الرئيسية » جماليات » بين دوستويفسكي وبورخيس* – ناديجدا مورافيوفا* – فالح الحمراني /أسرة التحرير
byn_dwstwyfsky_wbwrkhys2.png

بين دوستويفسكي وبورخيس* – ناديجدا مورافيوفا* – فالح الحمراني /أسرة التحرير

 

عاش دوستويفسكي في ذلك الزمن  البعيد حياة متوترة ومحمومة، وكان انتماؤه للحلقة الثورية والأعمال الشاقة، وانفعالات الاعمال الشاقة والصرع، وعموما كل ما نعرفه عنه بدقة.

وعلى كل حال فإن ادبنا المعاصر برمته، كما ارى، توقف بالذات بين بورخيس ودوستويفسكي، نظرا لأن احدهما بورخيس قريب من الفنتازيا الجافة واللعب بالكريات الزجاجية والأدب، واللعب مع القراء وبالتالي مع النقاد والنظرمن جنب ومن بعيد. وتجسد في ادب الثاني، دوستويفسكي: "البطل الدافئ" بالذات "الدافئ"ـ  أكان هذا النذل والمهرج، مثل سفيدريجايلوف الذي يغري الفتيات  "بحرارة الدعاية" أو كان "الاب كارامازوف" أو " اجاليا يبانتشينا" ـ فليكن! ولكنهم بشر، وماعدا ذلك غير مهم، انهم بشر مثلنا.

 

ان غرائبية مدرسة دوستويفسكي تأتي من ان ريشتها تصف الناس البسطاء، المعذبين الضعفاء، ترسمهم بشفقة وحتى برقة. ومدرسة دوستويفسكي لا يمكن ان تعلن موت القصة القصيرة او الرواية كشكل ادبي، كما اعلنت مدرسة خورخي بورخيس. وعموما فان هذه المدرسة تبصق على الشكل الفني، إنها تكتب "عن الحياة".

 

ان هؤلا ألابطال ينامون، ويتناولون الطعام ورائحتهم كريهة ويمرضون. ودائما يكون التعاطف معهم، ان سونيا ميرميلادوف  (من الجريمة والعقاب) تثير الشفقة، وراسكولنيكوف يثير الشفقة. "انهم تعساء". ان الانسان الروسي والقراء يحبون التعساء، ويصفون السجين "بالتعيس" بغض النظر عما ارتكبه ـ المهم انه الآن يعاني، انه الآن تعس.

بيد ان الأمر مع بورخيس و"مدرسته" يبدو اكثر متعة. فخورخي لويس قارئ نهم لكن استيعابه سطحي، فهو لم يشعر بالابطال ولم يتعاطف معهم. انه يصفهم بالخِدَع المثيرة . وكان يقول: "ان الاخرين يفتخرون بكل عمل يكتبونه، أما انا فافتخر بكل عمل اقرأه". وليس في هذا ما يثير الإستغراب : ببساطة ان خورخي لويس كَوَنَ مكتبة بذهنه. فهذه صورته الرئيسية والمحببة. وعند مناقشته للاحلام يقول : " ان احلام فرانثيسكو دي كيفيدو تُذَكّر بمؤلفات انسان لم يرَ حلما ابدا"… وبإعادة صياغة هذه العبارة يجوز لنا القول على الشكل التالي: ان مؤلفات بورخيس هي ايضا بمثابة أحلام انسان، لم يرَ أحلاما عن نفسه ولا عن البشر الآخرين.

شخصياته تقريبا غير جوهرية، والنصوص نفسها مكتوبة بروح اللامبالاة، هي حقا إلى حد ما حالمة، ومكتوبة بلغة ناشفة. والأوهام هنا هاوية بلا قاع، ولكن في الواقع ليس هناك بطل – انها أقنعة متنكرة  تشبه امتلاء ما من دون روح. ويصفها الكاتب بهذه الشاكلة: انه يلفح كآية توراتية بعقدة ذكية ومن ثم يحل هذه الكرة أو يلقي بها في منتصف الطريق ويندفع. الخيال يندفع وتندفع مثل "العربة ـ الطائرة التي تجرها ثلاثة أحصنة" ( كما في رواية غوغول "الانفس الميتة") ونحن القراء نعرف في هذه المرة الجواب بوضوح: ان الكاتب بنفسه اخترع هذ العربة المندفعة.

انها شخوض ورقية مُختَلَقة لايجوز حمل اية مشاعر تجاهها، فكيف يمكن التعاطف معها اذا لم تكن بشراً؟ انها لا تسكن في شقة مجاورة او في طابق عال، انها لا تصب الماء عليك، ولا تتناول معك قدح بيرة في صباح يوم أحد عند مخزن الحارة، انها ورقية، ويجوز ان تعمل معها أي شئ، ولكنك لن تتعاطف معها. وعلى غرارها ابطال روايات الكتاب الروس الحداثيين : فلاديمير ساروكين وابطال روايات فيكتور بيليفين المتأخرة، والى حد كبير مثل اعمال اومبيرتو أيكو.

انهما طريقان مختلفان تماما في النثر، وياخذان بالنثر في اتجاهات مختلفة تماما. بيد ان الخيارهناموجود دائما، ولكن لدى الكاتب. اما القارئ فأنه يمضي خلف من يختاره والى حيث يقوده: اما الى اللعب واما الى الشفقة، اما الى المراقبة واما الى المشاركة والتعاطف.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*عن ملحق صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا" Ex-libris"

*ناديجدا موارفيوفاـ كاتبة وشاعرة وصحفية روسية ومترجمة من الاسبانية والانجليزية. صدرت لها رواية " مايا" ومؤلفات اخرى.

* فيودور دوستويفسكي(1821ـ1881) مفكر وروائي وكاتب قصص وصحفي روسي. وهو واحدٌ من أشهر الكُتاب والمؤلفين في العالم. رواياته تحوي فهماً عميقاً للنفس البشرية كما تقدم تحليلاً ثاقباً للحالة السياسيةوالاجتماعيةوالروحية لروسيا في القرن التاسع عشر، وتتعامل مع مجموعة متنوعة من المواضيع الفلسفية والدينية.

* خورخي بورخيس (1899ـ1986)كاتب أرجنتيني مشهور، بالاضافة إلى الكتابة فقد كان بورخيس شاعرا وناقدا وله عدة  رسائل.

ترجمة: