الرئيسية » سياسة واقتصاد » فك ارتباط بين الحزب و سوريا ؟ – غسان حجار
fk_rtbt_byn_lhzb_w_swry.jpg

فك ارتباط بين الحزب و سوريا ؟ – غسان حجار

اولا: قرر الحزب خوض المعركة في تموز، تماما كما حرب تموز 2006، ويهدف الى انهائها قبل منتصف آب، موعد “النصر الالهي” كما سماه آنذاك، ليضيف الى هذا التاريخ “انتصارا” اضافيا يدخل في سجله. ويساعده سير المعارك واندحار المسلحين بسرعة قياسية لإعلان انتصاره عليهم قبل المهلة الاخيرة في منتصف آب. والمعركة الحالية بعكس حرب الـ 2006 لاقت شبه إجماع حول الحزب لأنها تختلف في ظروفها عن الحرب مع اسرائيل، اذ انها محدودة في المكان والزمان، ولا تسبب اضرارا بالغة بالطرق والجسور والمنشآت الحيوية. ولا تهجر الآلاف من منازلهم وتشردهم في المدن والقرى. واذا كان الحزب اضاع في 2008 ما حققه في 2006، فانه يعمل على استعادة هذا الرصيد حاليا.

ثانيا: ان العملية لم تلق اي رد فعل سلبي عالميا، لانها جاءت إثر اتفاق اميركي – روسي يقضي بالانقضاض على “داعش” وكل التنظيمات المصنفة ارهابية، والتي باتت تهدد السلام العالمي بعد ازدياد معدل العمليات الارهابية في الغرب. وعدم ظهور اعتراض، وهو ما يعني بطريقة أخرى، موافقة ضمنية على العملية، واعترافا بدور “حزب الله” المساند لمحاربة الارهاب رغم وسمه اميركيا بالارهاب. وفي هذا التناقض الاميركي ما يعزز وضع الحزب. 

ثالثا: ان العملية جاءت لتسبق اي تشدد في العقوبات الاميركية على الحزب، لان مواجهة الاجراءات الدولية تحتاج الى جهود كبيرة لتخطيها بأقل قدر ممكن من الخسائر التي يمكن ان تصيب مناصري الحزب، ان في لبنان او في العالم. وهذا ما جعل الحزب يستعجل اتمام تلك العملية باكرا ليرتب اوضاعه ويتفرغ لامور اخرى.

رابعا: ان العملية تستبق اي اتفاق اميركي – روسي يمكن ان يتم على حساب الحزب. ويدفع قيادته الى بدء مسار فك الارتباط والاستعداد للانسحاب من سوريا في ما لو اقتضى ذلك أي اتفاق دولي لا يمكن إيران معارضته. ولم يكن ذلك ممكنا في ما لو ظل خطر الارهاب جاثما على التلال القريبة من قرى شيعية وغير شيعية، في المناطق الحدودية. فاستعادة الجيش السوري النظامي بعضا من عافيته بعد تراجع القوة العسكرية للمجموعات المسلحة، وضمان أمن دمشق العاصمة التي تسيج النظام وتضمن استمراره، كما تنظيف الحدود مع لبنان وتقاسم النفوذ عليها بين الجيشين اللبناني والسوري يجعل الحزب في جهوزية لاي احتمال يسارع الى الاعلان عنه قبل ان يفرض عليه. ويبقى الى جانب النظام في الخفاء حماية لظهره.

غسان حجار

النهار : ٢٥-٧-٢٠١٧