الرئيسية » سياسة واقتصاد » خلافات حول روسيا تطغى على اول لقاء يجمع ترامب مع قادة التحالف الاوروبي
trmb_m_qd_lthlf_lwrwby.jpg

خلافات حول روسيا تطغى على اول لقاء يجمع ترامب مع قادة التحالف الاوروبي

 

وبعد اللقاء، أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي يمثل رؤساء دول وحكومات البلدان الـ28 في الاتحاد الأوروبي: «لست متأكدا مائة في المائة بأنه بإمكاننا القول اليوم إنني والسيد الرئيس لدينا موقف مشترك ورأي مشترك حيال موضوع روسيا».

وكان توسك استقبل طوال أكثر من ساعة الرئيس الأميركي في مبنى للمجلس، حيث رفعت إعلام أميركية إلى جانب راية الاتحاد الزرقاء المحاطة بالنجوم ورايات أعضائه الـ28.

ثم انضم إليهما رئيس المفوضية الأوروبية، جان – كلود يونكر، وعقد اجتماع موسع حضره خصوصا رئيس البرلمان الأوروبي انتونيو تاجاني ووزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني.

وقال توسك «بحثنا السياسة الخارجية وموضوع المناخ والعلاقات التجارية»، مضيفا: «أشعر بأننا متفقان حول الكثير من المواضيع، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب». لكنه أوضح أن «بعض القضايا تبقى مفتوحة مثل المناخ والتجارة»، قبل أن يعلن بصراحة عدم وجود موقف مشترك حول روسيا رغم أنه «حين يتعلق الأمر بالنزاع في أوكرانيا فيبدو أننا على نفس الموجة». وأكد رئيس المجلس أن «المهمة الأكبر اليوم هي تقوية العالم الحر بأسره، على أساس هذه القيم وليس المصالح فقط». وأضاف توسك بأن رسالته إلى الرئيس الأميركي هي أن القيم الأساسية، مثل الحرية وحقوق الإنسان واحترام كرامة الإنسان هي التي تعطي معنى أعمق للتعاون والصداقة «ولا بد من التأكيد أولا على هذه القيم والمبادئ».

من جانبها، قالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية بعد اللقاء إن «النقاش كان جيدا ووديا»، مشيدة بـ«فرصة أولى للتعارف». وأضافت المتحدثة أن يونكر «شدد على تكثيف التعاون التجاري الذي يعد وضعا مربحا للطرفين». وأوضحت أنه «تقرر العمل على خطة تحرك مشترك حول التجارة»، فيما تعد الحمائية التي عبر عنها ترمب موضوع توتر للأوروبيين الذين يعربون عن قلقهم من التشكيك في قواعد المنظمة العالمية للتجارة.

بدوره، اعتبر رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني أن النقاشات مع الرئيس الأميركي تطرقت إلى مجالات مختلفة، منها ما يتعلق بالعلاقات الثنائية والتعاون في مجالات الدفاع والأمن ومكافحة الإرهاب، والتجارة الدولية، وتعزيز العمالة. كما لفت إلى أن المحادثات تطرقت إلى الملفات الدولية، ولا سيما القضية الكورية الشمالية. وأضاف تاجاني أن «التحالف والصداقة بين أوروبا والولايات المتحدة تقوم على القيم المشتركة وجذور ثقافية، وتتطلب منا ردود فعل ملموسة من أجل السلام والوظائف ومكافحة الإرهاب».

ونوقش موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أيضا خلال اللقاءات، كما قال مشارك في الاجتماع. وقال مصدر أوروبي إن «الأميركيين أعربوا عن قلقهم من فقدان فرص عمل في الولايات المتحدة بسبب بريكست».

وقد حصل هذا اللقاء الأول لترمب مع قادة الاتحاد الأوروبي في إطار من الشكوك حول السياسة الأوروبية للرئيس الأميركي الجديد، الذي اتخذ موقفا غامضا حول الاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة.

فقبل أيام من تسلمه مهام منصبه، توقع «انسحاب بلدان أخرى» من الاتحاد الأوروبي على غرار بريطانيا. وفي وقت لاحق، أعاد الرئيس الأميركي النظر في موقفه، مهنئا الأوروبيين على إدارتهم للانسحاب المبرمج للمملكة المتحدة.

وفي بداية أبريل (نيسان)، قال الرئيس الأميركي «ظننت عندما حصل ذلك أن بلدانا أخرى ستقوم بالخطوة نفسها، لكني أعتقد فعلا أن الاتحاد الأوروبي يقوم بإعادة رص صفوفه»، مؤكدا في الوقت نفسه أن الخروج من الاتحاد الأوروبي يبقى «أمرا رائعا، رائعا جدا للمملكة المتحدة، ومسألة جيدة جدا أيضا للاتحاد الأوروبي».

ومن مواضيع الخلاف الأخرى بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، المنع الذي تنظر فيه الولايات المتحدة لأجهزة الكومبيوتر المحمولة والألواح الإلكترونية الأخرى على متن الطائرات الآتية من أوروبا.

الشرق الاوسط: ٢٦-٥-٢٠١٧