الرئيسية » سياسة واقتصاد » لماذا لم نعد نحترم الغرب

لماذا لم نعد نحترم الغرب

على الغرب الآن أن يكون عموماً في حالة رعب ليس فقط من الـ76 في المئة من أصوات الناخبين التي أعطيت لبوتين، بل أيضا من حقيقة أن الانتخابات في روسيا أظهرت أن الأفكار الوطنية المحافظة والشيوعية والقومية تدعمها نسبة 95 في المئة من السكان. ولم يبق للأفكار الليبرالية إلا خمسة في المئة.

والمسؤول عن هذا هو أنتم، أصدقائي الغربيين. هذا أنتم من جعلنا أولئك “الروس الذين لا يستسلمون”.

قلت لكم منذ فترة طويلة: عليهم أن تعثروا على مستشارين “مثل الخلق” في الشؤون الروسية. تخلصوا بربكم من هؤلاء المتطفلين على المعرفة بشؤوننا.

فأنتم بعقوباتكم التي تنم عن قصر نظر؛

وبإذلالكم السفيه لرياضيينا (وبينهم الرياضيون من ذوي الاحتياجات الخاصة)؛

وبتسعيركم الاستفزازي لقضايا مثل قضية سكريبال وغيرها وإظهار أنكم لا تقيمون وزناً للقيم الليبرالية الأساسية مثل افتراض أن المتهم بريء ما لم تثبت عليه التهمة (وهذا يتجاور تجاوراً منافقاً وفرضكم بالقوة في بلدانكم الأفكار  الليبرالية المتطرفة)؛

وبالهستيريا الجماعية التي تثيرونها، مما يجعل الشخص السليم العقل يتنفس الصعداء لأنه لا يزال يعيش في روسيا، وليس في هوليوود القابعة في فوضى وهرج مرج ما بعد الانتخابات – أكان هذا في الولايات المتحدة، أو في ألمانيا، أو في منطقة الـBrexit؛

وبتسميمكم الأجواء حول محطة “روسيا اليوم” (RT) التلفزيونية التي لا يمكنكم أن تغفروا لها استغلالها حرية التعبير عندكم وإظهارها للعالم كله أن الاستفادة من هذه الحرية أمر، كما تبين، غير جائز لأن هذه الحرية ليست للاستفادة منها، بل هي فقط اخترِعت للمنظر الأخاذ، كمثل ممسحة من الكريستال – تلمع من بعيد ببريق جذاب، ولكنها لا تصلح لتنظيف اسطبلاتكم القذرة أبداً.

كل هذه المظالم والمعاصي، كل هذا النفاق الجزويتي، هذه الأكاذيب الفاضحة… جعلتنا نكف عن أن نكن لكم الاحترام. أنتم وقيمكم الباهتة.

بقلم مارغريتا سيمونيان ، رئيسة تحرير قناة “روسيا اليوم RT” التلفزيونية والوكالة الإعلامية  “Russia Today”

ترجمة ميشال يمّين

اترك تعليقا