الرئيسية » حضاريات » الأخلاق البروتستاتنية والقيم الآسيوية

الأخلاق البروتستاتنية والقيم الآسيوية

هناك مركزان للتقدم الاجتماعى والرفاهة الاقتصادية والإبداع التكنولوجى فى عالم اليوم، الأول هو العالم الغربى الواقع فى الركن الشمالى الغربى من الكرة الأرضية، ويضم الولايات المتحدة ودول غرب ووسط أوروبا؛ والثانى هو العالم الآسيوى الواقع شرق وجنوب شرق القارة الآسيوية. لماذا يتركز التقدم فى هاتين المنطقتين دون غيرهما؟ ما العوامل التى تجعل النهضة ممكنة فى أقصى الغرب وأقصى الشرق من كوكبنا، فيما تبدو مستعصية ومراوغة فى جنوب آسيا ووسطها، وفى الشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية .

مكتوب على النبهاء المهمومين منا

 البحث عن أسباب تأخر بلادنا، ولهذا كتب محمد عمر فى عام 1902 كتابه: حاضر المصريين أو سر تأخرهم، وكتب شكيب أرسلان فى عام 1939 كتابه المعنون: لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم. تأخر بلادنا قديم لم يولد اليوم أو الأمس، وهو التأخر الذى اكتشفناه منذ اصطدمنا بحضارة الغرب المتفوقة فى نهاية القرن الثامن عشر. التخلف فى حد ذاته مشكلة، لكن المشكلة الأكبر بكثير هى عجزنا عن الخروج من أسر التخلف بعد قرنين من الجهود ومحاولات الخروج المتكررة.

البحث فى أسباب التخلف هو قدرنا، فيما العقول اللامعة فى بلاد أخرى تبحث فى أسباب تقدم بلادهم. عالم الاجتماع الألمانى ماكس فيبر نشر فى عام 1904 كتابه الأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية، ليبحث فى أسباب الازدهار الاقتصادى الرأسمالى فى بعض البلاد أكثر من بلاد أخرى. الأمر لا يتعلق بما إذا كان المجتمع فقيرا أو غنيا، فقد كان هناك الكثير من المجتمعات الغنية منذ القدم وقبل ظهور الرأسمالية بقرون، وإنما الأمر يتعلق بإنتاج الثروة وفقا لطريقة معينة، أى وفقا لنمط وطريقة الإنتاج الرأسمالي، وهى الطريقة التى أثبتت قدرتها على تعظيم غير مسبوق فى قدرة المجتمع على مضاعفة ثروته الاقتصادية فى فترة قصيرة نسبيا.

العلاقة بين الثقافة, خاصة الدين, من ناحية، والسلوك الاقتصادى من ناحية أخرى هى النظرية التى اقترحها عالم الاجتماع الألمانى الشهير. كتب فيبر عدة مؤلفات عن أثر ثقافات مختلفة على السلوك الاقتصادي، لكن ما كتبه عن البروتستانتية هو أول وأشهر ما كتبه فى هذا المجال. نشر فيبر بعد ذلك أبحاثا عن البوذية والهندوسية واليهودية، ومات عام 1920 قبل أن يكتب عن الإسلام.

قال فيبر إن القيم البروتستانتية, والكالفينية خاصة, أسهمت فى نشوء الرأسمالية؛ كما لو كانت الرأسمالية هى النظام الاقتصادى للبروتستانتية. المسألة لا تتعلق بالدين، وإنما تتعلق بالثقافة والقيم الأخلاقية، فهل للثقافة والقيم كل هذا الأثر على قدرة المجتمعات على النهوض الاقتصادي؟ وهل هناك ثقافات وقيم أخلاقية غير مواتية للتقدم؟ وماذا عن الثقافة والأخلاق المصرية، هل يمكن اعتبارها من الثقافات المحرضة على النهضة والمحفزة لها؟ أم أن نهضة مصر ستبقى معلقة تنتظر أن يشهد المجتمع المصرى تغييرا ثقافيا وثورة أخلاقية؟ وهل لنا أن نفسر تخلف بلاد العرب والمسلمين بعوامل ثقافية، بحيث يصبح التغيير الثقافى فى هذه البلاد شرطا للتقدم والنهضة؟

