الرئيسية » غير مصنف » العلماء يتوقعون ظهور عصر لا نهاية له من الامطار والفيضانات
Фото: ©РИА Новости/Кирилл Каллинников

العلماء يتوقعون ظهور عصر لا نهاية له من الامطار والفيضانات

المزيد من إرتفاع متوسط درجة الحرارة على سطح  الارض سوف يؤدي الى زيادة حادة  في الأمطار الغزيرة وما ينتج عنها من فيضانات التي تقلل من حجمها وقوتها التوقعات الحالية ، لهذا الاستنتاج توصل علماء الفيزياء الذين نشرا مقالاتهم في مجلة” ناتورا كومونيكاشينز” .

وقال بهذا الخصوص العالم الفيزيائي جي أبو إين من جامعة أووهان الصينية ”  لقد حاولنا الكشف عن الآليات الفيزيائية التي تفسر لماذا بدأت الامطار والفيضانات تحدث كثيرا في ارجاء الارض ؟  وكنا نعرف ان الاحداث المتطرفة سوف تصبح اكثر تأثيرا في المستقبل واننا بحاجة لفهم ما يتوجب علينا القيام به لغرض الحماية منها و لدينا حسابات تسمح لنا باعداد هذه التوقعات ” .

 

ابريق الارض الذي يغلي

 واحدة من النتائج المترتبة على ظاهرة الاحتباس الحراري هي ما تسمى بأحداث الطقس المتطرفة.  فهناك فترات حارة غير طبيعية في فصل الشتاء او البرد في الصيف او موجات حارة او امطار غزيزة اسبوعية او جفاف لا نهاية له مثالا ساطعا يمكن اعتباره هو  الفيضانات في ميدنة كريمسك عام 2012 والصيف الحار عام 2010 في روسيا .

كما يعتقد العلماء اليوم،  مع ارتفاع درجة الاحتباس  الحراري في الكون فان وتيره هذه الظواهر سوف تزداد فقط  وستعم المزيد من المناطق وهذا سوف يؤدي الى الزيادة الحادة في معدل الوفيات، حيث لكل درجة حرارة اظافية ستزيد الوفيات بمعدل 5 %.

 في العام الماضي لا حظ علماء البيئة الاستراليون موجات الحرارة ادت الى قتل عدة آلاف من الخفافيش التي تعيش في الغابات الواقعة غرب القارة وفي هذا العام ادت موجات الحرارة الى موت جماعي للأسماك قبالة سواحل كاليفورنيا.

 جي أبو إين وزملائه بحثوا عن سبب هذه الاحداث المتطرفة وماهي الاليات الفيزيائية المسؤولى عن ظهور الامطار التي لانها ية لها والفيضانات الغير متوقعة وغيرها من الظواهر الجوية التي كانت نادرة سابقا.

الفيزيائيون كانو يرغبون في عمل ما يسمى ” دورة لورنس ” – دورة الطاقة في الغلاف الجوي وما يرتبط بها من عملية تحول الطاقة الحرارية الى طاقة حركية للكتل الهوائية.

للمرة الاولى، هذه العلاقة اوجدها و وضعها رياضيا العالم الاميريكي في الارصاد الجوية إدوارد لورنس، مؤلف كتاب ” نظرية الفوضى ” ومخترع مصطلح ” عامل الفراشة “.

موسم العواصف

 منذ امد بعيد ناقش العلماء كيفية تاثير الاحتباس الحراري على هذه الدورة ، ” دورة لورنس ” سواء كان ارتفاع درجة الحرارة يجعلها اقل استقرارا أوكيف يتاثر بها وكيف يبدأ الغلاف  الجوي بتخزين المزيد من الطاقة.

إين وزملائه حاولوا الايجابة على كل هذه الاسئلة من خلال تحليل بيانات الطقس التي جمعتها المحطات المنشورة في جميع انحاء العالم على مدى نصف القرن الماضي.  هذه المعلومات ساعدت العلماء باستخلاص الصيغ التي تسمح بالتنبوء  كيف سيتغير الوضع في المستقبل اذا استمرت درجات الحرارة بالارتفاع وفي  نفس الوقت الاخذ بعين الاعتبار تأثيرتقلبات درجات الحرارة على دورة الطاقة لمعرفة عدد مرات سقوط الامطار وعدد الفياضانات التي ستنتج عن ذلك في السنوات القادمة.

اظهرت حساباتهم ان التوقعات المناخية الحالية تقلل بشكل كبير وتيرة الظهور المفاجئ للفيضانات الناتجة عن الزيادة الحادة لهطول الامطار في بعض الايام والشهور. هذا التقليل كما لاحظ العلماء متعلق ليس فقط بارتفاع درجات والحرارة لكن ولكن ايضا بعدة عوامل بشرية بما في ذلك ازالة الغابات والتغيرات في طبيعة استخدام الاراضي. تاثير هذه الفيضانات سيكون اقوى على مناطق شمال وغرب اوروبا وعلى شمال اميريكا وجنوب كندا وايضا على بعض المناطق الجنوبية من الصيـــــــن.

كما لاحظ العلماء، انه في بعض المناطق وتيرة الامطار والفيضانات تزداد نسبة 40%  مع ارتفاع كل درجة حرارة واحدة .

كما يعتقد العلماء اليوم، مع ارتفاع درجة الانحباس الحراري العالمي فان وتيرة هذه الظواهر سوف تزداد فقط وستعم المزيد من المناطق، وهذا سوف يؤدي الى زيادة حادة في معدل الوفيات و الاسستنتاج الكبير الوحيد في حساباتهم كانت روسيا .

والاستنتاج هو ان الجفاف والعواصف الترابية سيكون التهديد الرئيسي لروسيا وليس الامطار والفيضانات، بسبب انخفاض مستور هطول الامطار المتنوعة الى النصف على جميع الاراضي الروسية  وهذا سيستمر في المستقبل ايضا.

ريا نوفوستي

ترجمة : صادق النويني

اترك تعليقا