الرئيسية » حضاريات » من المجتمع الجماهيري الى الثقافة الجماهيرية (1)

من المجتمع الجماهيري الى الثقافة الجماهيرية (1)

لعلّ أوّل ما يستوقف في مفهوم “الثقافة الجماهيرية” (Mass Culture)، ومن حيث جمعُه بين مصطلحين متباعدين وملتبسين، هو صفة “الجماهيرية” في دلالة على الجمهور الذي يمكن تعريفه بأنه “تكتّل أفراد، متحرّرين من انتماءاتهم الاجتماعية” كما نقرأ في موسوعة “Universalis” (الفرنسية)، وذلك كلّه من أجل التعاطي لنص معيّن ومحدّد في الزمان والمكان. وقد يكون هذا النص مرئيا أو مسموعا أو مكتوبا، وقد يكون جامعا بين أكثر من خاصية من الخواص الثلاث؛ وذلك كلّه في إطار من “الصناعة الثقافية” بمواصفاتها واشتراطاتها الأساسية. وليس ضروريا أن يكون هذا النص من النصوص المعتمَدة أو المكرَّسة أو المعيارية، بل قد يكون ــ والحال كذلك في الأغلب الأعم ــ من النصوص الصغيرة أو الهامشية أو المتاخمة أو حتى “الهابطة”… لكن شريطة أن تستجيب هذه النصوص لـ”التمثيل” (Représentation) تبعا للمفهوم القاعدي في النقد الثقافي. ومن ثمّ قدرة هذا النص على الإسهام في تفجير “خطابات” الثقافة الجماهيرية.

 برامج “خدمة الذات”

وقد يكون الجمهور في المكان نفسه مثلما هي الحال في مباريات كرة القدم في الملاعب أو الاستادات أو الشاشات الكبرى في الساحات والميادين أو في المسارح أو قاعات السينما أو قاعات العروض الموسيقية… وقد يكون متفرّقا في البيوت كما هي الحال في التعامل مع البرامج الإذاعية والتليفزيونية والموسيقى المسجّلة. واللافت، مع معطى الثقافة الجماهيرية، أن الحياة اليومية تستهلك بدرجة كبيرة في مشاهدة التلفزيون من قِـبل من يصطلح عليهم بـ”مدمني التلفزيون”، ومن خلال الاستماع إلى برامج “خدمة الذات” وتسليتها في الراديو، ومن خلال قراءة الصحف حيث “أنماط المقالات التي تندفع نحونا بقوة وسرعة” وقراءة المجلات حيث آخر الأخبار عن الموضة والأزياء والأطعمة والأشربة ومشاهير الرياضة… إلخ. وذلك كلّه في دلالة على مجتمع قائم بذاته، في أوروبا وأمريكا الشمالية، نعته السوسيولوجي الفرنسي جان بودريار (J. Baudrillard) ــ عبر عنوان كتاب له ــ بـ”مجتمع الاستهلاك” (La société de Consommation)… مشيرا فيه إلى أن مجتمع الاستهلاك قائم على “أساطير” و”بنيات” في الوقت ذاته، وأن تأثير الاستهلاك يتجاوز المواد المستهلكة ذاتها نحو المجموعات أو المجتمعات ذاتها، إضافة إلى ما يتكشف عن هذا الاستهلاك من “نسق ثقافي” متولِّد في إثر عمليات الاستهلاك ذاتها.

راحت وسائل الإعلام تكتسي بعدا دينيا أو مقدّسا كما يقول أرثر أيزابرجر (Arthur Asa Barget ) في كتابه “النقد الثقافي” (ترجمة: وفاء إبراهيم، ص207)، ومن الجلي أن توجّه هذه الوسائل المجتمع. ويحصل ذلك كله، وبالكلية، في الثقافة ذاتها التي تصل ما بين الإنتاج الإعلامي والاستهلاك الجماهيري؛ وهذا بعد أن كانت “حروب الثقافة التي تثير الاهتمام هي تلك التي تعنى بمسائل التطهير العرقي، لا بمزايا وفضائل راسين أو المسلسلات التي تعالج مشكلات الحياة المنزلية” كما يقول تيري إيجلتون في كتابه “فكرة الثقافة” (ترجمة: ثائر ديب، ص114). ودون تغافل، هنا، ومن ناحية المسلسلات ذاتها، عن تأثير “المعرفة التلفزية” في صفوف النساء. لا ينبغي، إذن، التقليل من دراسة المسلسلات ولا حتى من دراسة إعلان مقارنة مع دراسة مسرحية من مسرحيات شكسبير تبعا للقولة المكرورة في مجال النقد الثقافي. فمادونا وأجاتا كريستي وسلفستر ستالون (وشعبان عبد الرحيم في الحالة المصرية وغيره من الظوهر في العالم العربي)… يمكن التعامل مع كل واحد منهم، وفي مجاله، كـ”مادة ثقافية”. ولعل في هذا أحد وجوه ما اصطلح عليه، مع تيارات النقد الثقافي، بـ”المنعطف الثقافي” (Cultural Turn) الذي تصاعدت وتائره أكثر مع بداية الألفية الثالثة.
 
