الرئيسية » اكتشف روسيا! » طفرة “فن المراوغة” في الرياضة الروسية

طفرة “فن المراوغة” في الرياضة الروسية

 الرياضة، نوع معين من النشاط البدني ابتكره الانسان للترفيه، وتنظمه قواعد معينة، وهي تتم ليس فقط لغرض المنافسة، لكن لتحسين حالة الصحة البدنية ورفع مستوى الذكاء، والحصول على الرضا الأخلاقي والتميز، لكونها مجالا من مجالات النشاط الثقافي والاجتماعي.

الرياضة، تعتبر واحدة من أكثر الأنواع شعبية في روسيا. وحسب الاحصائيات الرسمية السابقة يمارسها اكثر من 22 مليون شخص بين هواة وعشاق ومحترفين، وتفوق نسبة الجنس اللطيف فيها 30 بالمائة أي 8 ملايين امرأة وترتفع هذه الارقام بشكل حاد سنويا .

الرياضة في روسيا احترافية او ترفيهية تتطور ويروج لها بكثرة ويقدم لها الدعم المالي الكبير الحكومي بما فيه الفيدرالي وبشكل متزايد. ولهذا الغرض شارك حتى القطاع الخاص في السنوات الاخيرة بتشييد الكثير من المراكز الرياضية خصوصا في المدن الكبيرة فمكّن هذا الملايين من الناس من تحسين خصالهم البدنية وقدراتهم الحركية، وتعزيز الصحة وإطالة العمر الابداعي  .

بعد ان اثبتت المدارس الرياضية الروسية تفوقها في العالم في المنافسات الدولية وفوزها بالمراكز الاولي وحصدها الكثير من الميداليات الذهبية، قررت الحكومة الروسية زيادة حجم النفقات المالية لكل انواع الرياضة، حيث تصل ميزانيات الفرق المحترفة الى مئات الملايين من الروبلات. اما الفعاليات الرياضية فتصل نفقاتها الى مئات المليارات من العملة الروسية.

لاستقبال مبارايات كأس العالم 2018 أنفقت من خزينة الدولة ميزانة مهولة في السنوات الاخيرة لتحديث وتشييد البنية التحتية في كل المدن الروسية التي خصصت للالعاب اضافة الى  تجديد وبناء 12 ملعبا في  تلك المدن .

وتحت رعاية الاتحاد الدولي لكرة القدم  الذي تأسس في العاصمة الفرنسية باريس 1904 أفتتحت في العاصمة الروسية موسكو  بطولة كأس العالم  الحادية والعشرون في الــ 14 من يونيو/ حزيران 2018  في ملعب لوجنيكي وسط تشجيع ومتابعة واهتمام مئات الملايين من الناس ، وضمت 32 منتخبا من القارات الست.

استضافت روسيا كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في تاريخها، وسبق افتتاحه الكثير من المحاولات الغربية لافشاله او حتى مقاطعته من البعض الا انها باءت بالفشل.

معروف ان المستوى الاحترافي في روسيا لكرة القدم “فن المراوغ” كما يطلق عليها، كان متدنيا لاسباب عدة منها ما قد يكون عائدا الى الظروف الطبيعية للأحوال الجوية على عكس بقية اشكال وانواع الرياضة خصوصا الشتوية والتي تفوز بها روسيا باستمرار في كل المحافل الدولية. حيث تحتل الالعاب الرياضة الشتوية الأكثر شعبية بين المشجعين الروس وتأتي الهوكي بعدها وتليها كرة القدم والسلة والطائرة .

 نجحت روسيا باستضافة الكثير من بطولات العالم الاخرى المختلفة في فترة العشر السنوات الاخيرة فاقت بعددها تلك التي اجريت في الاوقات السابقة بما فيها فترة الاتحاد السوفياتي وابرزت نفسها بشكل عصري يتلاءم مع كل المتغيرات والتطورات التقنية والعلمية .

أفضل إنجاز للمنتخب الروسي الذي تأسس في عام 1992، هو تمكنه للمرة الأولى في تاريخ البطولات العالمية من دخول التصفيات في بطولة كأس 2018. بالإضافة إلى ذلك ، استكمل الروس على الفور إنجازهم ، ووصلوا إلى الدور ربع النهائي. وكما أوضحت المباراة مع كرواتيا ، فقد كادوا يكررون نجاح منتخب الاتحاد السوفيتي في نهائيات كأس العالم 1966 ، إذ وصل اللاعبون السوفيات إلى الدور نصف النهائي واحتلوا المركز الرابع.

خرج الفريق الروسي بعيون مشجعيه خروج الابطال من البطولة فقدهزم فريق المملكة العربية السعودية في المباراة الافتتاحية (5-0) ، وهزم  الفريق المصري (3-1 ). وكانت الملحمة البطولية التي ترك المنتخب الروسي فيها اعباء الماضي  هي المباراة التي كانت فقط من اجل تحديد المركز الاول والثاني في المجموعه الاولى ،بعد تعثره امام منتخب الاوروغواي بنتيجة غير متوقعه للكثيرين. لقد عاش وعيّش جمهوره لحظات النصر عندما تغلب منتخب روسيا على اسبانيا بنتيجة 4-3 عبر ركلات الترجيح في المباراة التي جمعتهما بملعب “لوجنيكي ” ضمن منافسات الدور الـ16. وكان الوقتان الاصلي والاضافي من عمر المباراة قد انتهى بالتعادل الايجابي 1-1 ليتم اللجوء الى ركلات الترجيح.

على الرغم من فشل الفريق الروسي امام كرواتيا في الربع النهائي في مباراة كبيره   الا ان جمهوره ومشجعيه استقبله بالفخر ، حيث كانت الخطابات الداعمة للمنتخب الوطني الروسي موزعة في شوارع مدن مختلفة .

اتصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في يوم مباراة روسيا وكرواتيا بالمدير الفني للمنتخب الوطني ستانيسلاف تشيرتشوف مرتين،الاولى في فترة ما بعد الظهر،   حيث تمنى بوتين التوفيق للمنتخب الوطني، ثم بعد انتهاء المباراة  شكره على الاداء الذي تجلى فيه الفريق الروسي والذي حقق نتيجة أفضل من نتيجة بعض المرشحين التقليديين للبطولة والذين لهم تاريخ معروف في بطولة كاس العالم لكرة القدم منذ بدايته مثل المانيا والارجنتين والبرازيل.

صادق النويني

اترك تعليقا