الرئيسية » حضاريات » الكاتبة المصرية فاطمة ناعوت بريئة ولكنها أدينت بازدراء الإسلام

الكاتبة المصرية فاطمة ناعوت بريئة ولكنها أدينت بازدراء الإسلام

فاطمة ناعوت

فاطمة ناعوت

 وسبق لناعوت أن قالت على موقع الفيسبوك إن رؤيا النبي إبراهيم أنه يذبح ولده إسماعيل كانت “كابوسا قدسيا”.

وكانت ناعوت قد كتبت بمناسبة عيد الأضحى مستنكرة: “بعد برهة تساق ملايين الكائنات البريئة لأهول مذبحة يرتكبها الإنسان، ومضيفة قولها: “مذبحة سنوية تكرر بسبب كابوس أحد الصالحين بشأن ولده الصالح.. وبرغم أن الكابوس قد مر بسلام على الرجل الصالح وولده إلا أن كائنات لا حول لها ولا قوة تدفع كل عام أرواحها وتنحر أعناقها وتهرق دماؤها دون جريرة ولا ذنب ثمنا لهذا الكابوس القدسي“.

من جانبها أبدت ناعوت رضاها عن الحكم الصادر حديثا، حيث قالت ” الحكم يرضيني لأنه لا يتضمن عقوبة سالبة للحريات”. وأضافت: كنت أطمح إلى البراءة لأني واثقة من براءتي بيني وبين الله وبيني وبين نفسي. فكل من يعرفني يدرك أنني لا يمكن أن أزدري دينا”.

وأكد هاني حمودة محامي ناعوت إنه قد يلجأ إلى الطعن في الحكم أمام محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد بهدف الحصول على البراءة”.