الرئيسية » اكتشف روسيا! » المهرجان الروسي للعلوم يفتتح في موسكو

المهرجان الروسي للعلوم يفتتح في موسكو

افتتح في الـــ  12 من اكتوبر/ تشرين الاول 2018 في العاصمة الروسية موسكو “مهرجان موسكو للعلوم”  وسيستمر ثلاثة ايام، ويشارك فيه عشرات الجامعات والمعاهد الأكاديمية ومراكز الأبحاث الحكومية وحتى المتاحف العلمية وغيرها من المؤسسات العلمية، وستجري أنشطته خلال هذه الفترة في 90 قاعة .

يأتي هذا المهرجان العلمي في اطار “مهرجان العلوم لعموم روسيا” والذي يعتبر من الاحداث البارزة والساطعة التي لا تنسى في حياة مشاركيه وهو من أكبر المشاريع العلمية في مجال العلوم والتكنولوجيا في روسيا ، واصبح يقام سنويا منذ 2011 تحت شعار “العلم للجميع”.

الهدف الرئيسي من الإستمرار في  اقامة مثل هذا المهرجان هو تعميم العلوم بين اوساط المجتمع من مختلف المستويات العمرية والتعليمية وإشراك الشباب المبدعين في البحث العلمي للحصول على فكرة عن أحدث التطورات والتقنيات وبذلك يتم لفت الانتباه إلى أعمال العلماء التي تشمل كل جوانب الحياة وتسهم في تنمية المجتمع وتحسين نوعية ومستوى معيشة الناس، لان الابتعاد في القرن الواحد والعشرين عن المعرفة والتكنولوجيا العلمية أمر مستحيل.

إن المهرجان العلمي هو أولاً وقبل كل شيء، فرصة للعلماء للكشف عن الأبحاث الجديدة وكيفية تطويرها، وللآخرين ان يلمسوا عالم العلم لاكتساب معرفة جديدة.

 المهرجان الروسي للعلوم يساعد اكبر شريحة من الشباب وكذا الاطفال في سن مبكرة على الإسهام في الانشطة العلمية ويغرس في سلوكهم الرغبة في البحث العلمي.

تم ابتكار مهرجان العلوم لجذب أكبر شريحة في المجتمع وإطلاعها على ما يفعله العلماء وبلغة بسيطة ومفهومة مع التوعية كيف يحسن البحث العلمي نوعية الحياة؟

 كانت الخطوات العملية الاولى لاقامة مثل هذه المهرجانات العلمية في روسيا من قبل جامعة لومونوسوف الحكومية حيث اقامت أول مهرجان روسي للعلوم في عام 2006 بناء على مبادرة من رئيس الجامعة فيكتور سادوفنيتشي واستمر ثلاثة أيام وشارك فيه أكثر من 20 ألف شخص.

نجاح المهرجان الاول للعلوم ابرز حاجة علمية ضرورية لانعقاده سنوياً. ففي عام 2007، وبدعم من حكومة موسكو، أصبح مهرجان العلوم حدثًا مهما على مستوى المدينة. وهكذا اثبت مهرجان العلوم اهميته وحاجة العصر الملحة لعقده. ومنذ عام 2011 اصبح يقام تحت رعاية وزارة التعليم والعلوم في روسيا الاتحادية وتوسع الى كل الاقاليم الروسية المختلفة مما اتاح فرصة إنشاء العديد من مراكز العلوم الشعبية في المناطق المختلفة من روسيا بالإضافة إلى العاصمة .

ففي كل عام، وفي يوم الاحتفال بالعلوم الروسية، تختار اللجنة المنظمة اماكن اقامة المهرجان. وقد كان أول مهرجان من هذا النوع في عام 2012 هو مهرجان العلوم في جنوب روسيا، الذي عقد في روستوف على نهر الدون، وفي عام 2013 في مدينتي إيركوتسك وكورسك.

ان المهرجان الروسي السنوي للعلوم هو فرصة للتقييم الموضوعي لتطور حركة المهرجانات العلمية في البلاد ككل ويضمن التفاعل الهداف بين العلوم والمجتمع وفروع الاقتصاد.

مثلا في عام 2014، تألف برنامج المهرجان الذي عقد في 71 منطقة روسية من أكثر  5000 من المحاضرات، والدروس التوضيحية ، والرحلات الاستكشافية، والطاولة المستديرة، وكذا برامج للعروض الفنية حيث بلغ عدد المؤسسات العلمية والمنظمات المشاركة 450 وبلغ عدد المشاركين في فعاليات العلوم الشعبية أكثر من مليوني شخص، وهذا هو السبب في اعتبار مهرجان العلوم أكبر حدث علمي شعبي في روسيا.

 ففي عام 2016 ظهرت أرقام وسجلات جديدة حيث شارك في مهرجان العلوم المزيد من المؤسسات والمنظمات – الجامعات والمتاحف ومراكز الأبحاث وغيرها من المؤسسات البحثية والتثقيفية والتوعوية، وكان من الصعب إيجاد مكان مجاني في قاعات المحاضرات، وبعد ذلك اخذ المهرجان حركته بعيداً عن الحدود الروسية.

في هذه المهرجانات العلمية يتم عرض الإنجازات المبتكرة للجامعات وغيرها من المنظمات العلمية من المناطق المختلفة، ويقوم كبار العلماء الروس والأجانب بإلقاء محاضرات حول أحدث الاكتشافات والتطورات، ويتم عقد سلسلة من البرامج التعليمية الجماعية.

صادق النويني

اترك تعليقا