الرئيسية » اكتشف روسيا! » روح البطولة الروسية (الحلقة التاسعة)

روح البطولة الروسية (الحلقة التاسعة)

بطولات رياضية خارقة

لم يسمح المجال لذكر الانتصارات الرياضية كلها، لأنها من الوسع بمكان بحيث يحتاج المرء لكتابة موسوعات ضخمة عنها. يمكن اختصارها بكليمات قليلة إنها تصدرت فعلاً أسطع صفحات الرياضة العالمية قوة و إشراقاً في المئوية الماضية. وهذه الانتصارات عادة ما كانت مرتبطة بمنظومة القيم الوطنية الروسية. وأبرز عناوين هذه القيم إلى الجانب الروحي الثقافي والفني فيها، هي الاعتزاز الروسي بتاريخ انتصاراته العلمية والثقافية والديبلوماسية والتكنولوجية والعسكرية والرياضية. وهذا ما يشكل بدوره المنبع الأهم لتربية الشبيبة الروسية في روح التمسك والاعتزاز بهذا القيم. فلقد كانت واسعة الحضور في الحقبة السوفياتية، إلا أنها انكفأت إلى حين في الثمانينات والتسعينات من أواخر القرن العشرين، لتعود وتنبعث من جديد.

 والموروث البطولي الروسي الرياضي تمسك أيضاً برسالة ومتطلبات الألعاب الأولمبية. فالمبدأ الذي أرثاه مؤسس الحركة الأولمبية المعاصرة بير دي كوبرتان “الأسرع فوق الأقوى”، ارتبط بدوره بمبدأ آخر وهو يتوجب على الأولمبي أن يكافح من “أجل عزة وطنه ومجد الرياضة”.[1]

هذه المبادئ كانت تشكل المحفز الوطني والثقافي للرياضيين الروس الذين دخلت أسماءهم السجل الذهبي للألعاب الأولمبية في أكثر من ميدان. فعندما احتفل الروس في عام 2008 بالذكرى المئوية للحصول على الميدالية الذهبية الأولى الأولمبية والمرتبطة بلاعب التزحلق على الجليد نيكولاي بانين، أرادت من ذلك ن تخلّد اسمه، لذا استحدثت جائزة حملت اسمه وهي تمنح عادة لأولئك الروس الذين يرفعون “عزة الروسيا ومجد رياضتها”. فنيكولاي بانين هو شخصية أسطورية رياضية، مثل في الوعي التاريخي المعاصر للروس، نموذج البطل الوطني الكبير، المتعدد المواهب الرياضية ومجترح المآثر. فهو الذي منح بلده الميدالية الذهبية الأولمبية الأولى في التزلج على الجليد في عام 1908، أحرز ميداليات أخرى في رياضة القوس والنشاب وغيرها من الرياضات الأخرى. وأسهم في تأسيس العديد من الألعاب الرياضية وتكوين أجيالاً من الرياضيين قبيل الحرب الوطنية العظمى وأثنائها وبعد الانتصار على الفاشيين. الأمر الذي دفع وزارة التعليم السوفياتية آنذاك منحه درجة دكتوراه في العلوم التربوية.[2]

سهيل فرح

[1]  – فافاسكولتسيف ق. أ. “الثقافة البدنية والرياضية”، موسكو، 1976، ص 247.

[2]  – يروشون أ. بايتن – كولومنكيف، لكل الرياضيين
www.championat.vu

اترك تعليقا