الرئيسية » حضاريات » ألبانيا تستضيف ثاني جلسات البرلمان الدولي للتسامح والسلام… ورئيسه الجروان يقلَّد مفتاح تيرانا

ألبانيا تستضيف ثاني جلسات البرلمان الدولي للتسامح والسلام… ورئيسه الجروان يقلَّد مفتاح تيرانا

جانب من الجلسة

تحت رعاية إلير ميتا رئيس ألبانيا، وبحضور إعلامي دولي، عقد المجلس العالمي للتسامح والسلام الجلسة الثانية للبرلمان الدولي للتسامح والسلام في القاعة الرئيسة للبرلمان الألباني في العاصمة تيرانا.

الشارقة 24 – وام:
عقد المجلس العالمي للتسامح والسلام، الجلسة الثانية، للبرلمان الدولي للتسامح والسلام، في القاعة الرئيسة للبرلمان الألباني في العاصمة تيرانا، تحت رعاية إلير ميتا رئيس جمهورية ألبانيا، وبحضور إعلامي دولي.
حضر الافتتاح، جراموز روتشي رئيس البرلمان الألباني، وأنجلو فروجيا رئيس البرلمان المالطي، وسنيا مسي نائبة رئيس محلس الوزراء الألباني، وعدد من السفراء المعتمدين، والدبلوماسيين ورؤساء وممثلي المؤسسات والبرلمانات الإقليمية والوطنيّة والدولية، من مختلف دول العالم، وأعضاء البرلمان الدولي للتسامح والسلام ويتمثل بـ 31 دولة.
افتتح الجلسة، الرئيس الألباني بكلمة ترحيبية بالمشاركين، مؤكداً دعم بلاده للمجلس العالمي للتسامح والسلام وبرلمانه الدولي، الذي سيساهم في زرع نهج الاعتدال والانفتاح والتسامح، في مواجهة العنصرية والتمييز والتطرف وعدم قبول الآخر.
وأشاد بالمجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة معالي أحمد بن محمد الجروان، وما تحقق من إنجازات كبيرة للمجلس منذ إطلاقه في مالطا في نوفمبر 2017.
وتوجه معالي الجروان، في كلمة بهذه المناسبة، ببالغ الشكر والتقدير لجمهورية ألبانيا، على استضافة مثل هذه الجلسة، التي تعقد في الذكرى السنوية لليوم العالمي للتسامح، وأشاد بحضور واهتمام أعضاء البرلمان الدولي للتسامح والسلام، وعملهم الدؤوب من خلال لجانهم المختلفة، بهدف نشر قيم التسامح والسلام حول العالم.
من جانبه، رحب جراموز روتشي رئيس البرلمان الألباني، بالحضور تحت قبة البرلمان الألباني، مشيراً إلى أهمية هذه الجلسة التاريخية للبرلمان الدولي للتسامح والسلام ورمزيتها.
من جانبه، أكد رئيس البرلمان المالطي، أن بلاده حظيت بشرف استضافة المجلس العالمي للتسامح والسلام كونها المقر الرئيس للمجلس، كما شهدت قبة البرلمان المالطي انعقاد أولى جلسات البرلمان الدولي للتسامح والسلام، يوليو الماضي.
وأصدر البرلمان الدولي للتسامح والسلام، “إعلان تيرانا للتسامح والسلام”، والذي جاء فيه: إن البرلمان الدولي للتسامح والسلام، يؤكد على أن نشر قيم التسامح المتأصلة في مختلف الديانات والثقافات، يمثل التزاماً رئيساً، على عاتق البرلمانات، كما أنها التزام على عاتق مختلف المؤسسات التنفيذية للدول.
من جانب آخر، تقلد معالي أحمد بن محمد الجروان، مفتاح تيرانا، الوسام الأول في جمهورية ألبانيا، من إريون فيلياي عمدة العاصمة الألبانية، تقديراً لجهوده في نشر قيم التسامح والسلام حول العالم.
السبت 17, نوفمبر 2018

اترك تعليقا