الرئيسية » أخبار المجموعة » يالطا ملتقى الحضارات

يالطا ملتقى الحضارات

شهدت مدينة يالطا ذات الرمزية الحضارية والسياسية التاريخية مؤتمرا دوريا نظمته المجموعة الاستراتيجية روسيا / العالم الاسلامي بتاريخ ٢٣ ابريل ٢٠١٨، وكان بعنوان “الصحافيون في العالم الاسلامي من أجل الشراكة بين الحضارات”. شاركت في المؤتمر فعاليات سياسية وديبلوماسية وإعلامية من اكثر من ٢٠ بلدا . وقدِّم فيه  ما يقارب الخمسين مداخلة أضاءت جوانب متنوعة من العلاقات الحضارية بين المدى الروسي الأوراسي والمدى العربي والاسلامي . ويسر اسرة التحرير ان تشرع بدءا من اليوم  بتغطية أنشطة المؤتمر من خلال نشر مداخلة صديق موقعنا الدائم الإعلامي الأردني المرموق شهاب المكاحلة. وسننشر تباعا مداخلات أخرى.

د. شهاب المكاحله – يالطا روسيا

كانت لي مداخلة في مؤتمر عُقد في 23 أبريل 2018 في جمهورية القرم بمدينة يالطا بحضور سيرغي اكسيونوف، رئيس الجمهورية، عن التواصل الحضاري بين العالم الإسلامي وروسيا تاريخياً والتي تتشعب في عدة مجالات منها التبادل والتعاون الإنساني والمعرفي والاقتصادي والسياسي. يبدو أن العلاقة الحضارية التاريخية المميزة بين الشعوب هي صمام الامان ضد التطرف الديني والانسياق وراء سيناريوهات صدام الحضارات وإثارة نعرة الكراهية والعنصرية ما يحول دون نصب حواجز وهمية تعيق التقارب بين الشعوب.

ففي دول مثل روسيا مثلا يبلغ عدد سكانها قراب ١٤٧ مليونا هناك 20 مليون مسلم يعيشون في كنف الدولة الروسية  يمارسون معتقداتهم ويحترمون العبادات الأخرى بالطريقة التي تحترم هي الاخرى الشعوب المسلمة في الاتحاد الروسي. لذلك، فالبناء على القواسم يلغي فكرة التطرف والراديكالية التي لا توصل الا الى الهاوية.

إذا ما عدنا الى الوراء قليلا نرى أنه لو لم يكن هناك تبادل حضاري ومعرفي انساني لما توصل العالم الى ما توصل اليه من ابتكارات واختراعات افادت البشرية جمعاء. لذلك لا بد من التعايش الحضاري مع الاخذ بالاعتبار أن الاختلاف في وجهات النظر لا يعني العداء والكراهية لأن التربة التي نشأ منها الانسان متنوعة. فعلينا تفهم سنن الوجود وأن الجنة بـ”دون الناس لا تداس” فلا بد من التعايش والتعاون بين الشعوب لخدمة الإنسانية وتعزيز الأمن الفكري والسلم الاجتماعي وهزيمة الفكر المتطرف بنشر مفهوم المساواة بين الاعراق والديانات والمذاهب.

والسؤال المهم هنا هو لماذا يظهر الارهاب في دول الشرق الاوسط؟ إن الجواب يكمن في أن قادة التطرف يستغلون دعم الدول سياسيا وماليا لهم لإحداث تغيير مجتمعي وفكري عبر ترويج افكار ونظريات لصراع البشرية دينيا ومذهبيا وفكريا وثقافيا مدججين بماكينة اعلامية ضخمة عالمية تروج لهم، تقودها وكالات استخبارات دولية لها مصالح من تأجيج التطرف بأنواعه ليس بين الشعوب فقط بل بين الاعراق انفسها وفي ذلك كارثة انسانية.

ولا يمكن تجاوز تلك المعضلات الا من خلال معالجة الخلل في وظيفة الوعي والتفكير لانهما السبب في المآسي الإنسانية العديدة. فأين قيم التسامح التي تنادي بها الديانات جميعها والتي تدعو الى التواصل والتراحم والتعاضد لخدمة البشرية.

لقد ولدنا على طينة الاختلاف والتنوع والتعددية وفي ذلك سُنة الهية ورحمة ربانية. لذلك لا بد لنا من أن نوظف الفكر البناء وننمي الوعي والادراك الفردي والمجتمعي من أجل الوصول الى الغاية وهي السلام الذاتي والسلام مع الآخر والا سنبقى في دوامة الصراع الابدي حيث لا حل يلوح في الافق.

إن نتائج الحرب العالمية الاولى والثانية وما أسفر عنه الارهاب في عدة دول تدعونا الى التأمل والتفكير في هذه الكوارث المفزعة التي شهدها العالم وخصوصا الشرق الاوسط من حروب بدءا من العراق الى سوريا واليمن وليبيا وغيرها. فلا بد من  تفعليل نظرية التلاقي والتواصل والتعاون والتحالف ما بين الحضارات لأن المستفيد من هذا الصراع هو التطرف والارهاب في غياب الوعي والبصيرة. لا بد من التعايش السلمي بين البشر ولا بد من تعزيز الاحترام والتفاهم بينهم عبر نشر ثقافة التعايش السلمي لما فيه خدمة للعالم ولشعوبه لأن ذلك يبعد عن البشرية البغضاء والكراهية والتمييز .

نسمع مصطلحات مثل الحرب على الارهاب منذ زمن طويل ولم يتم التخلص من هذه الآفة الى اليوم. والسبب الحقيقي هو عدم مخاطبة ومعاجلة الفكر المتطرف. فنحن زرعنا التطرف عبر مناهجنا وعبر اعلامنا وهم زرعوه بنفس المقدار ما أوصل البشرية الى طريق يؤدي حتما الى الهاوية. فالتصدي لظاهرة العنصرية والكراهية للآخر يجب أن تنبع من خلال برنامج شامل يركز على العوامل والقواسم المشتركة بين الشعوب وأن الاصل الانساني واحد بعيدا عن التفرقة وحساسية الاسلاموفوبيا.

فكلما ابتعدنا عن التفرقة فيما بيننا، تمكنا من محاربة التطرف، وقضينا على بذور الارهاب الداخلي فينا ممهدين الطريق للسلم والحوار بدل الحديد والقتل والنار والدمار. لذلك علينا التنبيه إلى أن القضاء على التطرف والارهاب يكون على أسس علمية بحتة من خلال تعميق الحوار البناء والتواصل الحضاري بين الشعوب لتعزيز قيم العدل والمساواة بين البشر.

اترك تعليقا