الرئيسية » سياسة واقتصاد » الرئيس الإندونيسي يُنوّه بالمجلس العالمي للتسامح والسلام

الرئيس الإندونيسي يُنوّه بالمجلس العالمي للتسامح والسلام

التقى فخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام والوفد المرافق له في العاصمة الاندونيسية جاكرتا، مؤكداً دعمه للمجلس وأهدافه السامية في نشر التسامح والسلام حول العالم.

وقدم الجروان للرئيس ويدودو شرحاً مختصرا عن الدور الذي يضطلع به المجلس على الساحة الدولية وأخر مستجدات العمل نحو نشر ثقافة التسامح والسلام في العالم، مؤكدا على ضرورة العمل الدبلوماسي المشترك وتسخير آليات القوى الناعمة من أجل مواجهة التحديات التي يتعرض لها السلام الدولي من خلال توسع الفكر المتعصب والمتشدد وانتشار الارهاب والعنصرية والاقصاء بهدف الوصول لعالم أكثر تسامحا وسلاماً.

من جانبه أشاد ويدودو بجهود الجروان والمجلس العالمي للتسامح والسلام مؤكدا أهمية مثل هذا الدور في تدعيم السلام ونشر التسامح، مبدياً استعداد إندونيسيا للتعاون بشتى السبل الممكنة مع المجلس العالمي للتسامح والسلام للوصول لهذه الأهداف الإنسانية السامية.

جاء اللقاء على هامش المؤتمر التشاوري للعلماء والمثقفين المسلمين في العالم حول وسطية الاسلام. والقى فيه فخامة الرئيس الإندونيسي وفضيلة الدكتور أحمد الطيب الإمام الأكبر شيخ الأزهر كلماتهم، التي اكدت على سماحة الدين الاسلامي وانفتاحه على كافة الشعوب، وأهمية التسامح والتعايش السلمي بين كافة شعوب العالم، وضرورة مواجهة الافكار المتعصبة والمتشددة التي لا تمت للإسلام ورسالته السمحة بصلة.

ولاحقا كان قد إستقبل معالي/ ذو الكفلي حسن – رئيس مجلس الشورى بجمهورية إندونيسيا معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام والوفد المرافق له في مقر مجلس الشورى بالعاصمة جاكرتا مساء الأربعاء 2 مايو 2018.

ومن جانبه قدم معالي الجروان شرحاً حول تأسيس المجلس العالمي للتسامح والسلام والمنظومات الأربع المكونة له وهي المجلس التأسيسي، الجهاز التنفيذي، الجمعية العمومية، والبرلمان العالمي للتسامح، ثم توضيح دور المجلس في نشر ثقافة التسامح والسلام مما يساعد في مجابهة خطر الإرهاب والتعصب والكراهية والعنصرية والتطهير العرقي والتطرف الطائفي والعنصري.
ووجه معاليه الدعوة لجمهورية إندونيسيا للانضمام للبرلمان العالمي للتسامح، وأوضح أهمية هذا البرلمان في توفير نافذة دولية لنقل تجربة المدرسة الإندونيسية في مجال التسامح الديني والعرقي حيث تمثل إندونيسيا نموذجا للتنوع والتعايش السلمي وينبغي تبادل خبرتها مع بقية الدول.
ومن جانبه أكد معالي / ذو الكفلي حسن – رئيس مجلس الشورى بجمهورية إندونيسيا دعمه التام للمجلس العالمي للتسامح الديني، ونوه إلى أن مبادئ وأهداف المجلس تتوافق مع مبادئ الدستور الإندونيسي  الذي يلزم إندونيسيا بالمشاركة والمساهمة الفاعلة في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام وتعزيز قيم التسامح الديني والعرقي والثقافي.
وعلى صعيد متصل استقبل معالي / بامبانغ سوساتيو – رئيس مجلس النواب الإندونيسي (البرلمان ) معالي الجروان  بمقر البرلمان الخميس الموافق 3 مايو 2018 ، حيث قدم معاليه شرحا وافيا عن المجلس وأهدافه وأنشطته.
ومن جانبه أعرب معالي رئيس مجلس النواب الإندونيسي عن إشادته بالجهود التي يبذلها المجلس لتعزيز التسامح والسلام والاستقرار معربا عن أمله في أن يساهم المجلس في تقديم حلول للدول التي تعاني من العنف وعدم التسامح في كافة أنحاء العالم. وأكد رئيس البرلمان الإندونيسي دعمه للمجلس ونوه إلى أنه سيتناقش مع بقية قادة البرلمان حول طلب المقدم للانضمام للبرلمان العالمي للتسامح.

مع تحياتي،
المجلس العالمي للتسامح والسلام

اترك تعليقا