الرئيسية » سياسة واقتصاد » بوتين يسبح في فضائه السوفياتي
bwtyn.jpg

بوتين يسبح في فضائه السوفياتي

 

لكن خلال جولة بوتين في آسيا الوسطى، كان لوكاشينكو يستعد لاستقبال الرئيس الجورجي غيورغي مارغفيلاشفيلي، الذي ما زالت بلاده ماضية، رغم الاستياء الروسي، على درب العضوية في حلف شمال الأطلسي (الناتو). وقد حاول بوتين خلال مؤتمره الصحافي في قرغيزيا في آسيا الوسطى التقليل من «خطورة» الخلافات مع بيلاروس، واعتبرها أمرا طبيعيا «لأن كل طرف يدافع عن مصالحه»، وأبدى حرصه على رأب الصدع، معربا عن قناعته «سنجد مخرجا من أي وضع مهما كان معقداً».

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جولة في منطقة آسيا الوسطى، شملت كازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان، الأعضاء إلى جانب روسيا وبيلاروس وأرمينيا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي. كازاخستان كانت محطته الأولى، وهو بذلك يؤكد أهمية علاقاته مع الرئيس الكازاخي نور سلطان نزار بايف، صاحب معظم المبادرات التكاملية في الفضاء السوفياتي، بما في ذلك مبادرته التي أطلقها عام 1994 لتشكيل الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، ويضم إلى جانب روسيا وكازاخستان كلا من أرمينيا وبيلاروس وقرغيزيا.

ولا تقتصر الشراكة بين بوتين ونزاربايف على لعبهما الدور الرئيسي في تشكيل المنظمات الإقليمية آنفة الذكر، فهما في الوقت ذاته لاعبان رئيسيان معا ضمن تكتلات دولية مثل منظمة معاهدة الأمن الجماعي، ومنظمة شنغهاي للتعاون. أما العلاقات الثنائية الروسية – الكازاخية فهي مثالية تقريباً، ولا تشوبها حتى الآن خلافات طفيفة أو جدية، فكلاهما يدرك الأهمية الحيوية والمصيرية لعلاقاته مع الأخر.

ومؤخراً طرأت نقلة نوعية على التعاون بين موسكو وآستانة، تجسدت بالتطبيق الفعلي لرغبتهما في توسيع تعاونهما حول القضايا الإقليمية، والتوجه نحو تعاون في الشأن الدولي، فكانت الأزمة السورية خير ملف في هذا المجال، يتبادل فيه بوتين ونزاربايف الخدمات وفق مبدأ المنفعة المتبادلة. وكان بوتين قد اقترح نهاية العام الماضي عقد جلسات مفاوضات حول الأزمة السورية في العاصمة الكازاخية آستانة، ويبدو أن اختياره العاصمة الكازاخية لم يكن عن عبث، فهو في حاجة إلى عاصمة يضمن أولا موافقتها على اقتراحه، وبالقدر ذاته يضمن أن استضافتها المفاوضات ستساعده في تشديد قبضته على جوانب حساسة في الملف السوري. أما كازاخستان فإن استضافتها للمفاوضات السورية شكلت بوابة أخذت الدبلوماسية الكازاخية تولج عبرها للظهور لاعبا على المسرح الدولي. ويدعم بوتين تلك الرغبة الكازاخية؛ إذ أثنى خلال محادثاته مع نزاربايف على الدور الكازاخي في الأزمة السورية، وقال: إن ذلك الدور لم يقتصر على استضافة المفاوضات وتنظيمها، بل وكانت هناك مشاركة من الجانب الكازاخي ساهمت في إنجاح المفاوضات، ولفت إلى الدور الذي لعبه شخصيا الرئيس نزار بايف.

طاجيكستان كانت المحطة الثانية في جولته على حلفائه في آسيا الوسطى. الأمر الرئيسي الذي يهم موسكو في علاقاتها مع دوشنبيه يتعلق بالنفوذ الروسي في المنطقة، وضمان أمنها، عبر القاعدة العسكرية الروسية القريبة من الحدود الطاجيكية – الأفغانية. وكان الجانبان قد وقعا عام 2012 اتفاقية لتمديد وجود القاعدة التي تضم قرابة سبعة آلاف جندي لثلاثين عاما أخرى، أي لغاية عام 2042، حينها قال بوتين إنه يريد ضمان أمن بلاده وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة عبر تلك القاعدة، أما معاونه يوري أوشاكوف فقد كشف عن أن الاتفاق الجديد ينص على دفع روسيا إيجارا ضئيلا جدا، وقال: «عمليا ستكون القاعدة مجانية».

