الرئيسية » حضاريات » دفاعا عن اليونسكو ورسالتها الحوارية الثقافية  في الاراضي الفلسطينية

دفاعا عن اليونسكو ورسالتها الحوارية الثقافية  في الاراضي الفلسطينية

وقع المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية (مدى) ممثلا برئيس مجلس الإدارة الدكتور غازي حنانيا، وبحضور المدير العام للمركز الأستاذ موسى الريماوي يوم أمس الثلاثاء عقد بموافقة البرنامج الدولي لتنمية الاتصال مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة- اليونسكو، في رام الله بحضور السيدة هلا طنوس المساعده التنفيذية للاتصال والمعلومات وذلك في مقر مكتب اليونسكو في رام الله.

ويهدف العقد الى تنفيذ مشروع لمكافحة خطاب الكراهية في فلسطين وتعزيز الصحافة الحساسة التي تعزز الحوار بين الثقافات والانتماءات المختلفة، كما تهدف الى رفع وعي الصحفيين والاعلاميين الفلسطينيين وبناء قدراتهم لمواجهة خطاب الكراهية والحد منه.

ويتضمن المشروع العديد من الانشطة المختلفه مثل الحملات الاعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والبرامج الاذاعية. 

وقد تقدم  د. حنانيا بالشكر  لليونسكو على دعمها هذا المشروع الهام،  وتعاونها المستمر مع مركز مدى، من اجل تعزيز حرية التعبير في فلسطين.

 من جهته اكد الريماوي على اهمية المشروع لمحاربة خطاب الكراهية الذي انتشر بشكل واسع بعد الانقسام، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 في حين قالت السيده طنوس: “نحن نقدر موافقة البرنامج الدولي لتنمية الاتصال على هذا المشروع الهام، حيث أن البرنامج هو المنتدى الوحيد المتعدد الأطراف في منظومة الأمم المتحدة المصمم لتحفيز المجتمع الدولي لمناقشة تطوير وسائل الإعلام وتعزيزها في البلدان النامية. يسر مكتب اليونسكو في رام الله أن يعمل مرة أخرى مع مؤسسة “مدى” على وجه الخصوص، للتوعية حول هذه القضية الحساسة في مواجهة خطاب الكراهية”.

اترك تعليقا