الرئيسية » اكتشف روسيا! » السينما الروسية في مائة دولة

السينما الروسية في مائة دولة

أختتم سوق كان للسينما – Marché du Film – أعماله, الساحة التجارية لمهرجان كان الواحد والسبعين.

هي المشاركة التاسعة والخمسين للمثلي روسيا في هذه السوق، وكان الحضور الروسي واضحا. فعاليات المهرجان كانت كثيرة ويومية، وكانت تجمع أعدادا معتبرة من المشاهدين، حيث كانوا يتابعون عروضا سينمائية روسية الصنع، ويعقدون الصفقات ويجرون المفاوضات.

من هذه الفعاليات الإعلان عن المهرجان الروسي البريطاني SIFFA في الصالة البريطانية، وجلسات تكنولوجيا البلوك تشين أو السلاسل الذكية من قبل MoviesChain التي طورتها شركتي TVzavr و Cinezen، كما كانت هناك عروض في صالة ROSKINO وغيرها.

التوجه هذا العام صوب سوق السينما الآسيوية كان واضحا، وقد نجح ممثلو صناعة السينما الروسية شغل مكانة فيه، ولا يشعرون بأنهم حديثو العهد فيها. ولا بد إلى الإشارة بشكل خاص إلى جناح شركة Made in Russia، هذه هي السنة الأولى لهذه الشركة في سوق كان الموازي لمهرجان كان للأفلام.

تشير النتائج الأولية إلى أن اهتمام المنتجين الدولين وقع بالدرجة الأولى على أفلام الرعب الروسية وأفلام الخيال وأفلام الأكشن وتقليديا الرسوم المتحركة. وتشير الاتفاقيات الأولية إلى أن الأفلام الروسية سوف تعرض في مائة دولة.

يقول نيكيتا غوساكوف – المدير التنفيذي للعمل مع الزبائن في شركة «اكسبو سنتر الروسية»: إن منظمي جناح «إكسبو سنتر الروسي» مسرورون بالنتائج الأولية، اذ تم عرض نحو ٤٤ عمل روسي في جناح «Made in Russia» من صناعة شركات أفلام السينما الرائدة وكذلك الشركات المتميزة في صناعة الرسوم المتحركة. وأضاف: «تشير النتائج الأولوية إلى الاهتمام العالي من المشترين الأجانب للمحتوى والمواد الروسية.

اذ عقد ٣٠٠ لقاء خلال الأسبوع الأول من العمل مع مشترين واستوديوهات انتاج مشترك، كما تابع شاشات العرض الروسي نحو ١٢٠ موزع، من تلك التي تم تنظيمها في إطار الجزء التجاري من الجناح الروسي. علما أن الاهتمام بالمواد الروسية لم يقتصر على الشركات الأوروبية، اذ سيتابع الأفلام الروسية كذلك سكان الولايات المتحدة واستراليا والصين وكوريا الجنوبية واليابان. من الأفلام الناجحة فلم «حورية البحر» و «قوة الجاذبية» و «تي ٣٤»، أما الرسوم المتحركة «ملكة الثلج» و «ساكن البيت» و «غوفمانيادا» و «القوس السحري» وغيرها.

هدفنا الرئيس هو دعم المشاريع الرئيسية في مجال الإبداع لزيادة حجم الصادرات، وساحات هامة للسوق الدولية كMarchre du film تعتبر فرصة ذهبية لبناء جسور تواصل فعالة مع الشركاء حول العالم»

مشغل الجناح الروسي في سوق كان للأفلام، كان الصندوق الفدرالي للدعم الاقتصادي والاجتماعي للأفلام الروسية. ويعتقد أنتون ماليشيف المدير التنفيذي للصندوق أن النتائج الأولية تتحدث عن أن الأسواق السينمائية الأخرى سوف تتطلب عملا أكثر نشاطا للترويج للأفلام الروسية على المستوى الدولي.

