الرئيسية » سياسة واقتصاد » «الموارد البشرية هي الأهم» المدير العام للمنظمة غير الربحية «مديرية المشاريع الرياضية والاجتماعية» يروي عن التحضيرات لكأس العالم ٢٠١٨.  

«الموارد البشرية هي الأهم» المدير العام للمنظمة غير الربحية «مديرية المشاريع الرياضية والاجتماعية» يروي عن التحضيرات لكأس العالم ٢٠١٨.  

عزت رفغاتوفيتش، تعملون في المجال الرياضي منذ ١٧ عاما، لو قيل لكم حينها، سنة ٢٠٠١ أن قازان سوف تستضيف أكبر البطولات الرياضية، الألعاب الجامعية وكأس العالم لكرة القدم، هل لصدقتم ذلك؟
تصعب الإجابة على هذا السؤال، بالنسبة لي ولزملائي استضافة أحداث رياضية كبيرة كانت دائما حلما كبيرا وقد تحول إلى حقيقة. عندما تقدمنا بطلب استضافة الألعاب الجامعية الدولية سنة ٢٠١١، كنا نعي تماما حجم العمل الذي سيترتب علينا. وهذا الفهم وحلمنا لم يقفا أمامنا عندما خسرنا الطلب، سعينا إلى هدفنا حتى حققناه واستضفنا الألعاب الجامعية.
هل لكم أن تحدثونا عن التحضيرات التي جرت لاستضافة الألعاب الجامعية سنة ٢٠١٣، ما هي المشاعر التي كانت الأقوى حينها، الفخر والسعادة للمنطقة الأم أم المسؤولية تجاه العمل الكبير؟
 
يعلم الجميع بأن عملية التحضير للأولومبياد كانت كبيرة جدا، لكم أن تتخيلوا: مسابقات سبعة وعشرين نوعا من الرياضة، البنية التحتية الرياضية تغييرت بالكامل في المدينة، تم تعمير من شآت من الصفر وتمت إعادة ترميم أخرى. ولا أتحدث عن المنشآت الرياضية فقط، شمل ذلك قرية الألعاب الجامعية (مشروع اجتماعي ضخم، وهي المدينة الجامعية الأفضل في بلادنا) كما تمت إعادة بناء شبكات النقل، وكيلومترات من الطرقات التي خلصت قازان من أزمات السير.
لا شك في أن الألعاب الجامعية غيرت حياة مدينتنا قازان، وجعلتها عاصمة رياضية، كما غيرت نظرة الناس للرياضة، ولأسلوب الحياة الصحي.
عملت على هذا المشروع الدولة بأكملها ولا أبالغ بما أقول. وهذا التضامن ساعدنا على تجسيد حلمنا بأفضل ألعاب جامعية في التاريخ، ورفعت من موقع هذه الألعاب في العالم اذ تمكنا من القيام بقفزة نوعية في هذا المجال. أما الخبرة المكتسبة حينها فنستفيد منها في العمل على مشاريع أخرى، وأهمها طبعا مونديال كرة القدم الذي ستستضيفه بلادنا قريبا.
يعتبر الخبراء الألعاب الجامعية في قازان من الأفضل في تاريخها من الناحية التنظيمية. كيف تمكنتم من بلوغ هذا المستوى العالي من التنظيم في المدينة وفي الجمهورية، خاصة وأنه لم تكن لديكم تجارب سابقة في تنظيم مساقبات كبيرة؟
 
سر النجاح من جهة سهل، ولكن الطريق إليه مزروع بالشوك، كان لا بد من العمل بجهد وتضامن. أفضل ألعاب جامعية في تاريخها هي نتاج عمل فريق كبير. نالت هذا اللقب بفضل دعم قيادة الدولة وجمهورية تتارستان، ودعم الوزارات والأجهزة الفدارلية والجمهورية والرعاة والشركاء. ولا شك في أن الاستعداد للألعاب الجامعية في تتارستان ربت جيلا من الخبراء في مجال الإدارة الرياضية وغير الرياضية أيضا. بعد الألعاب الجامعية تمكنا من تنفيذ أكثر من مشروع دولي ( بطولة العالم للألعاب البرياضية المائية  وبطولة العالم للمبارزة بالسيف ومؤتمر مينيبس. وبطولات أخرى على المستوى الدولي والأوروبي). بقف أمامنا الآن تحدي جديد – بكولة العالم للمهارة المهنية المطابقة لمعايير worldskills. وهذا يشهد مرة أخرى على الإرث الغني الذي حصلنا عليه بعد الأبعاب الجامعية. العامل البشري هو الأهم. وأنا فخور بأن أكون جزءا من هذا الفريق.
التنظيم الرائع للألعاب الجامعية، وبطولة العالم للرياضات المائية، وكأس القارات لكرة القدم يؤكد مجددا على صدقية المقولة الرائجة «قازان العاصمة الرياضية لروسيا» هل تتفقون مع هذا الرأي؟
 
