الرئيسية » أخبار المجموعة » مجموعتنا تحتفل بالذكرى التسعين لميلاد أسطورة الأدب القيرغيزي والسوفياتي جنكيز ايتماتوف

مجموعتنا تحتفل بالذكرى التسعين لميلاد أسطورة الأدب القيرغيزي والسوفياتي جنكيز ايتماتوف

شهدت العاصمة الروسبة بتاريخ ٢٢-٢٣ نوفمبر الحالي فِي “فندق الرئيس” في العاصمة الروسية  موسكو مؤتمرا دوليا كُرّس للاحتفال بالذكرى التسعين للاديب والفيلسوف الكبير جنكيز ايتماتوف.

وسنشرع بدءا من اليوم بنشر بعض الأبحاث التي ألقيت في المؤتمر.
Круглый стол на тему «Чингиз Айтматов и культуры мира: к интеллектуальному и нравственно-духовному диалогу». Фото: А. Ниязалиева

اسمحوا لي ان اشكر مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا والعالم الاسلامي لدعوتي المشاركة في هذا الملتقى الثقافي المهم الذي يريد التركيز على حوار الثقافات وحوار الحضارات من خلال الاحتفاء بالاديب الكبير جنكيز ايتماتوف .

انا جئت من بلد يتنفس الشعر والثقافة . …. يجلس صباحا على انغام شعر حافظ شيرازي ، وينام ليلا على اوتار ملحمة ابو القاسم فردوسي ، ومابينهما الشعراء ناصر خسرو ومولوي وعمر الخيام .
اننا يجب ان ننحني امام هولاء الذين ارادوا التاكيد في ادبياتهم على القيم والاخلاق .
يبدو انهم كانوا يستشرفون موت القيم والاخلاق في عالمنا المعاصر الذي ادى الى كل هذا الظلم والاستبداد والهيمنة .
مايحزن له ان يتحدث البعض في بلداننا عن الدين الاسلامي وهم يمارسون القتل والارهاب ضد الانسانية . ومايحزن له ايضا ان يتم الحديث عن “الاسلام الارهابي “، او ” الاسلام المتطرف ” او ” الاسلام الاصولي ” … الى اخره . لايوجد امامنا سوى اسلام واحد هو الاسلام الذي جاء به الرسول محمد بن عبد الله ، وهو الاسلام المتسامح المعتدل . بعبارة اخرى ” الاسلام المحمدي الاصيل ” كما عبر عنه الامام الخميني ، الذي يقوم على القيم والاخلاق ، ” انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق ”  وكما قال الرسول محمد بن عبد الله .
انا لا أقف امام القراءات المتعددة للدين ، لكن اجد نفسي منحازا وبقوة للقيم والاخلاق والمبادىء الانسانية ايا كانت تلك القراءة .
قبل مجيئي الى موسكو ، سالت معاون عميد كلية الاداب في حامعة طهران الدكتور محمد على اذرشب عن الاديب جنكيز ايتماتوف  . استغربت وهو يحدثني عن القيم الانسانية والاخلاقية  التي كان ايتماتوف يبشر بها . وسرد لي الجهود التي سعت الى ترجمة اعمال ايتماتوف الى اللغة الفارسية .
ان حوار الثقافات يستطيع ان يشكل البيئة الحاضنة والطاردة للعنف والارهاب والتطرف .
ان الانسانية اليوم تقف امام تحِد كبير ومنعطف خطير عندما تواجه دعوات ” صدام الحضارات ” في مقابل ثقافة ” حوار الحضارات ” .
ان عالمنا يرزخ بالمثقفين والمفكرين الذين حملوا راية الاخلاق والقيم ، واديبنا الذي نحتفي به اليوم جنكيز ايتماتوف واحد من اولئك الذين يستطيعون ان يشكلوا العامل المشترك الذي يربط الثقافات المختلفة والحضارات المتعددة من اجل مواجهة حالة التجهيل الممنهج الذي تروج له دوائر الهيمنة والتسلط والاستبداد .
اتمنى لهذا الملتقى النجاح في تقديم مساهمة واضحة على مسيرة ” حوار الثقافات ” بين الشعوب المختلفة لمواجهة الحروب والازمات والقتل والدمار ، لتحل مكانها قيم الحب ، والعشق ، والسلام .

الدكتور محمد صالح صدقيان
مدير المركز العربي للدراسات الايرانية

اترك تعليقا