«أهداف صناعة السينما الروسية في السوق الدولية تغيرت خلال السنين الأخيرة، كان الهدف سابقا الإعلان عن وجود هذه الصناعة، عن وجود أفلام سينما روسية، أم الآن فقد أصبح الهدف مختلف تماما، اذ زاد كم ونوع الأفلام الروسية التي باتت تنال اهتمام شرائح واسعة من المشاهدين حول العالم. السينما الروسية أصبحت معروفة والجميع يناقشها. كما أن الإعلان عن مشاريع جديدة عدة في طور الإنجاز أو التحضير للإنجاز من قبل الشركات المنتجة أمر في غاية الأهمية. مثلا «قوة الجاذبية -٢» «راكبي» «ملك الريح» من انتاج شركة Art Pictures، و «عالم الأطفال» و «ساكن البيت» من شركة ريكي وغيرها.

إن أردنا الحديث عن بعض الأمثلة، إليكم فيلم «حورية البحر»، دائما كان يلقى رواجا في أوساط المشترين، ولكن بعد عرض الجزء الدعائي له، ومقطع مدته ٢٥ دقيقة زاد الطلب عليه بشكل ملحوظ، وقد تم بيع الفيلم في أكثر من مائة دولة. كما جرى بنجاح العرض الأول للجزء الثاني من ثلاثية «غوغل – فيي»، وقد نال اهتمام المشترين من أوروبا وأمريكا اللاتينية. فيلم المدرب تم عرضه للمشترين الدوليين، وكانت ردود الفعل عليه إيجابية للغاية، خاصة في دول عشاق كرة القدم، وتحديدا البرازيل واسبانيا وإيطاليا. الاهتمام بفيلم «الصعود» لم يهدأ منذ سوق برلين للأفلام EFM وسوق MIPTV الذي جرى في كان في أبريل الماضي.

بالمناسبة، تم الإعلام في هذا السوق عن المبيعات المبكرة لفيلم «قوة الجاذبية ٢»، من الثنائية التي أخرجها فيودور باندارتشوك، وهو الآن في طور التحضير. وسوف يبدأ تصويره صيف هذا العام. أما الجزء الأول من هذه الثتائة، فقد تم التوصل إلى اتفاق في Marchre du film بعرض محدود له في بريطانيا، كما تم بيع حقوق بثه في الإنترنت وفي التلفزة في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوستراليا.توزيع حقوق البث سوف تكون بعهدة الموزع الدولي الشهير Capelight.

في إطار سوق كان للأفلام السينمائية تم إبرام اتفاقية متعلقة بفلم «اشتريني» مع شركة التوزيع اليابانية At Entertainment، وفي القريب العاجل سوف تظهر نتائج المباحثات مع شركة التوزيع التايوانية حول حقوق بث فيلم «إلا أن أكون وحيدا»

قام الجناح الروسي في سوق كان بالترويج لأفلام عدة منها «تي ٣٤» من إخراج أليكسي سيدوروف وبطولة أليكسندر بيتروف، وكذلك فيلم الدراما الكوميدي «المثاليين» من إخراج كيريل بلاتنيف ورينال محميدوف ولوبوف أكسيونوفا وبولينا مكسيموفا. وقد نال هذا الفيلم الكوميدي اهتمام عدد من الشركات الأجنبية منها Hanmac من كوريا الجنوبية، و Pumpkin من الصين، Neo Art من اسبانيا، وجميعهم يريدون شراء حقوق لإعادة تصوير الفيلم بما يتماشى مع واقعهم. كما اشترت شركة Korea Screen الكورية الجنوبية وMediaset الإسبانية حقوق توزيع فيلم «تي ٣٤»

أما بالنسبة للمشترين الآسيويين، فقد نال اهتمامهم فيلم «إيبي غيل» و «مشروع Gemini» وكلاهما في المرحلة الأخيرة من الانتاج، كلاهما فلمان مثيران محورهما خيالي. وقد شارك فيهما ممثلون من عدد كبير من الدول، كما سيشارك في التمثيل عدد من نجوم هوليوود ونجوم الصين السينمائيين، والمؤثرات البصرية فيهما على مستوى عالي جدا.

