الرئيسية » اكتشف روسيا! » برج أوستانكينو.. نجم سياحي وفن عمارة ومرتبة علم – صادق علي محمد /أسرة التحرير
wstnkynw1.jpg

برج أوستانكينو.. نجم سياحي وفن عمارة ومرتبة علم – صادق علي محمد /أسرة التحرير

 فمثلا بناء أساس الاقتصاد الاشتراكي وتعزيز القدرة الدفاعية للبلاد كانا المهمة الرئيسية للخطة الخمسية الأولى ( 1928- 1932) وكان التنفيذ العملي يجري بعزم منقطع النظير خاصة بعد أن تمكنت السلطة السوفيتية من تزويد كل المدن وأغلب الأرياف بالطاقة في أقل فترة زمنية.

قبل ذلك في عام 1918، صدر مرسوم بشأن إنشاء مؤسسة للبريد والبرق، وفي مايو/ أيار 1922 في شارع شابولوفكا في موسكو، بدأت أول محطة لاسلكية تبث برامجها الإذاعية المنتظمة من على برج شوخوف.

 ولإبراز الإنجازات والانتصارات المتتالية للسلطة السوفيتية في كل المجالات، تطلب الأمر وسائل إعلام عصرية قادرة على إيصالها وبسرعة إلى كل أنحاء البلاد، لهذا اقترحت مجموعة من المتخصصين في مجال الإذاعة والتلفزيون في 1953 المبادرة إلى إنشاء مركز تلفزيوني كبير يتألف من 15 إلى 20 استوديوهاً في موسكو، وقبلت الحكومة هذا الاقتراح. وفي 1955 وقع مجلس وزراء الاتحاد السوفياتي قراراً حول بناء مركز جديد للتلفزيون في العاصمة موسكو، واختير أول موقع لبناء البرج الجديد في منطقة تشيريوموشكي جنوب غرب موسكو.

لكن في مارس/ آذار 1959 ولأسباب هندسية تم نقل موقع البناء إلى منطقة أوستانكينو شمال شرق العاصمة, وبدأت فيه أعمال البناء سنة 1960 وتم افتتاح المرحلة الأولى منه في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 1967 لبدء البث التلفزيوني والإذاعي، وتواصلت مراحل البناء حتى الانتهاء منها يوم 26 ديسمبر/كانون الأول 1968.

 وأخيراً وطأت البرج قدم أول سائح.. وأتيحت له فرصة حقيقية للتعرف على كيفية بناء البرج بفنه المدهش الذي صار شاهداً على الانجاز الذي قرر مصير المهندسين السوفيات.

 المهندس السوفياتي العظيم نيكولاي فاسيليفيتش نيكيتين هو مصمم برج أوستانكينو المرتكز على عشرة أعمدة يبلغ ارتفاع كل منها 62 متراً والمسافة بينها 65 متراً، وأساس ثباته مماثل لرقعة الشطرنج.

والمذهل في التصميم كان حينذاك ارتفاع البرج البالغ 540 متراً والذي سجل رقماً قياسياً عالياً ولأول مرة في تاريخ الفن المعماري والهندسي العالمي وكتلته بلغت 55000 طن .

يحتوي البرج على كثير من استوديوهات البث لقنوات تليفزيونية وإذاعية عدة تبث في وقت واحد عبر هوائياتها الواقعة على ارتفاع يتراوح بين 350 – 400 متر. وأعلى من ذلك هوائيات الإرسال الإذاعي.

وفي أوستانكينو إشارة إرسال قوية ومؤشرات هندسية أخرى لا تتوفر في أي برج في العالم وترسل إلى مسافات بعيدة جداً تغطي كامل أراضي الاتحاد السوفياتي، بما في ذلك المناطق الشمالية النائية والشرق الأقصى وآسيا الوسطى.

 يعد أوستانكينو أعلى برج في أوروبا وهو مجمع معماري وهندسي فريد من نوعه وبتقنيات بناء فريدة من نوعها تمكنه من تحمل الانحراف تحت تأثير الرياح لمسافة 12 متراً. والبرج مجهز بالمعدات ذات التقنية العالية وهو أحد رموز الوطن السوفييتي وجزء لا يتجزأ من التراث التاريخي للبلاد.

والبرج من أبرز المعالم السياحية والثقافية في موسكو اليوم، ويجذب ملايين السياح الوافدين من جميع أنحاء العالم للتعرف على معالمه وخصائصه التقنية وعلى واحد من أعظم إنشاءات العصر السوفياتي، لم يفقد أهميته إلى اليوم.

بدأ الاهتمام بالسياحة إلى البرج واتسمت بطابع عالمي بعد إنشاء الاتحاد العالمي للأبراج الشاهقة، الذي أسسه برج أوستانكينو بموسكو وبرج ايفل في باريس وهو الذي شيد عام 1889. والاثنان يستقطبان ملايين السياح من مختلف بقاع الأرض.

زيارة برج أوستانكينو هي فرصة رائعة لقضاء وقت لا تنسى لحظاته؛ فعلى ارتفاع 337 متراً تم تجهيز ساحة دائرية للتنزه وإلقاء نظرة على موسكو ويمكن للسياح زيارة المنطقة المفتوحة، وهي آمنة. وفي الأسفل, مطعم راقٍ جدا ذو ثلاث صالات: ذهبية وفضية وبرونزية، ويطلق عليه اسم “السماء السابعة” ويمكن للسائح الاسترخاء هنا وتذوق أطباق المطبخ الروسي اللذيذة. ويتحرك المطعم بسرعة ثابتة إذ يدور مرتين حول نفسه خلال 40 دقيقة يتمتع خلالها السائح بمنظر بانورامي فني يذهل الإحساس ويتيح رؤية المدينة كلها تقريبا.

في المستوي 82 والذي أصبحت مشاهدته متاحة في 2017 تجتذب أسرار الهندسة والتصاميم الهندسية والهيكلية الداخلية النفسَ البشرية التي تتعرف على مراحل بناء البرج بواسطة الأفلام والمحفوظات في المتحف.

ويدخل برج أوستانكينو موسكو في قائمة العشرة الأبراج العالمية بعد أن أصبح برج خليفة في دبي الأعلى ارتفاعاً في العالم إذ يبلغ ارتفاعه 828 مترا.

المرجع : موقع البرج باللغة الروسية

د.صادق علي محمد