الرئيسية » حضاريات » إيقاعات الصمت في رواية الياس خوري “أولاد الغيتو: اسمي آدم” – رزان إبراهيم الجزء الثاني
إيقاعات الصمت في رواية الياس خوري "أولاد الغيتو: اسمي آدم"

إيقاعات الصمت في رواية الياس خوري “أولاد الغيتو: اسمي آدم” – رزان إبراهيم الجزء الثاني

لذلك ظلّ آدم يذكر «منال» أو أمه التي تبنته بكثير من الصمت، وهو ما قابله بصمت آخر في علاقة معها بدا فيها أخرس وعاجزاً عن التعبير عن مشاعره. لكنّ هذا لم يلغ أن للصمت صوتاً وإيقاعات مختلفة: «إيقاعات المعنى في فواصل الصمت» أو لكأن الضحايا وبشكل لا واع أخذت قراراً بأن لا جدوى من الكلام، فحين صحا أهل اللد على سكون مخيف لفّ مدينتهم التي أفرغت من سكانها «عشّشّ خوف الناس في أصوات الصمت التي احتلت ليالي الغيتو ونهاراته الطويلة.. لا أستطيع أن أصف حياة الغيتو بغير عبارة همس الصمت حتى بكاء الأطفال تحول إلى أنين خافت». كل شيء تم بصمت بما في ذلك عملية رفع الجثث، وهو صمت يصفه آدم بأنه نبيل لدرجة أنه فكّر حين كسر مراد صمته وحكى ما حدث في تلك الأيام المأساوية في الغيتو بأنه ما كان عليه أن يكتب ما استمع إليه، ولربما «يجب على المأساة أن تبقى ملفوفة بالصمت، لأن أي كلام عن تفاصيلها يشوه صمتها النبيل». «كان مراد على حق في صمته. صمت مراد يشبه صمت وضاح اليمن». ولكن هل كان مراد فعلاً محقاً في صمته؟

قبل المضي في الإجابة عن هذا السؤال لا بد من الإشارة إلى سياق داخلي هو بمثابة مظهر دينامي يتجلى في تفاعل الرواية مع نصوص مختلفة موزعة داخل النص بأساليب متنوعة لتقول الصمت ذاته. وهو ما تقرّ به الرواية حين يرد على لسان آدم أن «كل كتابة هي شكل من أشكال إعادة الكتابة»، بل إن ما يطلق عليه اسم سرقات أدبية قد يعادل الإبداع أحياناً – إن لم يتفوق عليه – حين يقوم الأديب بتوظيف خيال الآخرين من أجل خدمة خياله. ومن هنا تحضر رواية «رجال في الشمس» مع صرخة السائق لماذا؟ التي تحلق بين فضاء خرس الفلسطينيين وصمم العالم عن سماع صراخهم. وبالمثل يحضر يزهار الإسرائيلي في رواية تعترف بالجريمة الإسرائيلية حين وصفت عملية طرد الفلسطينيين من قريتهم وهدم بيوتهم، وهنا يبرز آدم محللاً وناقداً بل ومعالجاً واحدة من ثوابت الأدب الإسرائيلي وهي ترسيمة الفلسطيني الأخرس التي يربطها آدم بمشهد توراتي يجعل من الفلسطينيين «العميان والعرجان والعجزة والأطفال».

قبل «رجال في الشمس»وسؤال لماذا الذي جاء من خارج الخزان، يأتي آدم بحكاية الشاعر وضاح اليمن الذي دفن في صندوقه صامتاً بعد أن أمر الخليفة بهذا إثر شكوك راودته بوجود علاقة حب تربط الشاعر بزوجة الخليفة. هنا أيضاً كما في السابق يأتي سؤال لماذا ملحاً رافضاً الاكتفاء بالإجابة عنه من خلال راو يأتي من الخارج منهياً الحكاية على لسان الملك كي لا يعلم القارئ عن مصير الشاعر العاشق سوى الموت، بما يترتب عن هذا من إهمال لتجربة الضحية الهائلة المخزونة في عتمة الصندوق في الداخل. وهو ما يرفضه آدم حين ترك الفسحة واسعة لمناقشة بلاغة الصمت والموت عبر حوارات جادّة غايتها استكشاف معناه السياسي والأخلاقي. لذلك نجده مصراً على معاودة إيقاظ السرد من وجهة نظر الضحية وليس من الخارج، كما حصل أيضا في»رجال في الشمس». هنا نقول: إن الروائي لم يأت بحكاية وضاح اليمن إلا ليؤكد ضرورة كتابة التاريخ من منظور مخالف، وهو ما يفعله الأدب أو ما تقوم به حكاية خيالية تتفوق على الخبر حين تنقل التجربة الإنسانية، ويكون بإمكانها قلب المعادلة لتكون الحكاية هي تاريخ المهزومين الذي لا يجرؤ المؤرخون على كتابته. من هذا المنطلق كان لا بد من قراءة أخرى من الداخل تلغي قراءة المنتصر وتطرح قراءة القتيل المنهزم الذي صمت وخضع للموت في إطار التفاني ونكران الذات وحماية الحبيبة، أو لعله صمت اليائس بعد اندثار حبه.

نخلص من هذا أن صمتاً نبيلاً أو حتى التواري وراء الاستعارة الرمزية لحكاية وضاح اليمن، كان لا بد من كسره وذلك من خلال حكاية آدم الذي عاش في الداخل الفلسطيني وأعلن من خلال مخطوطه: «أنا ابن حكاية خرساء، وأريد للحكاية أن تنطق على يدي». «أنا لست وضاح اليمن، ولن أموت في الصندوق». «أكشف الآن أنني عشت طوال حياتي في صندوق الخوف، وعليّ كي أخرج من الصندوق أن أكسره». ومن هنا تأتي حكاية أولاد الغيتو من داخل الصندوق لتخرج آدم من صمته وتحكي حقيقة الحكاية كما عاشها عبر ذاكرة «عارية وصادمة ومتناقضة ومتوحشة». لذلك كانت ذاكرة مؤلمة توازي الموت ذلاً. وعليه فإن نبلاً كان الصمت قد حمله في واحدة من معانيه يغدو أكثر اتساعاً حين تكسره رواية أراها إضافة جديدة حقيقية لتاريخ الياس خوري الروائي.

 

المصدر: القدس العربي