فلم «صورة تذكارية» بيع في اليابان وأمريكا اللاتينية وعدد من دول جنوب شرق آسيا، وقريبا سوف تتم الاتفاقية حول هذا الفيلم مع تايوان وكوريا وفرنسا. كما نال الفيلم اهتمام المشترين من التشيك وألمانيا وإيطاليا والهند والبرازيل وإسبانيا. الفلم العسكري التاريخي «الدبابات» بيع في الأيام الأولى في فرنسا والصين واليابان وكوريا. وأبرم عقد حول العمل الكوميدي «أفقد وزني» مع الصين.

الشركة الأمريكية Cinema Libre حصلت على شتى أنواع الحقوق المتعلقة ببث ثلاثية «الشهود» للمخرج قنسطانطين فاما، وهذه الحقوق تمس غالبية دول العالم باستثناء روسيا ورابطة الدول المستقلة والبلطيق وآسيا.

وفيما يتعلق بالرسوم المتحركة، حقق فيلم «ملكة الثلج: ما وراء المرآة» نجاحا كبيرا. اذ ستقوم شركات Universal Pictures Video France и KLB SAS بتصوير الجزء الرابع بعد الحصول على الرخصة من روسيا، وستعرضه في دور السينما في فرنسا وأندورا وموناكو، والمناطق الفرانكوفونية في بلجيكا وسويسرا ولوكسيمبورغ وإفريقيا.

تأمل شركات الإنتاج الروسية أن تحقق رخصة الجزء الرابع نجاحا لا يقل عن نجاح الجزء الثالث الذي جمع في فرنسا وحدها أكثر من مليوني دولار، وهذا عدد ضخم بالنسبة لفلم رسوم متحرك أجنبي.

عُرضَت في المهرجان أفلام رسوم متحركة جديدة، التي تمر الآن مرحلة التصميم، منها «عالم الأطفال» و»ساكن البيت (دوموفوي)». وقد تم اللجوء إلى كتاب سيناريو أجانب لتسهيل الترويج الدولي لهذه الأفلام. كارتون «ساكن البيت أو دوموفوي» سينتج بالتعاون مع الشركة الأمريكية 3 Beep وتحت اشراف تيم فيرينكو، وقد اشتهرت الشركة بأعمال «بوكيمون» و «نادي فينكس» و «روبوكار بولي» و «ملكة الثلج – ٣».

أنتاج كارتون «القوس السحري» في بداياته، رغم ذلك تم بيع حقوق بثه في عشرين دولة. بما فيها الصين، وقد أبرمت الإتفاقية في كان. كما بدأت مبيعات كرتون «بينوكيو» الذي ينتج الآن. منتجه رومان بوريسوفيتش مسرور بالعمل في كان ومتأكد من النجاح.

استوديوهات «سويوز مولتفيلم» عرضت مشروع «غوفمانيادا» في كان. كانت صحيفة «روسيسكايا» قد كتبت سابقا عن عرضه الأول في سوق برلين للأفلام. وقد اهتمت بحقوق عرض فيلم الروسوم المتحركة الطويل شركات أجنبية عدة. اذ بات من المعلوم أن توزيع الفيلم في الولايات المتحدة سيكون من نصيب شركة Tricoast، أما في أوروبا فمن نصيب شركة L.A.Studio.

وقد روت رئيسة مجلس إدارة استوديوهات «سويوز مولتفيلم» يوليانا سلاشيفا أن الفيلم الكاروتوني «سوفوروف» حظي باهتمام مميز في أوساط السينمائيين، وقد تم عرض بعض المقاطع منه في سوق السينما في كان. اذ حصل على تقييم إيجابي رغم أنه لم ينته بعد.

تحقيق سوسانا ألبيرتنا

اترك تعليقا