الرئيسية » سياسة واقتصاد » تحية شعرية للمرأة في عيدها العالمي

تحية شعرية للمرأة في عيدها العالمي

بمناسبة عيد المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من آذار/مارس من كل عام نهدى نصفنا الآخر من الجنس اللطيف هذه الباقة الشعرية لثلاثة شعراء روس بترجمة صديقنا إبراهيم إستنبولي. “أنا أعرفُ الحقيقةَ!” للشاعرة مارينا تسفيتاييفا، “اهدوا الورودَ للنساء” للشاعر أندري ديمنتييف، و”زهرةُ الأمل” للشاعرة الروسية المعاصرة ايلينا مالاخوفا.

(1)

أنا أعرفُ الحقيقةَ
دعْ كلَّ ما عداها من حقائق – جانباً!
لا يجب أن يتحاربَ الناسُ مع الناس
على الأرض.
انظروا: إنه المساء، 
انظروا: قريباً سيحلُّ الليل.
فعمَّ أنتم أيها الشعراء، 
أيُّها العشاق والقادة؟
ها هي ذي الريح تهبُّ،
والأرض كلها في الندى،
وقريباً جداً سوف تغطّي السماءَ
عاصفةٌ ثلجية.
وعمَّ قريب جداً سوف نغفو 
جميعاً تحت التراب،
نحن الذين لم نمنح لبضعنا 
هناءةَ أن ننام!

Картинки по запросу я знаю правду цветаева

 

درّة الشعر الروسي في القرن الفضي

مارينا تسفيتاييفا Марина Цветаева

 

 (2)

اهدوا الورودَ للنساء.

وليس في الأعياد وحسب،

كما هو متعارف،

بل وفي أوقات الانشغال والعجلة.

اهدوا الورود للحبيبات وللزوجات،

وحتى للمهووسات بالموضة.

اهدوا الورد للنساء،

لكي تبدو الحياةُ أكثرَ بهاءً.

كيلا تعود الأيامُ عبثية.

اهدوا الورود للنساء.

فكم ثمينة مثل هذه الالتفاتة!

اهدوا الورود للنساء.

حينئذٍ لن تعرفَ أعمارهن الشيخوخة…

اهدوا الوردَ للنساء!

وسط الانشغال وبرغم الحيرة،

مثلما هنَّ يهديننا الابتسامات!

 

Картинки по запросу подарите женщине цветы

أندري ديمنتييف  Андрей Дементьев

(3)

زهرةُ الأمل

حين ترحل زهرة الأمل،

زهرة الألغاز

في كينونة الدنيا..

فإنَّ روحها تتسمَّرُ للحظة،

وينتشر منها تيار الحياة المتأجج.

وحين تدق ساعة اليأس،

وإذ يتلامس القلب مع عقرب الثواني،

فإنَّ الروح المفعمةَ ستلهج حينذاك

بذاك الحب..

الحب الذي ظلَّ برغم كل شيءٍ حيّاً..

فالحبُّ – وحدَهُ مُحقٌّ في كلِّ شيء،

والحبُّ لم يعدمِ حتى الآن ألقَه:

فهو ما زال في طوره الأول.

زهرة الأمل،

زهرة الألغاز،

كم هي رائعةً، وحيدة،

وكلها افتخار.

فالحبُّ يشتعل مثل شعاع

مضى للغروب على ميناء

ساعة الزمن…

كم أتمنى لو أنَّ الوقت لا يجري،

وأن يتبقَى بعضه زاداً،

لكي يكون بمقدوري

أن أبدأ كلَّ شيٍئٍ من جديد،

قبل أن ينطفئ لهيب الحياة ذاك!

Картинки по запросу цветок надежды

 

الشاعرة الروسية المعاصرة ايلينا مالاخوفا       

– ترجمة إبراهيم إستنبولي

اترك تعليقا