الرئيسية » سياسة واقتصاد » مسلمو روسيا يقدومون التعازي لإسر ضحايا حريق كيميروفو

مسلمو روسيا يقدومون التعازي لإسر ضحايا حريق كيميروفو

نُكست اليوم الأربعاء أعلام الدولة في جميع انحاء روسيا الاتحادية، والغت المؤسسات الثقافية وشركات التلفزيون والإذاعة المحافل والبرامج الترفيهية.

وكان الرئيس بوتين قد وقع أمس مرسوما باعلان الحداد على ضحايا الحريق المروع الذي وقع في بتاريخ 25 مارس الحالي بمركز التسويق ” الكرز الشتوي” في مدينة كيميروفو. واسفر الحريق عن وفاة 64 شخصا من بينهم 40 طفلا، فضلا عن المصابين الذين مازلوا في المستشفيات.

وكان الرئيس فلاديمير بوتين قد زار الثلاثاء، مكان الحادث المأساوي واعلن خلال اجتماع مكرس لتصفية عواقب الحريق في المركز التجاري، وعزى من بين أسباب الاخرى، نشوب الحريق الى جريمة الأهمال واللامبالاة. ووعد الرئيس بوتين اثناء لقاءه بسكان مدينة كيميرفو بالتحقيق  الدقيق بالحادث وتقيمه قانونيا، وقال : إن كل من له ضلع في نشوب الحريق، وعدم اتخاذ التدابير الأمنية  التي ينص عليها القانون للمبنى، وبغض النظر عن منصبه الوظيفي سينال العقاب.

وفي هذا السياق أثارت الإدارة الرئيسية للتحقيقات في روسيا الإتحادية قضية جنائية  بصدد الحريق وفقا لعدة مواد من القانون الجنائي الروسي. وتم إحتجاز 5 اشخاص في إطار القضية وجرى استجوابهم، وكانت المحكمة قد مددت فترة احتجاز 4 متهمين لإتاحة الفرصة لسير التحقيقات بالقضية.

وشهدت المدن الروسية بما في ذلك موسكو وبطرسبورغ وقازان إجتماعات جماهيرية حاشدة، عبر فيها المشاركون بها عن التعاطف والموأساة  لأهالي الضحايا  ومشاعر التضامن مع اهالي كيميروفو.

وتفاعل مسلمو روسيا مع الكارثة التي لحقت بمدينة كيميروفو، وعبررجال الدين المسلمين عن التعازي لأسر ضحايا الحريق في مركز التسويق.

وجاء في نص برقية التعزية التي بعث بها رئيس مجلس الافتاء، رئيس الادارة الدينية لمسلمي روسيا الشيخ راوي عين الدين الى حاكم اقليم كيميرفو أمان تولييف” اعبر لكم باسم مجلس الإفتاء في روسيا والإدارة الروحية لمسلمي روسيا الاتحادية، وباسم جميع مسلمي روسيا  ولجميع سكان الاقليم، وجميع مواطني روسيا تعازينا الصادقة في المأساة التي وقعت في كيميروفو”. وأضاف” انها ضربة شديدة بإسر وأقارب القضحايا التي أثارت الألم في قلوب الجميع”.

وتوجه رئيس مجلس الافتاء الى الله تعالى الى ان يغمد برحمته ارواح الموتى في الجنة والصبر والتماسك لإسرهم واقاربهم وان يجتازوا هذا الألم وهذه المرارة على الخسارة الفادحة. وافاد بان مجلس الافتاء تبرع ب 100 ألف روبل لعوائل الضحايا.

وفي الوقت اعرب مفتي تترستان كامل سميع الله عن تعازية في مأساة مركز التسويق في كيميرفو. كما ذكر المكتب الصحفي للادارة الدينية لمسلمي تترستان ” إن المأساة التي وقت في كيميروفو صدمت بلادنا باسرها، واود ان اعرب عن خالص التعازي لأسر الذين فقدوا احبائهم في الحريق  واتمنى الشفاء العاجل للجرحي ونصلي للعلي القدير ان يهلم الصبر والقوة إسر الضحايا، وندعو الله تعالى ان يلهم الجميع القوة ليتجازوا هذا  الألم “.

اترك تعليقا