الرئيسية » اكتشف روسيا! » كأس العالم 2018… الانتصار الثلاثي

كأس العالم 2018… الانتصار الثلاثي

أطلقت مساء الــ 15 من يوليو / تموز 2018 في سماء العاصمة الروسية موسكو الالعاب النارية احتفالا بنجاح روسيا في استضافة وتنظيم مسابقة كأس العالم لكرة القدم والاعلان عن فوز فريق المنتخب الفرنسي بهذه الكأس على الفريق الكرواتي (4 – 2) .

هذا علما بأن الفريق الكرواتي خاض اول نهائي له في تاريخه منذ قيام دولته في العقد التاسع من القرن الماضي.

وتعتبر مشاركة المنتخب الفرنسي في مباريات كأس العالم 2018 مثابة المشاركة الثالثة طوال تاريخه المونديالي بعد الظهور الاول له عام 1998 عندما حصد اللقب الأول، والثانية عام 2006 عندما احتل المركز الثاني خلف ايطاليا.

وبهذا تكون كل من روسيا وفرنسا وكرواتيا قد حققت انتصارا كبيرا، فروسيا اثبتت قدرتها على استضافة وتنظيم المونديال ولأول مرة في تاريخها فاقت التوقعات رغم الحصارالمفروض عليها من قبل بعض الدول الغربية والمحاولات المتكررة لإفشال استضافتها له.

نلاحظ  بالنسبة إلى فرنسا، من خلال التركيبة العامة للفريق الفرنسي، أهمية تطبيق مبادئ الدستور الفرنسي الذي يحمي حقوق مواطنيه جميعا في المساواة والعدالة والحرية والابداع.

أما كرواتيا، فرغم حداثة استقلالها وقلة عدد سكانها وصغر مساحتها، فاكدت للعالم انه اليوم عالم جديد، عالم يتطلع اليه الكثيرون ويجب ان  يكون مصيره برأيهم متحكما به من قبل كل الدول والشعوب والقارات.

الغير المتوقع في المباراة كان الحالة النفسية لكل من رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون ورئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش والتي لم تكن توحي بمن هو المنتصر ومن هو المهزوم. فالرئيس الفرنسي هنأ اعضاء الفريق الكرواتي كأنهم المنتصرون، ورئيسة كرواتيا هنأت المنتخب الفرنسي المنتصر كأنه منتخبها الوطني، وبذلك  اختزل الرئيسان مفهوم العالم الجديد، بحيث إن الانتصار يجب ان يكون للمحبة والإخاء والتعاون المثمر.

وبعد المباراة النهائية في ملعب لوجنيكي وعلى هامش الحفل الختامي اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان بلاده ستستمر بالسماح لحاملي هويات المشجعين لكأس العالم 2018 بدخول البلاد دون تأشيرة جديدة حتى نهاية العام الحالي ليتمكن المشجعون من السفر مرة اخرى الى روسيا مع عائلاتهم واصدقائهم.

وقبل بدء المباراة النهائية اجريت في الكرملين مراسيم الاعلان عن استضافة قطر لكأس العالم المقررة في الفترة بين 21 نوفمبر/ تشرين الثاني  و18 ديسبمبر / كانون الاول عام 2022 في سابقة هي الاولى من نوعها على صعيد الشرق الأوسط ، حيث سلم الرئيس  بوتين الراية الرمزية للمونديال إلى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني بحضور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا” جياني إنفانتينو.

صادق النويني

اترك تعليقا