الرئيسية » اكتشف روسيا! » علماء روس يبتكرون وقوداً صديقاً للبيئة من النفايات
jm_twmsk-khtr_wqwd1.jpg

علماء روس يبتكرون وقوداً صديقاً للبيئة من النفايات

وقال بافل ستريجاك رئيس قسم أتمتة عمليات الطاقة الحرارية في الجامعة وأحد العلماء الذين أبدعوا هذا الابتكار إن “الوقود الذي تم ابتكاره في الجامعة هو أنظف بعشرة أضعاف من الوقود المعروف ويسمح بحل مشكلتين في وقت واحد: الأولى تقليل كمية الانبعاثات إلى الغلاف الجوي والثانية التخلص الفعال من النفايات الصناعية”.

وأضاف: تصل حصة الطاقة المنتجة من محطات الطاقة الحرارية إلى 45٪ من إجمالي إنتاج الطاقة في العالم وهذه المحطات تعتبر مصدرا لجسيمات (جزئيات) الرماد وبخار الماء، فضلاً عن أكسيدات الكربون والكبريت والنيتروجين، والتي تمثل 90-95٪ من جميع الانبعاثات في الغلاف الجوي.

ويعزو العلماء ظاهرة الاحتباس الحراري إلى وجود نسبة عالية من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

 إضافة إلى ذلك، يمكن لجسيمات الرماد المتطايرة إلى الغلاف الجوي بدخان الغازات أن تحتوي على معادن ثقيلة وكذلك يمكن أن تحتوي المنتجات الغازية الناتجة عن احتراق الوقود العضوي على العناصر الدقيقة السامة والمواد الهيدروكربونية وغيرها من المواد الضارة.

ويعتبر علماء الجامعة “انبعاث أكسيدات الكبريت والنيتروجين إلى الغلاف الجوي هو الأكثر خطراً، لأنها ترتبط بالرطوبة الجوية وتتأكسد مشكلةً محاليل من الأحماض الكبريتية والنيتروجينية المسببة للأمطار الحمضية، في حين تدمر زيادة تركيز أكسيدات النيتروجين في الغلاف الجوي طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من أشعة الفضاء فوق البنفسجية”.

المتخصصون في جامعة تومسك اقترحوا إنتاج الوقود من النفايات التي يتم إثراؤها بعد ذلك بالفحم أو بواسطة تكرير مركبات الفحم العضوي والوقود. واستخدام مثل هذا الوقود، وفقاً لرأي العلماء، قادر على حل مشكلة العبء الذي يضاف إلى البيئة من فحم الطاقة الحرارية .

كما شرح بافل ستريجاك قائلاً “تركيبات وقود الفحم العضوي هي وقود مركب سائل، حوالي 80٪ منها منتجات (مخلفات) معالجة الفحم. لتكوين هذا التركيب، نستخدم أربع مجموعات من المواد: مكونات قابلة للاحتراق الصلبة من بين فحم منخفضة الجودة ونفايات غسل الفحم وسوائل مكوناتها قابلة للاحتراق والمياه، وأيضا المنقي (مثبت).  وبشكل جاهز مثل هذا  الوقود يكون عبارة عن كتلة لزجة، يتم حرقها في وقت لاحق في غرفة المرجل”.

وأضاف ستريجاك أن استخدام المكونات الأربعة بشكل منفصل غير مناسب كوقود للطاقة الكبيرة  لكنها سوية تشكل وقوداً مماثلاً للفحم التقليدي من حيث  خصائص الطاقة، واستخدام هذا الوقود أكثر جدوى اقتصادياً وصديق للبيئة”.

 وأردف رئيس قسم  أتمتة عمليات الطاقة الحرارية بالقول “النتائج التي حصلنا عليها ستفتح  آفاقاً جديدة من أجل استخدام تركيبات الوقود العضوي والفحم على نطاق واسع بوصفه وقوداً رخيصاً وموفراً للطاقة ومفيداً بيئياً مقارنة بالفحم، وباستخدام الوقود السائل من منتجات تجهيز الفحم  سيخفض المنتجون حجم إنتاج الثروات من جهة وستتقلص أماكن الاستكشافات الجديدة من جهة أخرى، مما سيوفر الموارد ويقلل من التلوث البيئي”.

وقد اجتازت هذه التكنولوجيا الاختبارات العملية في إحدى الشركات في مقاطعة كيميروفو. ونشرت نتائج التجارب في مجلة أجهزة الاستكشاف والمشغلات الكيميائية.

برأي أحد العلماء ففي المستقبل سوف تسمح نتائج هذا العمل للشركات المستخرجة للفحم  بمعالجة النفايات مباشرةً في حقول الإنتاج وحرقها هناك للحصول على الطاقة، مما سيخفض من تكلفة جمع ونقل النفايات الخطرة.

تعد جامعة تومسك للبحوث الوطنية إحدى المؤسسات المشاركة في “البرنامج الحكومي لدعم أقوى الجامعات الروسية, “مشروع 5 – 100” الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم والعلوم في روسيا  الاتحادية وفقاً لمرسوم أصدره الرئيس فلاديمير بوتين، ويهدف إلى رفع هيبة التعليم العالي الروسي، وتصعيد خمس جامعات روسية على الأقل من المشاركات في المشروع إلى مستوى المائة جامعة المصنفة دوليا بثلاثة معايير بأنها أفضل وأقوى الجامعات في العالم.

وكان قد تم اختيار 21 جامعة روسية بطريقة تنافسية من بين أقوى الجامعات الروسية في الفترة2013-2015، بينها جامعة تومسك التقنية للبحوث الوطنية للمشاركة بــــ “مشروع 5 – 100”.

المصدر: نوفستي

https://ria.ru/abitura_research/20171122/1509356769.html

ترجمة :