نالت قازان على هذا اللقب رسميا قبيل بداية الألعاب الجامعية، في يوليو 2017 اثناء مؤتمر مينيبس، حينها لقبت المديرة العامة لليونيسكو السيدة أيرينا بوكوفا مدينتنا بالعاصمة الرياضية للعالم. بالفعل، تستضيف قازان العديد من الفعاليات الرياضية، بالإضافة وكما قلت سابقا عدد سكان مدينتنا الذين بنخرطون بممارسة الرياضة بتزايد مستمر، من الذين يشاركون في مختلف الماراتونات والمسابقات والذين يرتادون صالات الرياضة ويسجلون أبناءهم في المدارس الرياضية.
وفقا لوزارة شؤون الشباب والرياضة في جمهورية تتارستان، ارتفع عدد الممارسين للرياضة بشكل منتظم خلال العام الماضي بنسبة 43.5%، والعدد المطلق هو مليون وتصف المليون من سكان تتارستان.
هذه الأرقام تبين أن تتارستان تمكنت من بلوغ نسبة أكبر من التي وضعت من قبل البرنامج الفدرالي، والتي يجب بلوغها سنة 2020، والتي تمثلت بجذب نصف سكان الجمهورية لممارسة الرياضة.
تستضيف روسيا هذا العام بطولة العالم لكرة القدم، بما ستدهش قازان المشجعين القادمين من شتى أرجاء العالم؟
سوف تظهر قازان حسن الضيافة دوما وتفتح أبوابها للفرق المشاركة ولوسائل الإعلام ولمشجعي كرة القدم. بين كأس القارات أن ذكريات الزائرين حملت معها أفضل جوانب قازان ونحن سعيدون جدا لهذا الأمر. كانت تلك أولى المسابقات تحت مظلة الفيفا في مدينتنا، وكان استقبالنا ضيوف المنظمة بحرارة خاصة، وهذا الحام سوف نستضيفهم بنفس الحرارة، سيرون قازان المدهشة التي تجمع فيها الشرق والغرب وسوف يتذوقون المطبخ التتري الشهي.. أما لهؤلاء الذين لسبب ما لن يدخلوا الملعب ستتاح لهم إمكانية زيارة مهرجان مشجعي الفيفا، تتسع ساحة المهرجان لنحو عشرين الف مشجع ومكانها في مركز عائلة «قازان»
قيل الكثير من الكلمات الطيبة عن حسن الضيافة والتنظيم في تتارستان وقازان من قبل العديد من المشاهير، كريستيانو رونالدو تحدث عن المدينة أثناء كأس القارات، هل المدينة جاهزة لزيارة عدد من المنتخبات المرموقة في كأس العالم 2018، مثل فرنسا وإسبانيا وألمانيا؟
 
بالطبع، ملعب قازان أرينا اجتاز الاختبار أثناء كأس القارات، بالإضافة إلى ذلك، وكما تعلمون، نشرت الفيفا مؤخرا قائمة بقواعد اثني وثلاثين فريقا من المشاركيم في كأس العالم 2018 في روسيا. ثلاثة منها موجودة في تاتارستان: قاعدة تدريب نادي كرة القدم «روبين»، وقاعدة تدريب نادي هوكي الجليد «أكبارس»، وقاعدة التزحلق من على الثلج «قازان». سوف تفعل قازان كل ما بوسعها كي يشعر كل من المشاركين في كأس العالم وكأنهم في بيتهم.
ما هي جوانب الثقافة القومية التترية التي ستعرفون بها ضيوفكم الأجانب وما أين ستنظم تلك الساحات؟
 
أعتقد أن الساحة الرئيسية هي تلك التي ذكرتها أنفا، وهي مهرجان المشجعين، سيفتتح المهرجان في الرابع عشر من يونيو والختام سيكون في الخامس عشر من يوليو (تاريخ افتتاح وختام المهراجان يتطابق مع تواريخ كأس العالم). سوف تعمل في الساحة معارض تجارية، والمتجر الرسمي للفيفا، وفرق الاستقبال والمطاعم والتسالي. وسوف تقدم بعض الفرق الفنية عروضا، سوف تنظم الحفلات والاستعراضات في ساحة المهرجان. ولكن الشاشة العملاقة سوف تجذب الأنظار إليها، وسوف تبث عليها جميع المباريات، أي اربع وستون مباراة. بالإضافة إلى كل ذلك، وزارة ثقافة جمهورية تترستان بالتعاون مع اللجنة الحكومية في جمهورية تترستان للسياحة قامت بتطوير برنامج ثقافي لسكان قازان وضيوفها لفترة كأس العالم لكرة القدم. ونحن واثقون من أن ضيوفنا سوف يندهشون من زيارة تتارستان وقازن، معالمنا السياحية هي كرملين قازان، ومحمية بولغار وجزيرة سفياجسك.
ما هي المهمة الأصعب برأيكم التي تمكنتم من حلها في إطار الاستعدادات لكأس العالم 2018؟
 
