الرئيسية » أخبار المجموعة » “الولايات المتحدة “تضرم نار”هذه المواجهة وتغذي الفتنة” بكل السبل المتاحة لها- فنيامين بوبوف عن الوضع في فلسطين المحتلة

“الولايات المتحدة “تضرم نار”هذه المواجهة وتغذي الفتنة” بكل السبل المتاحة لها- فنيامين بوبوف عن الوضع في فلسطين المحتلة

2018/05/16

علق منسق مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا-العالم الإسلامي”، مدير مركز شراكة الحضارات التابع لمعهد العلاقات الدولية في موسكو فنيامين بوبوف Veniamin Popov، عبر أثير موقع VESTI.ru على مجريات الوضع في دولة إسرائيل بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس فقال:
“هذا الصراع مستمر منذ 70 عاما. ويحصل هذا “المفترق” الآن في الصراع بجريرة الولايات المتحدة. فالولايات المتحدة تستخدم كل وسيلة ممكنة لـ”إثارة” هذه المواجهة، ودعم الشقاق. ويمكن رؤية هذا في مثال سوريا والنزاع العربي الإسرائيلي. والسبب هو أن واشنطن نقلت سفارتها إلى القدس، واعترفت أيضًا بالقدس عاصمة لإسرائيل. هذه خطوة خطيرة للغاية ، وهي تقسم كل الرأي العام. الحقيقة أن هناك 1.7 مليار مسلم في العالم. وهؤلاء يعتقدون أن في القدس ثالث أهم مقدسات المسلمين – المسجد الأقصى. فوفقا لما جاء في القرآن الكريم ، من هنا بالذات صعد النبي محمد صعد إلى حيث جاءه الوحي فأنزل عليه التنزيل العزيز. وهذا هو قدس الأقداس بالنسبة للمسلمين في جميع أنحاء العالم”. وأضاف بوبوف: “لذلك ، قرر العديد من المنظمات الدولية أن تسوية النزاع العربي الإسرائيلي يجب أن تتم على أساس إقامة دولتين: فلسطينية (عاصمتها القدس الشرقية) ويهودية (عاصمتها القدس الغربية). هذه البديهية اتبعتها جميع الأطراف الدبلوماسية ، بما في ذلك نتنياهو (رئيس وزراء إسرائيل). الآن هم تراجعوا تراجعاً كبيراً عن هذا المبدأ “.

ترجمة ميشال يمين

اترك تعليقا