الفردية والعقلانية والانضباط والتقشف هي, فى رأى ماكس فيبر, القيم الثقافية المسئولة عن تسهيل نشوء الرأسمالية فى بلاد شمال غرب أوروبا البروتستانتية. على الفرد أن يكرس نفسه بانضباط وزهد شديدين للقيام بالأشياء التى يجيدها، فهذا هو طريقه للخلاص فى هذا العالم؛ هذه هى تعاليم الراهب البروتستانتى كالفين. الخلاص مسئولية فردية، والفرد مسئول عن أفعاله. النجاح هو محصلة لجهد الفرد وتدبيره العقلاني، ولإدارة أموره بانضباط، وليس نتيجة لتدخل قوى خارجية. التقشف والزهد، ليس تهربا من مجابهة صعوبات العالم المادي، ولكن بغرض التمكن من السيطرة على العالم وعلى الظروف الخارجية المحيطة بالفرد.

إلى أى حد يمكن القول إن هذه القيم شائعة فى مجتمعنا؟ تعثر النهضة المصرية فيه دليل كاف على الخصومة القائمة بين ثقافتنا من ناحية والنهضة من ناحية أخرى. الفردية مازالت قيمة غريبة فى مجتمعنا، والفرد كظاهرة اجتماعية مازال لم يولد عندنا بعد. فى بلادنا الكثير من الأنانية وحب الذات والتحاسد، لكن ليس فيها ما يكفى من الفردية. الفرد عندنا لم ينضج بعد ليصبح مسئولا عن نفسه، متحملا نتيجة أفعاله واختياراته, ومازال يتوقع من الأسرة والعائلة والقبيلة والدولة أن تنتشله من وهداته، وتغفر له سقطاته. الانضباط ليس من السمات المميزة لثقافتنا؛ فقليلة عندنا هى الاجتماعات التى تبدأ فى مواعيدها، أو المشروعات التى يتم تسليمها وفقا للجدول الزمني. العمال والمهنيون عندنا يهجرون المهن والوظائف الصناعية، مفضلين عليها التوك توك، ليس لأنه يدر دخلا أكبر، ولكن لأنه يتيح حرية وتسيب أكثر، فلا مواعيد محددة لبداية العمل أو نهايته، ولا مسار إجبارى يجب الالتزام به. التقشف ليس من عاداتنا، فالأثرياء عندنا يحبون التفاخر بنمط استهلاك سفيه يحاول أواسط الناس مجاراتهم فيه، ويكفى أن تنظر إلى عاداتنا فى الزواج لتتأكد من ذلك. التواكل المناقض لكل عقلانية هو علامة ثقافية بارزة فى بلادنا. كثرة الإنجاب رغم ضيق الحال هو سلوك تواكلى غير عقلاني. قيادة السيارات بطريقة مناقضة لكل قواعد الأمان، مع الإكثار من الدعاء بسلامة الوصول، هو سلوك غير عقلانى بامتياز.

الغرب الأوروبى ليس هو الخبرة الوحيدة الناجحة للتقدم والنهضة، ففى الشرق الأقصى الآسيوى قصص نجاح رائعة. ارتبطت نهضة الشرق الأقصى بقيم آسيوية تقوم على الجماعية واحترام التراتب الرأسى للسلطة وتعزيز التناغم الاجتماعى، فيما يمكن اعتباره نقيضا صريحا للقيم الغربية. البيئة الاجتماعية والثقافية فى بلادنا تقاوم استيعاب القيم الغربية، فهل هى أكثر استعدادا لتقبل القيم الآسيوية؟ أم أن بلادنا حالة فريدة عليها البحث عن نمط ثالث من القيم المحفزة على التقدم.

د. جمال عبد الجواد

الأهرام: ٢٩-١١-٢٠١٨

اترك تعليقا