تحضير المدينة المنظمة لحدث ضخم كهذا تتضمن الكثير من المهام الصعبة. ولكن سأكرر نفسي وأقول، أنها تصبح سهلة عندما يتم العمل عليها بتضامن. التخطيط جزء هام والاستعداد للصعوبات المحتملة. حينها يمكننا أن نعول على أن كل الأمور ستكون على ما يرام.
 
يشير الكثيرون إلى أن قازان تغيرت للأفضل بعد استضافتها لعدد من المنتديات الرياضية الضخمة. هل تتفقون مع أن الرياضة ساعدت عاصمة تتارستان لأن تتغير للأفضل؟
بالطبع، شهد تطور قازان قفزة نوعية ربما ل عشرين أو خمسة وعشرين سنة إلى الأمام، فعاليات كهذه تفتح فرصا كبيرة وهناك الكثير من الأمثلة في العالم. في روسيا هناك مثال سوتشي، نأمل أن تنشط كارسنويارسك كذلك بعد الألعاب الجامعية الشتوية سنة 2019.  والأهم في كل ذلك هو أننا حصلنا على أرث فاعل مائة في المائة، المنشآت والقرية الجامعية وكل ما ذكرناه آنفا. ذات الأمر مع كأس العالم لكرة القدم – المدن المنظمة تحصل على بنية تحتية رائعة، طرقات جديدة، شبكة مواصلات متطورة، وأحدث الملاعب لكرة القدم.
 
هل تريدون أن تصبح قازان في المستقبل الغريب عاصمة للألعاب الأولومبية؟
حسب رأي، هذا الحلم سيتجسد سابقا أم آجلا، ما أريد قوله: إن جرت الألعاب الأولومبية في قازان، سنفعل كل ما بوسعنا لكي تجري على أعلى المستويات.
 هل لديكم معلومات عن الفعاليات الرياضية التي ستقام في الجمهورية بعد كأس العالم؟
في الثالث عشر والثامن عشر استضافت قازان كأس العالم للريشة، حيث شارك فيه نحو ٥٠٠ رياضي، وفي الربيع في الرابع وحتى السادس من مايو سوف تقام هنا السلسة الدولية للقفز في الماء. وإن تحدثنا عن المسابقات التي ستقام بعد كأس العالم فهي بطولة العالم الثامنة لكرة اليد على الشاطىء – سوف يتم في الفترة ما بين الثاني والعشرين وحتى الثلاثين من يوليو القادم.
وأريد أن أشير إلى السباقات الجوية Red bull air race والتي ستقام إحدى مراحلها في الخامس والعشرين وحتى السادس والعشرين من شهر أغسطس. يذكر أن في يوليو 2017 أقيم في عاصمة تتارستان أول سباق جوي في تاريخ روسيا. لاقت الفعاليات ترحيبا كبيرا لدى سكان المدينة، حيث كان السكان يرتادون إلى ضفاف نهر قازانكا حيث كانت تجري المسابقات. ننتظر بفارغ الصبر Red bull race سنة 2018 وبعدها سنة 2019، سوف يقام السباق ثلاث مرات.
المرحلة الثانية من بطولة أوروبا للريغبي – ٧ ( سلسة الجائزة الكبرى) للنساء سوف تقام في قازان مباشرة بعد مسابقات رRed Bull ـ في الفترة 31.08 – 03.09 وبعدها كأس العالم للقفز في الماء في الفترة ما بين الرابع والعاشر من سبتمبر.
سنة 2019 في الفترة 22,08 – 27.08 تستضيف قازان مسابقة مختلفة تماما – ستقام البطولة الخامسة والأربعين للمهارات المهنمية world skills ونتوقع حضور ربع مليون مشاهد.
كما ترون، الجدول مزدحم جدا، ونحن نستعد للعام 2022 بطولة العالم للألعاب المائية ء FINA مسافات قصيرة التي ستقام بالتوازي مع المؤتمر الدولي لمنظمة FINA. المسابقة سوف تجري خلال 6 أيام وسيشارك فيها نحو  1200 سباح من 180 دولة. والتحضيرات قد بدأت، فكل مشروع نعمل عليه بالنسبة لنا مشروع ذو أهمية خاصة.

أجرت المقابلة يكاتيرينا بودكولزينا.

اترك تعليقا