنا أوسع الإمكانيات لنتواصل مع بعضنا البعض ونستفيد من ميزات التبادل الثقافي.

إلى جانب ذلك فالعولمة محفوفة بخطر تشكيل عالم متماثل، وتقويض التنوع، الذي يعد واحداً من أقوى جوانب البشرية. وكلما زاد تقاربنا يظهر خطر أن يوضع موضع التنفيذ ميل الناس إلى إقامة «الحواجز»، مؤدياً إلى تقسيم الناس إلى «من هم منا» و«من ليسوا منا» وغالباً إلى إيذاء بعض طبقات المجتمع الأكثر ضعفاً: وهي الأقليات القومية، والعِرقية، والدينية وغيرها.

إن التسامح لا يعني اللامبالاة أو قبول الآخرين على مضض. إنه نمط حياة، قائم على التفهم المتبادل واحترام الآخرين، وعلى القناعة بضرورة النظر بعين العطف إلى التنوع العالمي، وعدم الخوف منه.

إن منظمة الأمم المتحدة تشجع التسامح في نواحٍ كثيرة. وهذا يعد جزءاً من عملنا في سبيل إحلال السلام، ومنع نشوب الصراعات، ونشر الديمقراطية وحقوق الإنسان. وبواسطة تحالف الحضارات والعديد من مبادرات اليونسكو التربوية التثقيفية نساهم في تطوير الحوار والصراع مع التعصب والتطرف. كذلك نستمر في التقدم في مجال تطوير القوانين و المعايير، الأمر الذي تجسد في اعتماد بيان حول حقوق السكان الأصليين في العام 2007 وتم في العام نفسه إنشاء منتدى منظمة الأمم المتحدة حول القضايا التي تخص الأقليات.

 

وبمناسبة اليوم العالمي للتسامح، دعونا نُقسِمُ بحشد قوانا للصراع مع التعصب. من أجل أضعف مجتمعاتنا ومن أجل البشرية جمعاء دعونا نعمل معاً بهدف تشجيع التسامح.