الرئيسية » اكتشف روسيا! » أربعون عرضاً مسرحياً ناقشت قضايا السلطة والعدالة المفقودة – محمد عبد الرحيم
أربعون عرضاً مسرحياً ناقشت قضايا السلطة والعدالة المفقودة - محمد عبد الرحيم

أربعون عرضاً مسرحياً ناقشت قضايا السلطة والعدالة المفقودة – محمد عبد الرحيم

ترأس المهرجان المخرج ناصر عبد المنعم، وتكونت لجنة التحكيم من سناء شافع، أحمد الحجار، محمد سمير الخطيب، كمال عيد، نهى برادة، سامح صابر وأشرف عبد الغفور. شارك في المهرجان 40 عرضا مسرحيا، سواء داخل المسابقة الرسمية أو على هامشها، وتراوحت هذه العروض ما بين النصوص المُترجمة، أو التي تأسس عليها 22 عرضاً، وعرضين لمؤلفين عرب، و16 عرضاً لمؤلفين مصريين.

أشار في البداية ناصر عبد المنعم إلى الإقبال الكبير الذي لاقاه المهرجان، وأن الحركة المسرحية المصرية تشهد تطوراً كبيراً على مستوى الأفكار والتقنيات المسرحية الحديثة. وأشار وزير الثقافة إلى أن الحركة النقدية المسرحية لم تواكب العروض المسرحية التي تقدم طوال العام. ومن ناحيته انتقد الفنان أشرف عبد الغفور اختفاء إنتاج المسرح القومي والحديث والكوميدي من المهرجان، كذلك مسرح الطفل والعرائس، وأوصى بضرورة متابعة الفائزين ورعايتهم وصناعة الكوادر الفنية وتدريب الفنانين، وطالب بإضافة جوائز جديدة لفن الماكياج وتخصيص مسابقة خاصة بالمؤلف المصري بعيداً عن العروض المسرحية. وقد جاءت هذه الدورة باسم الفنان الراحل نور الشريف.

 

السلطة والعدالة المفقودة

 

الغالب على عروض دورة هذا العام هو تقديم النصوص التي تنتقد السلطة، وتبدي وجهها البشع في مواجهة الإنسان الأعزل، الذي يخرج من تجربتها مشوهاً تماماً، وفاقداً حسه الإنساني، ولعل أبرز هذه العروض وأكثرها مباشرة هو عرض «الرمادي»، المأخوذ عن رواية جورج أوريل 1984. وكذلك عرض «كلنا كاليجولا»، الذي قدمته فرقة الرقص الحديث، عن كيفية صنع الديكتاتور، وتحكّمه بحياة الآخرين، كذلك العرض الإيقاعي «الزومبي والوصايا العشر». وقد تتراوح هذه السلطة ما بين الشكل المباشر المتمثل في النظام الحاكم، أو تسلط الفكرة أو الشخص على مخلوقاته، كما في العرض المسرحي «نساء شكسبير»، هؤلاء النسوة وقد واتتهم الفرصة لمحاكمة شكسبير عن الصورة التي أظهرهن بها، كمحاولة للدفاع عن أنفسهن، بداية من جولييت وحتى الليدي ماكبث. صورة أخرى من صور التشويه هذه تقوم بها الأعراف والتقاليد في المجتمع، كما في عرض «الإنسان الطيب»، تتحالف دوماً هذه المظاهر ما بين السلطة الدينية والسياسية، وما محاولات الفكاك منها إلا بتقديم المزيد من الضحايا، ولعل أبرز هذه العروض فنية العرض المسرحي «الخروج عن النص». فهناك نغمة عامة تميز هذه العروض، سواء في اختيار النصوص أو كيفية معالجتها البصرية، حالة يستشعرها الفنان المسرحي وهي تتماس تماماً مع المناخ العام الذي تعيشه مصر، وقد تكون في شكل معالجات مباشرة، أو معالجات أكثر فنية وحِرفية، لكنها أجمعت على مناخ قمعي وحالة من التوتر الدائم بين المواطن والنظام السياسي والديني.

ولعل تفاعل الجمهور مع مثل هذه العروض دليل قوي على عدم ابتعاد المسرح المصري في اللحظة الراهنة عما يستشعره القطاع العريض من الشعب.

الملمح الآخر لعروض هذا العام هو مشاركة العديد من الفرق الخاصة، وفرق الجامعات والمعاهد المصرية، التي أثبتت مدى الوعي والتطور التقني الذي عالجت به أفكارها ونصوصها، فرغم الإمكانات الضئيلة لهذه الفرق ــ الإمكانات المادية ــ إلا أنها اعتمدت على الأداء التمثيلي والرؤية الإخراجية الواعية بالمسرح وعالمه.

 

شهادات التقدير

 

جاءت شهادات التقدير لكل من نهلة مرسي ومحمود صبري عن ديكور مسرحية «الحضيض». هبة العطار عن دورها في مسرحية «نساء شكسبير». شريف الدسوقى عن دوره في عرض «صاحب السمو». غادة كمال وريهام أبو بكر عن دوريهما في «العشيقة». نجلاء يونس عن دورها في مسرحية «الإنسان الطيب». هاني عبد الناصر عن موسيقى عرض «الإنسان الطيب». فؤاد يوسف عن دوره في مسرحية «الخروج عن النص». وشهادة تقدير عن الأداء الجماعي في العرض المسرحي «ظل الحمار».

 

الجوائز

 

جائزة لجنة التحكيم الخاصة فاز بها مناصفة عرض «الإنسان الطيب» وعرض «أنشودة غول». أفضل دراما تورج طارق الدويري عن عرض «الزومبي». أفضل أشعار أحمد عطا عن عرض «بيت السقاية». أفضل تصميم استعراضات مناصفة مناضل عنتر وشيرين حجازي. أفضل موسيقى تصويرية كاملو عن عرض «الزومبي والخطايا العشر». أفضل تصميم إضاءة حصل عليها باسل ممدوح. أفضل تصميم أزياء أميرة صابر عن عرض «الحضيض». أفضل تصميم ديكور أحمد حسني عن عرض «أنشودة غول». أفضل ممثلة صاعدة إيمان غنيم عن عرض «جميلة». أفضل ممثلة دور ثان نساء الفنانة فاطمة حسن. أفضل ممثلة دور أول نساء هاجر عفيفي عن عرض «الخروج عن النص». أفضل ممثل صاعد أحمد سعد. أفضل ممثل دور ثان رجال مناصفة أحمد ماجد ومحمد وائل. أفضل ممثل أحمد عثمان عن عرض «الفنار». أفضل مخرج صاعد محمد فؤاد عن عرض «قواعد العشق الأربعون». أفضل إخراج مسرحي السعيد منسي عن «التروس الثلاثة». أفضل مؤلف صاعد مناصفة أحمد نبيل وسامح عثمان. أفضل نص مسرحي سامح مهران عن عرض مسرحية «إنبوكس». جائزة أفضل عرض «الرمادي». العرض الأول «القروش الثلاثة».

 

الكاتب: محمد عبد الرحيم

المصدر: القدس العربي، 11 آب/ أغسطس 2016

 

كلمات مفتاحية: مصر، المسرح، المهرجان القومي، السلطة، العدالة، الحركة النقدية