الرئيسية » جماليات » حكمة اليوم: “الثقافة الروسية جزء لا يتجزأ من تحسس الضمير. الضمير هو ما جاءت به روسيا إلى الثقافة العالمية” – جيورجي سفيريدوف. إعداد محمد حسن وميشال يمّين
georgiy_sviridov.jpg

حكمة اليوم: “الثقافة الروسية جزء لا يتجزأ من تحسس الضمير. الضمير هو ما جاءت به روسيا إلى الثقافة العالمية” – جيورجي سفيريدوف. إعداد محمد حسن وميشال يمّين

"الثقافة الروسية جزء لا يتجزأ من تحسس الضمير. الضمير هو ما جاءت به روسيا إلى الثقافة العالمية" – جيورجي سفيريدوف

 

 (3 [16] ديسمبر 1915، فاتيج، مقاطعة كورسك – 6 يناير 1998، موسكو) – ملحن سوفياتي وروسي، عازف بيانو. فنان الشعب في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية (1970). بطل العمل الاشتراكي (1975). حصل على جائزة لينين (1960)، وجائزة ستالين من الدرجة الأولى (1946)، وجائزتين حكوميتين سوفييتيتين (1968، 1980) وجائزة الدولة للاتحاد الروسي (1994).

من بين أعمال سفيريدوف – تصاوير موسيقية شهيرة على مستوى العالم لرواية بوشكين "العاصفة الثلجية" وسويتة "أيها الزمن، إلى الأمام!".

 

أختارت الاستشهادات لموقعنا فالنتينا يوروتشكينا، ترجمها محمد حسن من أسرة التحرير ودقق الترجمة وأعد سير الحياة الموجزة لهؤلاء المشاهير السكرتير المسؤول ميشال يمّين