الرئيسية » سياسة واقتصاد » “الرادار الطائر” الروسي A-50U “يضلل” صواريخ “التوماهوك” الأمريكية

“الرادار الطائر” الروسي A-50U “يضلل” صواريخ “التوماهوك” الأمريكية

16/04/2018

قام الأميركيون مع حلفائهم في نهاية الأسبوع الماضي بهجوم صاروخي مكثف على سوريا بحجة الرد على قيام دمشق بهجوم كيميائي مزعوم. وأبلغت هيئة الأركان العامة الروسية أن الهجوم الأمريكي لم يمس بأذى الوحدات الروسية في الجمهورية العربية السورية ما دامت صواريخهم لم تصب المنطقة الواقعة تحت مسؤولية موسكو.

يمكن طبعاً الوثوق بهذا البيان بما أن المواقع الروسية في سوريا مجهزة بأحدث الأسلحة من طراز S-400 وهي قادرة على اسقاط كل صواريخ العدو تقريبا، كما صرحت موسكو مرارا وتكرارا.

ومع ذلك، هناك رأي يقول إن الضربة وجهت بالفعل إلى تلك المواقع، ولكنها لم تصل إلى هدفها بفضل طائرات الكشف الراداري البعيد المدى الروسية A-50U التي توصف أيضا بأنها الطائرات الروسية “الأكثر إثارة للرعب” أو “الرادارات الطائرة”.

الملاحظ أن الأمريكيين قاموا فعلاً بإطلاق صواريخ في اتجاه المنشآت الروسية في سوريا، غير أن طائرات A-50U استبقت الأمور وتمكنت من التشويش على الصواريخ وتضليلها ومنعها من إصابة الهدف.

علاوة على ذلك، تمكنت هذه المركبات القتالية من أن تُخطر مقدما مواقع القيادة بتطورات الوضع في المجال الجوي السوري وفي البحر أيضا، وكان من نتيجة ذلك أن جميع صواريخ “التوماهوك” الأمريكية “ضلت السبيل”.

حتى لو لم يكن الأمريكيون يستهدفون المنشآت الروسية في سوريا بصواريخهم، وهو ما صرحت به القيادة الأمريكية في 16 أبريل / نيسان، فإن طائرات A-50U لعبت دورا كبيرا في إفشال الهجوم الأمريكي. وبفضلها تم التمكن من إسقاط عدد كبير من الصواريخ، وبالتالي خفض عدد ضحايا هذا الهجوم إلى الصفر.

ميشال يمّين

https://zen.yandex.ru/media/speckorwar/russkii-letaiuscii-radar-a50u-stal-vinovnikom-zabludivshihsia-tomagavkov-ssha-5ad47d635f4967f833aa43fc

اترك تعليقا