موت الأدب

ويظل حضور التلفزيون كاسحا في سياقات الاستهلاك في الولايات المتحدة، وعلى ما يلازم هذه السياقات من آليات “الاستخدام والإشباع” الكامنة في بنيات الثقافة الجماهيرية ذاتها. فالشخص العادي، في هذه الولايات، يشاهد التلفزيون بنسبة 4 ساعات كل يوم ويستمع إلى الراديو بمعدلات أكبر بكثير. كما أنه يقرأ الصحف والمجلات بمعدلات كبيرة ولكنه نادرا ما يقرأ كتبا (“النقد الثقافي”، ص216). ومن ثم دلالة “موت الأدب” في إشارة إلى كتاب الأمريكي ألفين كرنان (Alvin Kernan)، وهو كتاب مفيد في مثل سياق “المجتمع الجماهيري” الذي أفضى ــ ومن خارج أيّ تصوّر ميكانيكي ــ إلى “موت الأدب” لاعتبارات عديدة في مقدّمها ثورة الاتصالات وبخاصة من ناحية التلفزيون الذي أخذ يحلّ محل الأدب بعد أن خطف من القراءة امتياز وسيلة المعرفة الأولى.

صحيح أن وسائل الإعلام لا تحمل النصوص فقط، بل تؤثّر أيضا في هذه النصوص وبطرق مختلفة… غير أن هذه الوسائل تظل موجودة في المجتمع مثلما يظل المجتمع موجودا فيها بطرق مختلفة ومهمة كما يشرح الدارس الأمريكي (المختص في وسائل الاتصال والإعلام) آرثر بيرغر (Arthur A.Berger) على امتداد كتابه “وسائل الإعلام والمجتمع”. فالمسألة ليست مسألة تقنية، وإنما هي مسألة ثقافة أو بالأحرى مسألة تشكيل ثقافة. وهناك اختلاف بخصوص تصنيف هذه الثقافة وقراءتها؛ ذلك أننا لا نشاهد التلفزيون في حد ذاته، لأنه في النظر الأخير مجرد صندوق أو مجرد شاشة فارغة ما لم يكن شغّالا. ومن ثمّ دلالة “الوسيلة هي الرسالة”، ومن ثم فـ”وسائل الإعلام هي رسائله”، تبعا لقولة منظّر وسائل الإعلام الكندي الأشهر مارشال ماكلوهان (M. Mcluhan)؛ وهو ما ينطبق على باقي وسائل الاتصال.  يقول سايمون ديورنغ (Simon During) في كتابه “الدراسات الثقافية”: “وعندما انطلقت الدراسات الثقافية البريطانية في العام 1964 كانت هناك وسيلة جديدة ــ التلفاز ــ تُظهر إشارات على مقدرتها الاستثنائية في تشكيل الثقافة” )ترجمة: ممدوح يوسف عمران، ص177).
 

 ثقافة الشخص العادي

فـ”المعيار”، وفي إطار من تأثير الثقافة الشعبية ووسائل الإعلام، هو الحياة اليومية وهو دور الثقافة الجماهيرية في هذه الحياة. ولذلك يتمّ تعريف الثقافة الجماهيرية على أنها ثقافة الشخص العادي وثقافة العروض التلفزيونية والأفلام والتسجيلات والبرامج الإذاعية والأطعمة والموضة والمجلات والظواهر الأخرى التي تلعب أدوارا هامة في حياتنا اليومية. إضافة إلى الثقافة الكروية وثقافة الهاتف المحمول وثقافة الهيب هوب… بلغة زماننا.

وثقافة من هذا النوع تقوم، من منظور سوسيولوجيا الثقافة (بصفة عامة)، على “تمثلات” تلوي بأبنية الثقافة الجماهيرية في محيطها المباشر. ومن هذه الناحية يأخذ على الثقافة الجماهيرية أنها تكون دائما “سابقة التمثّل”، ومعنى ذلك أن استجاباتنا تكون مقرّرة سلفا وليست ناتج تفاعل أصيل مع النص والممارسة. وهي الفكرة التي ارتبطت ــ أكثر ــ بتيودور أدورنو (T.W. Adorno) وهو أهم فيلسوف في مدرسة فرانكفورت.

ومن المفهوم أن تفرض الثقافة الجماهيرية ذاتها في الدراسات الثقافية، لكن بكثير من التحوّط حتى لا يتم توحيد النظرة بخصوص مكانة هذه الثقافة في هذه الدراسات وعلى نحو الذي يجعل من هذه الأخيرة حاضنة وداعمة ومُشكِّـلة لثقافة الجماهير. ولذلك تجدر الملاحظة إلى أنه في الوقت الذي عمدت فيه الاشتراكية البريطانية، كما يشرح راسل جاكوبي (R. Jacoby) في كتابه “نهاية اليوتوبيا” (ترجمة: فاروق عبد القادر)، إلى إبقاء ثقافة الجماهير في موقف الدفاع… حاول الراديكاليون البريطانيون استخلاص ثقافة متميزة قائمة على أساس طبقي، وناصروا فكرة ثقافة الطبقة العاملة، ورأوا أنها مهدّدة من جانب ثقافة الجماهير. وحسب أحد التفسيرات “إن تهديد الحياة التقليدية للطبقة العاملة كان حاسما فيما يتعلق بالتطوّر المبكر للدراسات الثقافية…”. ويشار إلى أن كتاب ريتشارد هوغارت (R. Hoggart) “فوائد معرفة القراءة والكتابة”، الذي ينظر إليه على أنه عمل مؤسّس في الدراسات الثقافية، كان يحتفي بثقافة الطبقة العاملة، ويهاجم ثقافة الجماهير. وكما كرّس رايموند ويليامز (R. Williams) شطرا كبيرا من حياته لمناهضة ثقافة الجماهير، بل إنه انخرط لسنوات في تعليم الكبار. (يتبع)

يحيي بن الوليد

ضفة ثالثة

اترك تعليقا