من جانبها، تولي طاجيكستان أهمية فوق عادية لعلاقاتها مع موسكو، وفي مؤتمر صحافي مشترك عقب محادثاته مع بوتين، وصف الرئيس الطاجيكي روسيا «شريك استراتيجي في شتى المجالات»، كما ثمن دور روسيا في دعم الاقتصاد الطاجيكي، إلا أنه لم يعرض بالتفصيل طبيعة ذلك الدعم. أما بوتين، وللتأكيد بأن بلاده تقدر مواقف القيادة الطاجيكية، فقد عرض ما تقدمه بلاده لطاجيكستان، وأشار في هذا السياق إلى ما يزيد على 1.6 مليار دولار استثمارات روسية في الاقتصاد الطاجيكي، والسد الذي شيدته شركات روسية ويؤمن 12 في المائة من احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية، هذا فضلا عن حوالات بلغت قيمتها العام الماضي 1.9 مليار دولار، أرسلها إلى طاجيكستان أكثر من 800 ألف مواطن طاجيكي يعملون حاليا في روسيا، حسب قول بوتين، الذي لفت إلى أن ذلك المبلغ يشكل تقريباً ثلث الناتج المحلي الإجمالي الطاجيكي. وللتأكيد على رغبته بتعزيز التعاون الثنائي، تعهد بوتين بحل مشكلة زهاء 200 ألف عامل طاجيكي، ممنوع دخولهم الأراضي الروسية بسبب مخالفات قانونية، وأكد بموازاة ذلك اهتمام بلاده بالمنتجات الزراعية الطاجيكية، ولفت إلى تخفيضات اعتمدتها شركة السكك الحديدية الروسية، لنقل تلك المنتجات إلى روسيا.

ومن طاجيكستان انتقل بوتين إلى العاصمة القرغيزية بشكيك، حيث أجرى محادثات مع الرئيس ألماز بيك أتمبايف، ركزت على التعاون الاقتصادي وفي المجال العسكري – التقني بين البلدين، على ضوء تصاعد التهديد الإرهابي في المنطقة. وأكد الرئيس القرغيزي، أنه بحث مع بوتين مسائل التعاون العسكري، وتحديداً تطوير القوات المسلحة القرغيزية والحصول على سلاح من روسيا. ومن المتوقع أن تلبي روسيا طلب الجانب القرغيزي، ما سيعني بالمقابل تعزيز روسيا دورها ونفوذها في تلك الجمهورية

وكان موضوع القاعدة الجوية الروسية بالقرب من العاصمة القرغيزية بشكيك، قضية رئيسية تناولها بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القرغيزي. ونفى بوتين المعلومات حول خطط لتوسيع تلك القاعدة الجوية، وأكد في حديثه للصحافيين «لا توجد لدينا أي ضرورة لنشر قوات عسكرية هنا»، و«القاعدة الجوية في قانت، موجودة لمسألة واحدة هي ضمان أمن قرغيزيا نفسها».

سياسيا، سيطرت «التحولات الداخلية» وتغيير أنظمة الحكم نفسه على المؤتمر الصحافي المشترك لبوتين وأتمبايف؛ إذ وصل بوتين العاصمة بشكيك بالتزامن مع احتجاجات نظمها مؤيدو عضو في البرلمان القرغيزي، وزعيم حزب سياسي، بتهمة فساد مالي، وسط تحذيرات من تصاعد الاحتجاجات في المدن القرغيزية. في هذا الشأن، قال الرئيس القرغيزي بحزم إن عصر الثورات في قرغيزيا قد ولى، معيداً إلى الأذهان احتجاجات عام 2005 وعام 2010 في البلاد، وأضاف أن الوقت الآن هو وقت العمل. وقد لاقى هذا الموقف دعماً مطلقا من جانب بوتين، الذي قال: «أوافق تماما مع ما قاله الرئيس أتمبايف» و«نحن ننطلق من أنه علينا أن نقدر ونثمن الاستقرار في الفضاء السوفياتي»، وأي تغيير للسلطة يجب أن يجري وفق القانون.

طه عبدالواحد

الشرق الاوسط ٣-٢–٢٠١٧